الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قفزة نوعية للمملكة في المجال الصحي وارتفاع أعداد المستشفيات إلى 106

تم نشره في الأحد 8 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
قفزة نوعية للمملكة في المجال الصحي وارتفاع أعداد المستشفيات إلى 106

 

عمان - الدستور- أحمد فياض

حقق الاردن قفزة نوعية في المجال الصحي خلال النصف الثاني من القرن الماضي والسنوات القليلة من الألفية الثالثة، حيث ارتفع عدد المستشفيات من 14 مستشفى في العام 1950 إلى 106 مستشفيات في العام 2010، كما ارتفع عدد أسرّة المستشفيات خلال هذه الفترة من 464 سريرا إلى 11779 سريرا.

وحسب التقرير الصادر عن دائرة الاحصاءات العامة أمس السبت بمناسبة يوم الصحة العالمي الموافق للسابع من نيسان من كل عام، فقد انعكس التقدم في المجال الصحي ايجابياً على صحة المواطن الأردني، حيث ساهم التحسّن الكبير في الظروف الاجتماعية والاقتصادية في تحسين المستوى المعيشي للسكان، الأمر الذي أدى الى انخفاض مستويات الوفاة في كافة الفئات العمرية للسكان وخاصة فئة الأطفال الرضّع دون الخامسة من العمر.

وانخفض معدل وفيات الأطفال الرضع من 122 لكل ألف طفلٍ حي خلال الفترة 1950-1955 إلى 36.8 لكل ألف طفل حي في عام 1990، وواصل المعدل انخفاضه ليصل إلى 20 لكل ألف طفلٍ حي في عام 2009. كما تحسنّت فرص البقاء على قيد الحياة، حيث ارتفع العمر المتوقع للذكور وقت الولادة من 57 سنة في عام 1976 إلى 71.6 سنة في عام 2009، كما ارتفع العمر المتوقع للإناث من 62 سنة إلى 74.4 سنة خلال الفترة ذاتها.

وحقق الأردن تقدماً جوهرياً في مجال صحة الأم والطفل، حيث انتشرت عيادات الأمومة والطفولة في كافة المناطق مما ساهم في الحد من انتشار العديد من الأمراض التي يتعرض لها الأطفال نتيجة للمتابعة المستمرة من قبل وزارة الصحة بضرورة تلقي الأطفال للمطاعيم اللازمة، وكذلك رفع مستوى الوعي الصحي للأمهات. فقد ارتفع عدد مراكز الأمومة والطفولة التابعة لوزارة الصحة من 307 مراكز في عام 1996 إلى 432 مركزا في عام 2010، كما ارتفع عدد المراكز الصحية الشاملة والأولية من 402 مركز في عام 2004 إلى 452 مركزا في عام 2010. وارتفع عدد عيادات طب الأسنان من 188 عيادة في عام 1996 إلى 369 عيادة في عام 2010.

وأدت الزيادة الملموسة في أعداد المرافق الصحية المختلفة إلى انخفاض عدد السكان للمرافق، فقد انخفض عدد السكان لسرير المستشفى من 970 شخصا في عام 1950 إلى 519 شخصا في عام 2010، وأظهرت نتائج مسح السكان والصحة الأسرية ارتفاع أعداد الولادات التي تمّت في مرفق صحي إلى 98.7 % في عام 2007. كما ارتفعت نسبة الولادات التي تمّت تحت إشراف طبي إلى 99.1 %.

وقد أدت الجهود التي بذلتها وزارة الصحة من خلال البرامج والحملات الوطنية للتطعيم ضد الأمراض إلى القضاء على الكثير من الأمراض الخطيرة كشلل الأطفال ومرض الخانوق اللذين لم يسجل حدوث أي حالة للإصابة بهما منذ عام 1995، كما تراجع عدد الإصابات بأمراض خطيرة كمرض الحصبة، وشهدت نسب التغطية للتطعيم بين الأطفال تحسناً كبيراً، حيث ارتفعت نسبة التغطية لمطاعيم الحصبة من 45 % في عام 1982 إلى 100 % في عام 2010، كما ارتفعت نسبة التغطية بمطعوم شلل الأطفال/ الجرعة الثالثة من 74 % في عام 1982 إلـى 96.6 % في عام 2007.

وأشارت نتائج مسح نفقات ودخل الأسرة لعام 2010 أن متوسط الإنفاق السنوي للأسرة على الرعاية الصحية قد بلغ 212.9 دينار، وبلغ متوسط إنفاق الفرد على الرعاية الصحية سنويا 39.7 دينار، وبلغ مجموع ما أنفقته الأسر على الرعاية الصحية خلال عام 2010 نحو241.5 مليون دينار.

التاريخ : 08-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش