الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طوقان : جائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز تسعى لتعزيز مكانته ودوره في خدمة المجتمع

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
طوقان : جائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز تسعى لتعزيز مكانته ودوره في خدمة المجتمع

 

اجرت الحوار- غادة ابو يوسف

المدير التنفيذي لجمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي لبنى طوقان اسم اقترن بجائزة الملكة رانيا «المعلم المتميز» منذ انطلاقتها على مدى السنوات الـ6 الماضية..

طوقان تعتبر «بيت خبرة» لا تمل من الانصات لها والاستفادة مما تملكه من رصيد خبرتها في عالم الجوائز العربية والمحلية ونشر ثقافة التميز والابداع لا سيما جائزة الملكة رانيا العبدالله.. «الدستور» تلقي الضوء من خلال هذا اللقاء مع طوقان على رحلتها في جائزة الملكة رانيا العبدالله على مدى السنوات الماضية.. وكذلك رؤيتها للكثير من امور الجائزة وجديدها لا سيما ان مرحلة الترشح للدورة السابعة للمعلم المتميز شارفت على الانتهاء وان اخر موعد لمرحلة نشر الجائزة والترشيحات سيكون في السادس والعشرين من شهر نيسان الحالي لتبدأ بعد ذلك مرحلة اهلية الطلبات مرورا بالمراحل كافة الى مرحلة اعلان الفائزين في حفل يقام في اوائل كانون الاول، وتاليا نص الحوار..

* الدستور: أسهمت الجائزة التي انطلقت قبل ست سنوات من تفعيل المعلمين نحوالابداع والتميز بعد تجربة 6 سنوات ما هوتقييمك للوضع؟.

- طوقان: انا كنت محظوظه في ان اكون في «الجمعية» منذ بدايتها وعملية التقييم من القضايا التي اوليناها كل الرعاية والاهتمام بحيث لجأنا مباشرة الى جهة متخصصة بالدراسات في عملية التقييم للوقوف عمليا حول ما عملته الجائزة واثرها في المجتمع وبين اوساط المعلمين عبر مسيرتها حتى الان.

واجرينا دراسة حول جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز في القطاع الحكومي في الاردن عام 2011 وتمحورت الدراسة حول ثلاثة اسئلة رئيسة وهي دور واهمية الجائزة بالمجتمع ومدى التحسن الذي طرأ على المعلمين فيما يتعلق بامكانتهم في المجتمع المحلي وتم ذلك بالوقوف على وجهة نظر المعلمين انفسهم ومن ثم الاستماع الى الطلبة واولياء امور الطلبة وعدد كبير من المعنيين في مديريات التربية والتعليم المختلفه.

وخرجت الدراسة بمؤشرات مدعمة بالارقام ونحن فخورن بالنتائج والمؤشرات رغم ان عمر الجائزة 6 سنوات التي تشير الى اننا بالاتجاه الصحيح لا سيما تحسين الوضع المادي والمعنوي وكانت الجائزة قد جاءت لتغطي الجزئية الثانية من حاجات المعلمين في الدعم المعنوي وتعزيز مكانة المعلمين بالمجتمع

دراسة متكاملة

* الدستور: ما هي ابرز نتائج دراسة التي اشرت اليها؟.

- طوقان: اظهرت بعض نتائج دراسة تقييم فاعلية جائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز في القطاع التربوي الحكومي بان ما نسبته 78% من المجتمع المحلي يعتقدون ان الجائزة اثرت على وضع المعلمين في المجتمع بشكل إيجابي؟ واشارت الى ما نسبته 70.4% من المعلمين (عينة الدراسة من معلمين فائزين وغير فائزين وغير متقدمين) راضون الطرق والأساليب التي تروج بها الجائزة إنجازات الفائزين في الإعلام.

وفيما يتعلق الطريقة التي تقوم بها الجائزة بدعم وتحفيز المعلمين جاءت ما نسبته 73% من المعلمين راضون عن تلك الطرق.

وبينت الدراسة فيما يتعلق بسؤال حول الاسباب التي تدعوالمعلمين الذين لم يتقدموا من قبل للتقدم للجائزة ان 41% منهم لأسباب سعيهم لتطوير الذات والمهارات من خلال التقدم للجائزة والفوز.

واشارت الدراسة الى ان 85%من من المعلمين يعتقدون ان عملية التقدم للجائزة أكسبت المعلم المتقدم للجائزة مهارة جديدة.

* الدستور: أعلنتِ خلال حفل التكريم الملكي عن بداية جمعية الجائزة لمرحلة جديدة حدثينا عن هذه المرحلة وعن الجديد فيها؟ وما هي خططكم المستقبلية؟

- طوقان: لقد اعلنّا عن بداية مرحلة جديدة لجمعية الجائزة تحمل أهدافاً جديدة، حرصاً من جمعية الجائزة على تطوير أعمالها بطريقة تواكب تطورات البيئة التربوية الأردنية، لتحافظ على تجدد مستمر وتحسين دائم يعكس طموح جمعية الجائزة غير المحدود، ورسالتها التي تؤكد أن إنتاج المعرفة هو من المهام والمسؤوليات اليومية التي تلتزم جمعية الجائزة بها.

وستقوم خلال كل احتفال تكريمي بالتعريف بأحد معايير جوائز التميّز التي يتم على أساسها اختيار الفائزين. وقد تم اختيار المعيار الأول من معايير جوائز التميّز وهومعيار «الفلسفة الشخصية»، الذي يمس حياة كافة أبناء المجتمع ويدفعهم كأفراد ومؤسسات للإجابة عن أسئلة أساسية تدور حول ماهيّة أدوارهم وأحلامهم وأهدافهم في الحياة العام 2011 فنحن نعتبر كل احتفال جزءا من نشاطاتنا ونقوم بمراجعة الخطة الاستراتيجية للسنوات القادمة بناء على دراسة الفاعلية والتغذية الراجعة للجمعية.

تعزيز مكانة المعلم

* الدستور: هل يتم اطلاع الجهة التربوية على نتائج الدراسات التي تقومون بها لتسهم في تحسين اوضاع المعلمين؟.

- طوقان: الجمعية تعمل على ادارة كم هائل من المعلومات والمعارف التي ترد لها نتيجة تفاعلها مع الالاف المعلمين ومدراء المدارس في الميدان التربوي بالمملكة. وان هذه المعلومات غنية من شأنها ان تخدم صناع القرار.. ونحن بالجمعية سنواصل المساهمه في تعزيز مكانة المعلم بالمجتمع الاردني والمساهمة في جودة التعليم بالاردن فضلا عن التركيز بعد مرور ست سنوات على تفعيل دور المعلم والمدير المتميز ليخدم بيئته بمنهج بالعمل حتى يشعر المجتمع المحلي بقيمة المعلم المتميز.

* الدستور: ماذا تشمل مرحلة لقاءات الدعم/ نشر الجائزة والترشيحات الميدانية التي بدأت منذ فترة وجيزة؟ومتى تنتهي هذه المرحلة؟.

- طوقان: بدأت مرحلة نشر الجائزة والترشيحات للدورة السابعة لهذا العام في شهر اذار الماضي وستنتهي في السادس والعشرين من شهر نيسان الحالي، واهدافنا في هذه المرحلة هونشر اهداف الجائزة بشكل واضح للمجتمع المحلي من اجل تحفيزه لترشيح المعلم المتميز في محيطه كون ترشيحه بطاقة تقدير اولى ويتم رفد طلبات الترشيح للميدان

وتكثف الجمعية وكوادرها ومنسقيها في هذه المرحلة زيارتها الميدانية لكافة مدارس المملكة وفريق الجمعية متواجد حاليا في الميدان حتى انتهاء هذه المرحلة..

* الدستور: ما هي مؤشرات الاقبال على الجائزة في هذا العام 2012م؟

- طوقان: نحن نرصد اعداد المتقدمين اسبوعيا لكن الارقام حول اعداد الراغبين بالاشتراك بالجائزة تظل غير ثابته حتى التاهيل النهائي الا ان المؤشرات الاولية ايجابي وتشير الى ان حجم الاقبال على المشاركة بالجائزة متقارب مع السنوات الماضية..

* الدستور: ماهي مراحل الجائزة الاخرى؟.

- طوقان: تمر الجائزة بعدة مراحل فبعد نشر الجائزة والترشيحات تاتي في شهر ايار مرحلة تحديد اهلية الطلبات والمرشحين ومن ثم مرحلة التقييم الكتابي وبعدها مرحلة اعلان اسماء المؤهلين للزيارات الميدانية والزيارات الميدانية يوم المعلم ومن ثم المقابلات الشخصية واخرها اعلان الفائزين في الحفل السنوي.

المدير المتميز

* الدستور: هل لنا ان نقف على نجاحات جمعية الجائزة وما حققته من انتشار عبر مسيرة اكثر من 6 سنوات حتى الان؟.

- طوقان: تحرص جمعية الجائزة خلال ثلاثة اشهر مخصصة من كل عام على الوصول الى كافة المعلمين في المملكة في القطاع الحكومي من خلال 40 مديرية منتشره في شتى انحاء المملكة.

ولقد أسهمت المصداقية والموضوعية التي التزمت بهما الجائزة منذ يومها الأول في كسب ثقة المعلمين والمعلمات في الأردن، ويظهر ذلك واضحا من خلال نسب المشاركة في دورات الجائزة المختلفة.. ففي اول سنة للجائزة في عام 2006 تقدم 1126 معلما ومعلمة وفي العام الماضي 2011كانت اعلى سنة وبلغت اعداد المتقدمين 1911معلما ومعلمه كان مجموع الترشيحات من قبل الغير للمعلمين في اول سنة 2485 بينما كانت العام الماضي 2011 بحدود 2933معلما ومعلمة.

* الدستور: هل سيكون في هذا العام جائزة للمدير المتميز؟.

- طوقان: لا لن يكون هذا العام جائزة للمدير المتميز لكن سيكون له جائزة في العام المقبل 2013 وتم حتى الان اطلاق دورتين للمدير المتميز الاولى في عام 2009 وفي اول دورة تقدم للجائزة 348 مديرا وفي الثانية العام الماضي 2011 وتقدم للجائزة في هذه الدورة 282 مديرا حيث غن جائزة المدير المتميز يتم اطلاقها كل عامين.

* الدستور: ما هو عدد الذين حصلوا على جائزة المعلم المتميز منذ انطلاقتها حتى الان والمدير المتميز؟.

- طوقان: بلغ اعداد الذين حصلوا على جائزة المعلم المتميز منذ انطلاقتها حتى الان 170 معلما ومعلمة وجائزة المدير المتميز 14 مديرا ومديرة، حيث فاز في اول سنة عام 2006 بجائزة المعلم المتميز 42 معلما ومعلمة وفي عام 2007 م 29 معلما ومعلمة وفي عام 2008 م 27 معلما ومعلمة وفي عام 2009 م 25 معلما ومعلمة وفي العام 2010 م 22 معلما ومعلمة وفي العام الماضي 25 معلما ومعلمة.

وجائزة الملكة رانيا تعتبر نسبيا من اكثر الجوائز التي فيها اكثر عدد فائزين وان اعداد الفائزين مقارنه بالجوائز المحيطة والعالمية يقع ما بين 25 و40 فائزا وفائزة في بعض الحالات.

زيارات ميدانية

* الدستور: المعلمات يستأثرن سنويا بمعظم فئات جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز حتى المدير المتميز وكذلك الاقبال على الجائزة، هل من خطوات تشجعيه لجذب المعلمين الذكور؟.

- طوقان: نعم، نرى ان هذا تحد كبير امامنا لجذب وتشجيع المعلمين نحومزيد من الاقبال والاشتراك بالجائزة وحصد الجوائز لفئات الجائزة حيث لا تزال المعلمات يستأثرن بها على الرغم من ان نسبة الاقبال والمتقدمين من المعلمين الذكور على الاشتراك بالجائزة جيدة وتصل الى 30%.. ونسبة الاقبال تعكس تمثيل الذكور بالميدان واعدادهم لكن نسبة الفائزين هي اقل من الاناث.

ونحن نعول على المعلمين الفائزين بتشجيع زملائهم وان يكون لهم دور في هذا المضمار والاستعانه بتجربتهم.لاننا نعتبرهم سفراء للجائزة والتميز من خلال شرح تجربتهم لزملائهم وازالة بعض الافكار المغلوطه لدى البعض في ان الاشتراك بالجائزة بحاجة الى وقت وجهد على حساب المعلم ونحن ننطلق في هذا الصدد من مفهوم الجائزة « التقدير لمن يستحق التقدير».

* الدستور: ذكرت عن زيارت ميدانية لفريق الجائزة مع اطلاق كل دورة؟. لماذا عملية تكرار الزيارات سنويا؟. الا تعتقدين ان كل ما يتعلق بالجائزة وصل الى الميدان التربوي واصبح المعلم على دراية كافية بمعاييرها؟.

- طوقان: لا شك ان الزيارات الميدانية وتكررها يشكل عبئا على فريق الجائزة لكن من خلال مؤشرات التغذية الراجعه من الميدان وزيارات منسقي الجائزة ودراسة الفاعلية لوحظ بانه لا تزال هناك افكار مغلوطه حيال الجائزة بين صفوف المعلمين.. لايزال هناك من المعلمين من يعتقد ان الجائزة تمنح لمعلم واحد فقط، وهناك من يعتقد ان الجائزة فيها مراعاه للتوزيع الجغرافي اوتراعي المديريات الاقل حظا وهذا ليس صحيحا.ومن هذا المنطلق قررنا الاستمرار للسنة السابعة على التوالي في جائزة المعلم المتميز لنشر ثقافة الجائزة ومعاييرها واهدافها ورسالتها واعطاء مزيد من الجهد للميدان التربوي.

معايير الجائزة

* الدستور: هل من جديد بشان معايير الجائزة في هذا العام؟.

- طوقان: لم يطرأ جديد على المعايير التي انطلقت بها الجائزة حيث لا تزال المعايير نفسها وعددها تسعة معايير وللفئات نفسها ولا تزال كما هي عند انطلاقة الجائزة وتم المحافظة على المعايير من خلال مؤشرات التغذية الراجعة من الميدان لكن خلال العامين المقبلين لا بد من اعادة دراسة هذه المعايير وتطويرها اودمج بعضها.

* الدستور: اي بيت خبرة تم الاستعانة به في وضع معايير وفئات الجائزة وتطويرها؟.

- طوقان: ليس هناك جهة محددة واحدة، فنحن على اطلاع دائم على تجارب عالمية مختلفه من خلال زيارة مواقع الجوائز في المنطقة والعالم لكن المصدر الاساس الذي نعتمد عليه بالمحافظة وتطوير معايير الجائزة هوالاستعانه والتعاون مع كل من يخوض التجربه معنا من منسقين ومعلمين ومدراء ومن خلال تعبئة الاستبيانات التي هي دوما جاهزة.

* الدستور: ما مدى تعاونكم مع وزارة التربية والتعليم والامتيازات التي قد تعود للمعلم الفائز بالجائزة؟.

- طوقان: نعم هناك تعاون ودعم من وزارة التربية والتعليم لجائزة الملكة رانيا وكل الفائزين بالجائزة من اول دورة حتى اخرها حصل على رتب وظيفية اعلى من الرتب التي كان عليها حتى الفائزون العام الماضي بعد اعادة النظر بهيكلة القطاع العام كما تضاف للمعلم الفائز نقاط اخرى تشجعهم على للتنافس عليها مع زملائهم للارتقاء الى وظائف اخرى مثل مدير مشرف ومساعد اوالحصول على بعثات دراسية.

وقد حصل على رتبه اعلى من الرتبه الحالية 71 معلما ومعلمة من الفائزين وعلى ارتقاء وظيفي ( مدير مشرف مساعد 40 معلما ومعلمة.

منح جامعية

* الدستور: ما دور الجامعات بدعم الفائزين بالجائزة؟.

- طوقان: تساهم الجامعات بدعم الجائزة من خلال توفير بعثات دراسية للفائزين وبدأنا بهذا المشروع من عام 2008 الى 2011 من خلال توقيع اتفاقيات مع الجامعات « الاردنية واليرموك والهاشمية ومؤته «وكانت مدة الاتفاقيات 3 سنوات وبعد انتهاء مدة الاتفاقيات نمضي قدما الان نحوتجديد الاتفاقيات التي انتهت حيث وقعنا مؤخرا اتفاقية مع الجامعة الاردنية وتم التوسع بالبعثات لتشمل الفائزين المدير المتميز وحصلنا من الجامعة الاردنية اربع بعثات بكالوريس اضافة الى بعثتين للمدير واثنتين للتجسيروسيتم خلال الشهر الحالي تجديد الاتفاقية مع الهاشمية واليرموك.

* الدستور: ما هي ابرز ملامح خطة الجمعية المستقبلية وهل هناك افكار تطويرية لديكم؟.

- طوقان: التوجهات في خطتنا الاستراتيجية الاستمرار في التطوير النوعي لجائزتي الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز والمدير المتميز.. وخططنا واضحة..والتوجه لدينا ادخال التكنولوجيا في جائزة المعلم المتميز والمدير المتميز من خلال «اتمتة» مراحل الجائزة بحيث نبدأ هذا العام بالتجهيز لذلك وخلال العام المقبل بحيث نكون على تواصل مباشر مع الميدان والمعلمين « اون لاين « مع المعلمين ونامل ان ان تسهم عملية الاتمتة في تسيير الاعمال الداخلية للجمعية والحد من الاستخدام الورقي.. وكذلك التوجه الى تنفيذ استراتيجية الجائزة واطلاق جوائز جديدة مثل شمول عناصر جديده المرشد التربوي والمشرف التربوي وقد تشمل الطالب ايضا فيما يتعلق بمشروع ريادي وهذا ما نسميه التوسع الافقي والتوسع بالجائزة عموديا بالياتها واعمالها والتوجه الجديد هو تقديم تغذية راجعة لجميع من يتقدم للجائزة بغض النظر عن المراحل التي يصل اليها المعلم حتى لمن لم يحالفه الحظ بالفوز بالجائزة والعمل على ايصال تقرير فردي لكل واحد منهم بشان كل معايير الجائزة التسعه ومكامن القوة والضعف لديهم، من الافكار التطويرية تفعيل دور الفائزين لخدمة بيئتهم من خلال ايجاد ميثاق بين الجمعية والمعلمين الفائزين ضمن خطة عمل واضحة للمعلمين المتمزين حول ادوارهم في الميدان وجميع هذه الانشطة تصب مباشرة في مصلحة الطالب بحيث لا نقول فقط تكريم المعلم بل تفعيله وسيصار الى اعلان عن هذا الميثاق قريبا.

معلمو القطاع الخاص

* الدستور: المعلمون في القطاع الخاص بعيدون عن الاشتراك بجائزة المعلم اوالمدير المتميز هل من توجه لشمولهم؟.

- طوقان: اشتراك معلمي القطاع الخاص في الاشتراك بالجائزة من القضايا قيد الدراسة فأمر التوسع بشمولهم وارد من خلال اختيار التوقيت المناسب لذلك. ونحن سعيدون من خلال لقاءات الدعم ان فكرة الجائزة وصلت للمعلم في القطاع الخاص عن بعد.

* الدستور: عطفا على ما سبق ما هي محددات قبولهم والعوائق هل هي مادية؟.

- طوقان: ليست العوائق مادية وانما هي اولويات، واولوياتنا حاليا في الجمعية كيف نلمس اكبر شريحة ممكنة من عناصر العملية التربوية من معلمي المدارس الحكومية حيث وصلنا الى نسبة 70 بالمئة من خلال معلمي المدارس بالمملكة.. والان وصلنا الى مدراء المدارس وحاليا نركز على اكبر شريحة من المعلمين في القطاع العام.

* الدستور: قامت الجمعية بحملة ناجحة «ماذا يعني لك المعلم» هل هناك حملات اخرى؟.

- طوقان: الحملات الاعلامية تأخذ حيزا كبيرا من انشطتنا سنويا للوصول الى المجتمع المحلي وتعزيز مكانة المعلم ونسعى ان تكون الحملة كل سنة عن الاخرى مختلفه وناجحة..

ونحن حاليا نركز على الاعلام المجتمعي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وهي وسيلة جيدة لتحفيزمعلمنا على مواقع التواصل الاجتماعي اما بالنسبة ل «حملة ماذا يعني لك المعلم» كانت ناجحة ونحن حاليا نقوم باعادة نشرنتائج الحملة عبر الفيس بوك حتى ان المدارس الخاصة والعديد من المؤسسات والشركات وضعت مشاركات الحملة في اجندتها.. وفي يوم المعلم ارسلنا بطاقة معايده من خلال وزارة التربية والتعليم للمعلمين.

* الدستور: ركزتم خلال الحفل الماضي على معيار جديد؛ الفلسفة الشخصية كما ذكرتي ما هومعيار العام المقبل؟.

- طوقان: نعم، ركزنا بالحفل على المعيار الاول؛ الفلسفه كتوجه جديد لان من اهم غاباتنا نشر التميز ومعاييرالتميز عند المعلم ستكون له دافع نحوالبدء من تلقاء نفسه بتنمية مهنية مباشرة من وراء التعرف إلى المعايير بحيث يلمس هذه المعايير ليس المعلم فقط بل اي فرد في المجتمع.

وركز المعيار الاول حول الفلسفة الشخصية ما هي ادواري كفرد، اهدافي واحلامي وهذه الاسئلة تعتبر اساسية لاي فرد بغض النظر عما كانت مهنته.

* الدستور: ما هي المحافظات اوالمديريات التي حصدت اكثر جوائز وهل هناك مديريات لم تحصد جوائز حتى الان؟.

- طوقان: محافظة الكرك كانت اكثر عدد فائزين بالجائزة وهناك مديريات حتى الان لم تحصد اي جائزة. وهناك مديريات لم يتقدم منها احد, اربع مديريات لم نحصد جوائز في جائزة المملكة من 40 مديرية وتعليم واعتقد ان هذا الامر قضية مهمة ومجال بحث ودراسة لكثير من طلاب الجامعات وهناك معلومات كمية ورقمية في هذا المضمار يمكن الاستفاده منها لاثراء هذه البحوث.

ونحن في الجمعية نعتقد بانه لا يوجد مديرية تخلو من التميز لكن نرى ان ليس هناك تشجيع كافٍ من المجتمع المحلي او ادارات المدارس في هذه المديريات الى جانب وجود ضعف لمسناه لدى معلمينا في تقديم انفسهم اوالتعبير عن انفسهم بطريقة صحيحة.

التاريخ : 23-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش