الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدفاع المدني» تؤكد على أهمية الالتزام بالسلوك السليم أثناء التنزه والرحلات

تم نشره في الثلاثاء 3 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
«الدفاع المدني» تؤكد على أهمية الالتزام بالسلوك السليم أثناء التنزه والرحلات

 

عمان - الدستور

حرصاً من المديرية العامة للدفاع المدني على سلامة أرواح المواطنين في مناطق التنزه وإبعادهم عن كل ما يكدر صفوهم نتيجة الأخطار التي قد تلحق بهم أو تواجههم في مناطق التنزه اوالمواقع السياحية والأثرية فإنها تدعوهم الى عدم الاقتراب من التجمعات المائية وقنوات المياه الجارية والسدود والبرك وعدم السباحة في الأماكن الممنوع السباحة فيها وضرورة مراقبة الأطفال وعدم تركهم يغيبون عن الأنظار في أماكن التنزه وبالقرب من المسطحات المائية باعتبارهم لا يدركون مدى الأخطار التي تحيط بهم وعدم تركهم يتسلقون المرتفعات والمقاطع الصخرية والأشجار أوالاقتراب من الأماكن شديدة الانحدار تجنباً لخطر السقوط لا قدر الله وتدعو المديرية العامة للدفاع المدني المواطنين بضرورة عدم إشعال النار في الغابات المكتضة بالأشجار ولا ننسى دائماً إن الحرائق (هي من مستصغر الشرر) وان النار عدوُ الإنسان إذا لم يتخذ إجراءات وتدابير الوقاية منها حيث أن انتشارها يؤدي الى الإضرار بحياة الإنسان والبيئة التي هي متنفسة الوحيد والوسيلة الوحيدة له بالهروب من تعقيد الحياة ومشاغلها لذا لا بد من إطفائها والتأكد من ذلك قبل مغادرة المكان إذا لزم الأمر واستدعت الضرورة لإشعالها.

كما أن اختيار المكان المناسب الذي يكون آمناً وقليل الأخطار لاعمار المتنزهين وممارسة رغباتهم وهواياتهم وخصوصاً إذا كان الأطفال شركاء في التنزه له الأثر الأكبر بعدم وقوع الحوادث أوتقليل احتمالية وقوعها حيث أن الالتزام بمتطلبات السلامة العامة واتخاذ جميع متطلبات الأمان هو السبيل الوحيد لإيقاف الحوادث التي تهدر الكثير من الأرواح والممتلكات والتي تأتى بالغالب نتيجة الاستهانة وعدم الاكتراث بالأخطار المحيطة.

ومن الجدير ذكره أن المخاطر التي تسبب السقوط قد تكون كثيرة في بعض مناطق التنزه حيث إن المقاطع الصخرية أوالمناطق الشاهقة والحفر العميقة التي لا تكون محاطة بشريط تحذيري قد تصبح فخاً لسقوط الأشخاص فيها لذا لا بد للجهات المعنية المسؤولة عن تلك الأماكن من شمول مناطق التنزه العامة باللافتات التحذيرية وتطويق المناطق الخطرة والمرتفعة والحفر مع ضرورة اخذ الحيطة والحذر من قبل المتنزهين أثناء المسير بالغابات والمناطق التي قد تحتوي على مخاطر مختلفة ونخص بذلك الأطفال باعتبارهم الشريحة الأكثر عرضة للسقوط نتيجة لفضولهم الزائد، إضافة الى رغبتهم بالتسلق على الكتل الصخرية المرتفعة والأشجار الأمر الذي قد يلحق الضرر بهم ويعرضهم لخطر السقوط.

وتدعو المديرية العامة للدفاع المدني المواطنين ضرورة الحذر وخصوصاً عند التنزه بالغابات بعدم ترك الأطفال يلعبون بعيداً عن الأنظار خوفاً من وقوعهم فريسة للأخطار المختلفة أوالحيوانات المفترسة أوالضارة كالأفاعي والعقارب وغيرها.

لذا لا بد من التأكيد على أهمية اصطحاب حقيبة إسعافات أولية حيث أن الحاجة إليها قد تكون ضرورية في حالة حدوث إصابة بسيطة أوغير بسيطة فالإسعاف الأولي للإصابات قد يحد من تفاقم الحالة وازديادها سوءً.

وتهيب إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني بالاخوة المواطنين عدم السباحة في المناطق الخطرة كالتجمعات المائية وقنوات المياه ة التي تكون مطوقة بلافتات تحذيرية تمنع السباحة في تلك الأماكن.

عدم السباحة والمغامرة من قبل الأشخاص الذين لا يجيدون هذه الرياضة.

متابعة الأطفال ومنعهم من الاقتراب من المناطق المرتفعة والمقاطع الصخرية والأحافير.

عدم السماح للأطفال تسلق الأشجار تجنباً لوقوع حوادث السقوط.

عدم ترك النفايات والقمامة في مكان التنزه من اجل الحفاظ على نظافة هذه المواقع الذي تقدم لنا الراحة والسعادة.

عدم إشعال النيران أوالاستهانة بها وخصوصاً في المناطق التي يوجد بها أعشاب أوأشجار كثيفة.

عدم ترك مصادر الاشتعال بأيدي الأطفال أثناء التنزه بالغابات.

اصطحاب حقيبة الإسعافات الأولية للتعامل مع الإصابات التي قد تحصل لا قدر الله.

عدم الاقتراب من الاماكن التي تكون مطوقه بشريط تحذيري أومؤشر لها بلافتة تحذيرية وعدم ترك الفضول يقودنا الى الأخطار والمتاعب.

ويمثل الحس الوقائي العالي للمواطنين والمتمثل بالالتزام بالإرشادات والتوجيهات الصادرة عن المديرية العامة للدفاع المدني بهذا الشان هوالسياج المنيع والدرع الواقي لمواطننا الحبيب ولوطننا الغالي من الوقوع في شرك الحوادث.

التاريخ : 03-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش