الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قبل 95 عاما.. «عرار» يقود اضرابا لطلاب مكتب عنبر في دمشق ضدَّ جمال باشا السفـَّاح

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
قبل 95 عاما.. «عرار» يقود اضرابا لطلاب مكتب عنبر في دمشق ضدَّ جمال باشا السفـَّاح

 

كان شاعر الأردن الخالد مصطفى وهبي التل»أبووصفي»»عرار»عروبيا منذ بواكير شبابه، وكان كأبناء جيله يتعاطف مع طروحات الحركة الوطنية العربية التي كانت تتصدَّى لمظالم حكومة حزب الاتحاد والترقـِّـي الذي كان غالبية قادته من يهود الدونمة ومن الماسونيين والتي كانت قد تسلـَّـطت على مقاليد الأمور في الدولة العثمانية في أواخر سنواتها، وعندما كان عرار مع العديد من أبناء اربد يدرس في»مكتب عنبر»في دمشق قاد في عام 1914 م وهو في الرابعة عشرة من عمره اضرابا لطلاب»مكتب عنبر»في دمشق تضامنا مع اضراب دعا له رجالات الحركة الوطنية العربية احتجاجا على مظالم السفاح جمال باشا الذي كان قائدا لجيوش الدولة العثمانية التي كان قد سيطر على مقاليدها حزب الاتحاد والترقـِّـي الماسوني الطوراني المعادي للاسلام وللعروبة، وعوقب عرار على دوره في انجاح الاضراب بنقله الى المكتب السلطاني في بيروت نقلا تأديبيا لمدة عام، ولما عاد الى مكتب عنبر بعد انقضاء العام عاود نشاطه في تنظيم الاضرابات والمظاهرات ضد حكم الأتراك الاتحاديين، فنقل مع زميله محمد صبحي أبوغنيمة»الطبيب لاحقا»نقلا تأديبيا لمدة عام الى مكتب تجهيز حلب»مدرسة ثانوية»، وعندما عادا الى مكتب عنبر في دمشق كان الملك فيصل بن الحسين بن علي قد أعلن قيام الدولة العربية برئاسته واتخذ من دمشق عاصمة لها بعد انسحاب الأتراك من البلاد العربية، ولكن المستعمرين الفرنسيين وبالتواطؤ مع حلفائهم المستعمرين الانجليز لم يرق لهم قيام دولة عربية في دمشق، فأعلنوا عزمهم على مهاجمة دمشق للقضاء عليها، فقام عرار مع رفاقه في مكتب عنبر بتحويل قاعات المدرسة وساحاتها الى ميدان للتدريب على السلاح لمقاومة الفرنسييـن.

وبعد 31 عاما نجله معين يشارك

في اضراب في مدرسة السلط

في عام 1945 م قامت وزارة المعارف في الامارة الأردنية برفع علامة النجاح في امتحانات الشهادة الثانوية من خمسين الى ستين، وتلقـَّـى طلاب مدرسة السلط التي كانت الثانوية الأولى في الامارة القرار بغضب واعتبروه محاولة من الانجليز الذين كانوا يتسلـَّـطون على شرقي الأردن بموجب صك الانتداب لعرقلة حصول الشباب الشرق أردنيين على الشهادة الثانوية، وقاد الاضراب الطالب يعقوب عويس»الأديب والكاتب الصحفي لاحقا»ومعين التل نجل عرار»اختصاصي العيون لاحقا»وحاكم الخطيب وجمال الصنـَّـاع»اختصاصي الأمراض النسائية والتوليد لاحقا»وأحمد اللوزي»رئيس الحكومة لاحقا»وأحمد فوزي المغربي»أمين عمَّـان والوزير لاحقا»ويحي الخطيب»الوزير لاحقا»وعمر عبد الله دخقان»الوزير لاحقا»، وعقد طلاب الصفوف الثانوية في مدرسة السلط اجتماعا حاشدا في بيت حاكم الخطيب، ثمَّ عقدوا اجتماعا آخر في عين حزِّير، ويذكر الدكتور معين التل أن قائد الشرطة كامل عبد القادر»كانت الشرطة تابعة للجيش»التقى عددا من قادة الطلاب وخاطبهم بلهجة قاسية محاولا ثنيهم عن الاستمرار بالاضراب فانبرى له الطالب يعقوب عويس بحماس مؤكـِّـدا أنهم يمارسون حقـَّـهم في التعبير عن رفضهم للقرار الظالم وأنهم لن يفكـُّـوا الاضراب الا بعد الغاء القرار، وتعرَّض يعقوب عويس بعد تلك الكلمة الى الضرب، وبعد فشل محاولة قائد الشرطة في فضِّ الاضراب تدخـَّـل متصرف السلط الأستاذ عمر مطر آل الحصان»الوزير لاحقا»ومدير مدرسة السلط الأستاذ حسني فريز وحاولا ثني الطلاب عن الاستمرار في الاضراب، ولكن الطلاب أصرُّوا على الاستمرار في الاضراب حتى يتم الغاء قرار رفع علامة النجاح الى 60 علامة واعادتها الى 50 علامة، وتحت ضغط الانجليز الذين كانوا يتسلطون على الشرق أردنيين بحكم صك الانتداب أوعزت حكومة الرئيس حسن خالد أبوالهدى الصيَّـادي بفض الاضراب بالقوة، وقامت الشرطة بتجميع الطلاب حسب مدنهم التي قدموا منها وقامت بنقلهم الى مدنهم حيث تمَّ تسليمهم الى أولياء أمورهم بعد أخذ تعهد منهم بعدم العودة الى الاضراب أوالمشاركة في اضرابات أخرى، ويروي الدكتور معين التل أن اللواء حكمت مهيار أشرف على تسليم الطلاب العمَّـانيين الى أولياء أمورهم وأنه كان الوحيد الذي لم يحضر والده عرار لاستلامه بسبب وجوده خارج عمَّـان فتمَّ تسليمه الى المختار يوسف أبونوَّار»جد الوزير الدكتور معن أبونوَّار».

التاريخ : 29-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش