الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قرية المناخر .. الأهالي يستعينون بصهاريج لسد حاجتهم من المياه

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
قرية المناخر .. الأهالي يستعينون بصهاريج لسد حاجتهم من المياه

 

سحاب - الدســتور- عطية النجادا

يعاني سكان قرية المناخر احدى قرى لواء سحاب العديد من الهموم والمشاكل التي تواجههم في قريتهم النائية من حيث تدني مستوى الخدمات العامة في عدد من المجالات وافتقارها تماما لهذه الخدمات في مجالات أخرى .

«الدستور» قامت بزيارة الى المنطقة وتجولت في احيائها والتقت عددا من سكانها البالغ عددهم الفي نسمة ، واستمعت لاحتياجاتهم ومطالبهم ، وكانت اولى الشكاوى التي اجمع عليها سكان المنطقة ان 20 منزلا في القرية لم تصلها المياه، رغم ان هذه المساكن مرخصة ، مما يضطرهم لشراء صهاريج مياه لسد حاجاتهم ، رغم انهم راجعوا سلطة المياه التي ابلغتهم أنها لا تستطيع ايصال المياه الى المنازل المذكورة بحجة ان كلفة ايصالها تتراوح ما بين 30 الى 35 الف دينار ، وهي غير متوافرة في المخصصات .

وبين الإعلامي محمد مسلم العويمر ان مسجد الخلفاء الراشدين الذي بلغت كلفة انشائه نحو 150 الف دينار على ارض مساحتها 3 دونمات ما زال ايضا دون مياه ويتم تزويده بها من خلال شراء الصهاريج ، مشيرا ايضا الى ان المسجد بحاجة لمكتبة ودار للقرآن الكريم خدمة لأهالي المنطقة .

واضاف العويمر ان ما يزعج رواد المسجد والمجاورين هو انبعاث الروائح الكريهة من محطة توليد الطاقة الكهربائية المجاورة والتي تعمل على الغاز الطبيعي اضافة الى وجود مزارع الدواجن وزرائب الاغنام.

واكد عبد الله سلامة البنيات احد سكان المنطقة ان قريتهم تعاني منذ عشرين عاما من مشكلة الكهرباء ، مبينا ان هناك 60 منزلا كانت مخدومة على حساب فلس الريف إلا أن الشركة قامت باسترجاع عدادات الكهرباء العائدة لهم ، ما اضطر السكان للحصول على الكهرباء من بعضهم البعض من خلال تقسيم المنازل الى مجموعات كل خمس منازل تحصل على الكهرباء من ساعة عداد واحدة.

واضاف ان السكان المتضررين وبعد مراجعاتهم المتكررة لشركة الكهرباء حصلوا على اذن اشغال لإيصال الكهرباء والمياه الا ان شركة الكهرباء الاردنية رفضت ولا تزال ترفض طلبهم بإيصال التيار الكهربائي الى المنازل المتضررة كون الارض املاك دولة ، موضحا ان الشركة طلبت من الاهالي احضار كتاب موافقة موقع من رئاسة الوزراء علمأ بأنه تم تفويض هذه الاراضي للمواطنين وعلى مراحل. واشار البنيات الى ان سلطة المياه قامت بإيصال المياه الى المنازل باستثناء 25 منزلا ، علما بأن هذه المنازل مرخصة من امانة عمان الكبرى .

من جهته قال عايد عطا الله الغرير ان الطريق الرئيس والشوارع الفرعية محفرة و ضيقة وغير صالحة للسير ، وبحاجة لتعبيد واعادة تأهيل ، مؤكدا ان معاناتهم تزيد في فصل الشتاء بخاصة مع هطول الامطار .

واوضح الغرير ان المنطقة لا يوجد بها مركز صحي ما يضطر الأهالي للذهاب الى خشافية الدبايبة وهي المنطقة الاقرب اليهم.

وقال امام المسجد الشيخ محمد حسن الدعجان ان المواصلات الى المنطقة معدومة حيث يضطر المواطنون لقطع مسافة خمسة كيلو مترات مشيا على الاقدام للوصول الى خشافية الدبايبة المنطقة الاقرب اليهم ، مبينا المعاناة اليومية التي يتعرض لها الطلبة للذهاب الى المدرسة الوحيدة في المنطقة.

واشار امين عبد الكريم الصانع الى وجود مدرسة اساسية واحدة مختلطة للصف السادس وهي غير كافية ، مبينا ان المنطقة بحاجة لمدرسة ذكور منفصلة عن الاناث من الاول وحتى الصف العاشر .

وقال: هناك نقص حاد في حاويات النفايات، ما يتسبب بحدوث مكرهة صحية جراء اكوام النفايات المتناثرة على جانبي الطريق.

وقال عودة الله هزاع الغرير ان المنطقة بحاجة لحدائق عامة وملاعب رياضية ومركز ثقافي وجمعيات ومراكز تعليمية للنهوض بالمنطقة ، لاسيما ان غالبية السكان هم من الشباب المتعطلين عن العمل .

التاريخ : 24-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش