الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثلوج في الشوبك والطفيلة وعجلون

تم نشره في السبت 14 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
ثلوج في الشوبك والطفيلة وعجلون

 

عمان- المحافظات –الدستور

سامي السعودي وموسى خليفات وعلي القضاة و صهيب التل ورامي عصفور وأمين المعايطة ونجاة الحميدات

عمت أمطار الخير معظم مناطق المملكة أمس الجمعة.

وأكدت الأشغال العامة والبلديات ومديريات الأمن العام والدفاع المدني جاهزية غرف العمليات الرئيسية والفرعية في مراكز المحافظات والألوية لاستقبال شكاوى المواطنين وادامة الخدمات في جميع مناطق المملكة.

وبينت خطة التنسيق الكامل بين الدوائر الخدمية والبلديات والدفاع المدني للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين بخاصة في المناطق المنحدرة ومجاري السيول وخدمة مرضى الكلى والحالات المرضية الطارئة وحالات الولادة .

واشارت الجهات المعنية الى توافر مادتي الغاز والمحروقات ومخزون استرتيجي من المواد التموينية في المتاجر والمؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية وتوافر الأعلاف لمربي المواشي .

وقال مدير الإعلام في وزارة الزراعة د. نمر حدادين ان الأمطار الأخيرة الهاطلة على المملكة تبشر بموسم زراعي جيد وجددت الأمل للمزارعين بخاصة مزارعي القمح والشعير .

وقال إن هطول الامطار في مثل هذا الوقت من السنة او ما يعرف بأربعينية فصل الشتاء التي نعول عليها الكثير تعود بالنفع والفائدة على زراعة المحاصيل والاشجار المثمرة.

واضاف د. حدادين في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان هطول الامطار يعزز المخزون الاستراتيجي للمياه كذلك الحفائر والسدود الترابية التي اعدتها وزارة الزراعة لجمع اكبر قدر ممكن من مياه الأمطار خدمة لمربي الماشية وللاستخدامات الزراعية المختلفة.

وبين ان وزارة الزراعة انهت استعداداتها للاحتفال بيوم الشجرة في الخامس عشر من الشهر الجاري في جميع محافظات المملكة لبدء غرس الاشجار الحرجية في الحفر المعدة لهذه الغاية مما يزيد من نسبة نجاحها داعيا المواطنين والمزارعين الى ضرورة الاعتناء والاهتمام بالأشجار ومشاركة وزارة الزراعة احتفالها بغرس الاشجار ، لافتا الى ان الوزارة توزع الاشجار الحرجية مجانا للراغبين بزراعتها للتوسع في مساحة الرقعة الخضراء من اجل اردن اخضر.

وقال مساعد الأمين العام للانتاج النباتي في وزارة الزراعة المهندس محمد الفواعير ان الامطار الهاطلة والتي ستطهل لها اهميتها على زراعة الحبوب مؤكدا ان هطولها في هذا الوقت مناسب وتنعش آمال المزارعين.

وبين ان هذه الامطار تعود بالنفع والفائدة على المراعي والحراج والثروة الحيوانية والاشجار المثمرة وكذلك تزيد من كميات المراعي وتخفف على المزارعين من الاعلاف وتؤثر على الزراعات الخضرية والزراعات المكشوفة وتزيد من المخزون المائي للملكة ، كما ان انخفاض درجات الحرارة وتساقط الثلوج يخفف من انتشار الحشرات والاوبئة ويقلل من استخدام المبيدات الزراعية.

الطفيلة

ونتيجة للظروف الجوية والكتلة الهوائية الباردة تدنت درجات الحرارة بشكل ملحوظ الي ما دون الصفر المئوي في اغلب المرتفعات الجنوبية مرتفعات الشراه حيث شهدت المناطق المرتفعة في الطفيلة امس بخاصة العيص والرشادية والقادسية وجميعها مناطق مأهولة بالسكان تشكل الانجماد والرياح الباردة .

وبحسب مواطنين فإن هذه الحالة تذكرهم بسنوات مضت قبل حوالي 3 سنوات تساقطت معها الثلوج بغزارة ويشكو المواطنون في المناطق المرتفعة مثل بصيرا والقادسية والرشادية من توقف المياه في الأنابيب بفعل الانجماد .

وتشهد محطات الوقود ازدحاما على شراء المحروقات وكذلك تشهد المخابز في تلك المناطق إقبالا كثيفا بعد أنباء عن احتمالية تساقط الثلوج وفي غالب الأحيان عندما تتساقط الثلوج في تلك المناطق فإنها تكون كثيفة تعمل على قطع التيار الكهربائي .

كذلك تشهد مناطق لواء الشوبك نفس الحالة الجوية كونها على امتداد جبال الشراه ،وذكر الكثير من السائقين القادمين من منطقة الحسينية ان المنطقة والطريق الصحراوي يشهد غبارا كثيفا تكاد تنعدم معه الرؤية .

يذكر ان المناطق الجنوبية من محافظة الطفيلة بخاصة مناطق الرشادية والقادسية ومحمية ضانا تقع على ارتفاع حوالي 1670 مترا عن سطح البحر ويقطنها الآلاف من السكان.

متصرف لواء بصيرا عارف كريشان أكد لـ «الدستور» أن الأجهزة المعنية في لواء بصيرا الأكثر تأثرا بالبرودة عملت على فتح غرفة عمليات بالتعاون مع الاشغال العامة والكهرباء والمياه والدفاع المدني لمواجهة أي طارئ محتمل مع تساقط الثلوج وان هناك مناوبين لمتابعة التطورات .

معان

وشهدت مرتفعات الشراه والشوبك غرب محافظة معان تساقطا طفيفا للثلوج فيما شهدت مدينة معان رياحا غربية شديدة مصحوبة بالغبار الكثيف .

ولم يؤد تساقط الثلوج الى اي اغلاق في الطرق الرئيسة والفرعية فيما بدت حركة المرور اعتيادية على هذه الطرق وسط حالة من الفرح والسرور انتابت المواطنين الذي خرجوا من منازلهم لاستقبال حبات الثلج الساقطة من السماء .

ويأمل مواطنون باستمرار سقوط الثلوج وهطول الامطار خلال الايام المقبلة ما ينعكس على الواقع الزراعي في المنطقة التي لم تشهد اي تساقط كثيف للامطار منذ بداية فصل الشتاء الحالي .

وكانت الجهات الرسمية في مختلف مناطق المحافظة وسلطة اقليم البتراء قد اتخذت كافة الاستعدات اللازمة للتعامل مع الحالة الجوية السائدة وما قد ينج عنها من حالات طارئة نتيجة تساقط الثلوج واغلاق الطرق .

عجلون

ايضا شهدت مناطق القاعدة ورأس منيف وصخرة وسامتا وعبين عبلين في محافظة عجلون بعد ظهر امس زخات من البرد والثلج غير المتراكم وبعض المناطق الاخرى صاحبتها امطار غزيرة شملت مختلف مناطق المحافظة والضباب الكثيف .

وقال مدير اشغال المحافظة المهندس زهير ابو زعرور ان البرد والثلوج غير المتراكم لم تغلق الطرق او تؤدي الى ارباكات في حركة السيرمشيرا الى ان 5 فرق ميدانية وزعت على مناطق القاعدة وطريق اربد عجلون وعبين سوف وطريق كفرنجة الاغوار تعمل على مدار الساعة لمواجهة الظروف الجوية السائدة .

وبين مدير دفاع مدني عجلون المقدم هاني الصمادي ان غرفة العمليات في المديرية لم تبلغ عن اية حوادث داعيا المواطنين الى توخي الحيطة والحذر اثناء تنقلهم والابتعاد عن مجاري السيول والاودية .

وقال رئيس لجنة البلدية المهندس معين الخصاونة إنه تم التعميم على كافة مناطق البلدية إدامة غرف العمليات والمناوبات وتطبيق خطة الطوارئ الكاملة والمحكمة والتي تشمل جيمع مناطق البلدية والتي أعدت مسبقاً وذلك للتعامل مع أي طارئ قد يحدث باعتماد خطة لكل مديرية وخطة طوارئ مشتركة مع الدوائر المختلفة من الزراعة والأشغال والدفاع المدني .

ولفت الى أن البلدية شكلت فريقا لمعالجة المجرى الرئيس من وادي عجلون حتى وسط المدينة وخصوصا في المناطق التي تتجمع فيها مياه الأمطار والمواقع التي كشف عنها خلال الأمطار الأخيرة إضافة إلى سقف بعض المناهل المكشوفة التي تمت معالجتها من خلال كوادر البلدية المخصصة لذلك .

إربد

وتأثرت محافظة اربد خلال الأيام الماضية بمنخفض جوي أدى إلى انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة وتساقط زخات المطر في معظم مناطق المحافظة.

وجاءت كميات الهطول خلال الـ 24 ساعة الماضية حتى صباح أمس على النحو التالي:.

قصبة اربد (9.5) ملم وبلغ المجموع التراكمي للأمطار الهاطلة للموسم الحالي (125.6) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (151.5) ملم، لواء بني كنانة (19.0) وبلغ المجموع التراكمي للهطول (172.0) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (120)، لواء الرمثا (7.7) وبلغ المجموع التراكمي للهطول (82.4) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (86.5)، لواء الطيبة (31.5) وبلغ المجموع التراكمي للهطول (155.0) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (147.4)، لواء الكورة (19.0) وبلغ المجموع التراكمي للهطول (204.0) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (162.1) ،كفر أسد (32.0) وبلغ المجموع التراكمي للهطول(148.0) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (151.9)، لواء المزار الشمالي (14.0) وبلغ المجموع التراكمي للهطول (168.8) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (149.7)، لواء الشونة الشمالية (37.8) وبلغ المجموع التراكمي للهطول (150.7) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي(102.5)، منطقة مرو (11.8) وبلغ المجموع التراكمي للهطول (114.0) في حين بلغ المجموع التراكمي لنفس الفترة من الموسم الماضي (124.1) ملم.

وجاءت نسبة الهطول المطري في مختلف ألوية محافظة اربد خلال الموسم المطري الحالي على النحو التالي:. قصبة اربد (30%) من نسبة المعدل السنوي العام للهطول البالغة 420 ملم، وفي لواء بني كنانة (38%) من نسبة المعدل السنوي العام للهطول والبالغة 450ملم، لواء الرمثا (33%) من النسبة العامة البالغة 250 ملم، لواء الطيبة (34%) من النسبة العامة البالغة 450، لواء الكورة (45%) من النسبة العامة البالغة 450، كفر أسد (33%) من النسبة العامة للهطول والمقدرة 450 ملم، المزار الشمالي (34%) من النسبة العامة السنوية البالغة 500 ملم، الشونة الشمالية (38%) من نسبة الهطول العامة فيهما البالغة 400 ملم، محطة مرو (29%) من نسبة الهطول العامة البالغة 400 ملم.

البلقاء

وشهدت معظم مناطق محافظة البلقاء خلال اليومين الماضيين هطولا غزيرا للإمطار رافقه تساقط للثلوج الخفيفة في بعض المناطق بخاصة المرتفعة منها وسجلت منطقة أم جوزة أعلى كمية هطول تجاوزت 30 ملم بينما سجل المعدل التراكمي لمدينة السلط أكثر من 200 ملم وهو ضعف المعدل المسجل في العام الماضي مما يبشر بموسم مطري جيد ينعكس على القطاعين الزراعي والمائي .

وتشكلت السيول في الطرق والأودية وحدثت بعض الانجرافات للأتربة والحجارة وكشفت الأمطار عيوب شبكة تصريف المياه التي عجزت في العديد من الطرق عن استيعاب الكميات الكبيرة من المياه بالإضافة إلى سوء تمركز مصارف المياه .

ونتيجة تخوف المواطنين من تعمق المنخفض الجوي وتساقط الثلوج فقد شهدت محطات الوقود أزدحامات كبيرة نتيجة ارتفاع الطلب على المحروقات بالإضافة إلى المخابز ومحلات المواد التموينية.

مدير زراعة البلقاء المهندس عبد الله الشمايلة أكد أن هطول الأمطار خلال اليوميين الماضيين ساهم بشكل كبير في إنعاش الموسم الزراعي بخاصة المحاصيل الحقلية حيث جاءت الإمطار غزيرة بشكل جيد مما ينعكس على الحصاد المائي للأراضي الزراعية مطالبا المزارعين بالاستفادة القصوى من هذه الأمطار من خلال تهيئة الآبار والحفريات المائية.

الكرك

و هطلت الأمطار أمس بمختلف مناطق محافظة الكرك واستبشر المواطنون بموسم زراعي جيد حيث انعشت آمال المزارعين بتحسن الموسم المطري لهذا العام بعد انقطاع منذ بداية فصل الشتاء الحالي.

وأشار مدير زراعة محافظة الكرك المهندس احمد المدادحة إن الامطار التي هطلت امس تسهم في انبات الاعشاب الرعوية في المناطق الغربية وتزيد من مخزون السدود المائية ومصادر المياه الجوفية ، مشيرا إلى انه يمكن الان زراعة المحاصيل الحقلية مثل القمح والشعير .

من جانبه لفت محافظ الكرك د. محمد السميران الى جاهزية غرف العمليات الرئيسية والفرعية في مركز المحافظة والألوية لاستقبال شكاوى المواطنين وادامة الخدمات في جميع مناطق المحافظة.

واشار الى توافر مادتي الغاز والمحروقات ومخزون استراتيجي من المواد التموينية في المتاجر والمؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية وتوافر الأعلاف لمربي المواشي .وبين أن خطة المحافظة لمواجهة فصل الشتاء اشتملت على التنسيق الكامل بين الدوائر الخدمية والبلديات والدفاع المدني للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين بخاصة في المناطق المنحدرة ومجاري السيول وخدمة مرضى الكلى والحالات المرضية الطارئة وحالات الولادة.

وشكا أهالي محافظة الكرك من انقطاع مستمر في التيار الكهربائي في معظم مناطق المحافظة أمس مع تساقط الأمطار . وقالوا إن ظاهرة ضعف التيار الكهربائي وانقطاعه المستمر متكررة في مناطق محافظة الكرك وتزداد سوءا في فصل الشتاء مع تساقط أول زخات المطر يحدث تذبذب وانقطاع مستمر في التيار الكهربائي مما يؤثر على الأجهزة الكهربائية ويلحق بها الضرر إضافة إلى أن هناك طلبة الثانوية العامة الذين يواصلون الدراسة ويستعينون بمصابيح الكاز لعدم توفر الكهرباء .

وقالوا إننا وصلنا لعام 2012 وما زال انقطاع الكهرباء في محافظة الكرك بشكل عام يتكرر و يزداد سوءا كل فصل شتاء حتى في فصول السنة الأخرى .

وطالبوا مدير عام شركة توزيع الكهرباء في عمان بحل معاناتهم التي أصبحت مسلسلا لا مخرج له ، لافتين الى أن شركة توزيع الكهرباء لا تقوم بالصيانة اللازمة لشبكات وخطوط الكهرباء في الصيف التي تكون الأحوال الجوية فيها هادئة لتلافي حدوث الانقطاعات في التيار الكهربائي في فصل الشتاء . والجدير بالذكر أن «الدستور « في كل محاولاتها بالاتصال مع شركة توزيع الكهرباء في الكرك ومنذ سنوات عديدة تطرح معاناة الأهالي من ضعف وإنقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر بخاصة في فصل الشتاء إلا أن شركة توزيع الكهرباء في كل مرة تلتمس عذرا بسوء الأحوال الجوية السائدة أو بالنفي بالرغم من شكاوى المواطنين .

التاريخ : 14-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش