الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسالة خطية من الملك الى أمير الكويت تؤكد عمق العلاقات التاريخية

تم نشره في الاثنين 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
رسالة خطية من الملك الى أمير الكويت تؤكد عمق العلاقات التاريخية

 

الكويت - بترا

نقل وزير الخارجية ناصر جودة رسالة خطية من جلالة الملك عبدالله الثاني الى أخيه أمير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح تضمنت التأكيد على عمق العلاقات التاريخية بين البلدين وتحيات جلالته لسمو الامير وتمنياته لدولة الكويت وشعبها العزيز بمزيد من التقدم والرفعة والازدهار.

جاء ذلك خلال استقبال سمو أمير دولة الكويت لوزير الخارجية الذي اكد خلال اللقاء أمس الاحد في قصر السيف بحضور ولي العهد سمو الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حرص الاردن قيادة وحكومة وشعبا على تقوية وتعزيز هذه العلاقات المتجذرة والمميزة في مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية.

وقال جودة ان حكمة قيادتي البلدين ورعايتهما السامية لهذا الترابط التاريخي جعلت علاقة الاردن بالكويت في مقدمة العلاقات العربية البينية بما ينعكس على شكل إنجازات مشتركة مشهودة تصب في مصلحة الشعبين الشقيقين.

وبحث وزير الخارجية مع سمو أمير دولة الكويت مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر التطورات والمستجدات على مستوى المنطقة كما جرى استعراض تطور ونمو العلاقات الاقتصادية حيث عبر الوزير عن تقدير الاردن لدولة الكويت على المواقف الداعمة والمساندة للأردن على مواجهة الظروف والتحديات الاقتصادية وخاصة في إطار المنحة الخليجية لدعم المشاريع التنموية في الاردن.



وحمل سمو أمير دولة الكويت وزير الخارجية تحياته الى أخيه جلالة الملك عبدالله الثاني وتطلعه الى تحقيق المزيد من التعاون والتنسيق بين البلدين تجاه مختلف القضايا الاقليمية والدولية وبما يخدم القضايا العربية والاسلامية ويحقق تطلعات شعبي الاردن والكويت الشقيقين.

وبحث وزير الخارجية ناصر جودة مع رئيس مجلس الوزراء الكويتي سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها بين البلدين لا سيما ما يتصل باجتماعات اللجنة العليا المشتركة.

ونقل الى سمو رئيس مجلس الوزراء الكويتي تحيات رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وتأكيده على عمق علاقات البلدين وازدهارها سياسيا واقتصاديا ما ينعكس بالخير على مصلحة البلدين الشقيقين ويعبر عن حقيقة الترابط التاريخي بين شعبيهما.

واستعرض الجانبان مختلف القضايا الثنائية والتطورات على الساحتين الاقليمية والدولية، كما عبر وزير الخارجية عن تقدير الاردن لحكومة وشعب دولة الكويت على الدعم والمساهمة الفاعلة ضمن المنحة الخليجية للأردن وغيرها من الدعم المتواصل الذي يجسد اوثق اوجه التعاون السياسي والاقتصادي.

وشدد وزير الخارجية وسمو رئيس مجلس الوزراء على اهمية ما انجزته اللجنة العليا الاردنية – الكويتية المشتركة من اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبروتوكولات للتعاون تؤطر العلاقات الاقتصادية والاستثمارية المتقدمة بين البلدين بخاصة ما يتصل بتشجيع الاستثمار وتقوية العلاقة بين مؤسسات القطاع الخاص في البلدين.

وترأس جودة الوفد الاردني لاجتماعات الدورة الثالثة للجنة العليا الاردنية الكويتية المشتركة في مقر وزارة الخارجية الكويتية أمس الاحد، فيما ترأس الجانب الكويتي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح.

وعبر الشيخ صباح الخالد في كلمة افتتح بها الاجتماعات عن تقدير بلاده لما وصلت اليه العلاقات الاردنية الكويتية من مستوى متميز على مخلتف الصعد، مؤكدا أن اللجنة العليا المشتركة تتطلع الى ترجمة الرؤى الحكيمة لقيادتي البلدين عبر اتفاقات ومذكرات تفاهم واطر للتعاون تكون على مستوى رسوخ وقوة العلاقات الثنائية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وأكد جودة في كلمته ان الإرادة السياسية السامية لقيادتي الاردن ودولة الكويت و»ما نلمسه من عزم واصرار لبناء علاقات استراتيجية وثيقة بين بلدينا يحتم علينا العمل فريقاً واحداً لبذل الجهد المخلص ولتحقيق أقصى درجات التعاون تلبية لطموح القيادتين والشعبين الشقيقين».

واعتبر أن اجتماع الدورة الثالثة للجنة يأتي تجسيداً لعمق وتميز العلاقة الأخوية التي تربط صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني واخيه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وتأكيداً لحرصهما واهتمامهما في الارتقاء بالعلاقات الثنائية نحو المزيد من التعاون والتكامل في جميع المجالات.

وعبر وزير الخارجية عن تقدير الأردن لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا تجاه موقفها الاصيل والنبيل في إطار تعزيز العلاقات الاستراتيجية والشراكة الحقة بين المملكة ودول مجلس التعاون وخاصة فيما يتصل بالمنحة التي اقرها اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية للأردن بقيمة 5 مليارات دولار على مدار خمس سنوات.

واشار جودة الى المساهمة الفاعلة لدولة الكويت الشقيقة ضمن المنحة الخليجية المقدرة بتمويل 250ر1مليار دولار، مؤكدا «اننا في الأردن وإذ نقدر عاليا لهذة المنحة ووصول حصة الكويت كأول حصة تصل من دول مجلس التعاون، لنؤكد أن هذا الموقف المُشرف سيكون له الأثر الايجابي الكبير في دعم الأردن في مواجهة الظروف والتحديات الاقتصادية الصعبة التي يواجهها ودعم مشاريعنا التنموية».

وقال إن ما يجري في العالم العربي من تطورات منذ مطلع العام الماضي وفر لنا في الأردن الفرصة للمضي قدما والاسراع في الاصلاحات الشاملة التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني والتي تلبي طموحات وتطلعات الاردنيين في مستقبل افضل، مبينا ان الاردن انجز وبفترة قياسية تعديلات دستورية وسّن قوانين وتشريعات جديدة داعمة لمسار الاصلاح تجذر القيم والمبادئ الديمقراطية والتي ستتوج بإجراء الانتخابات النيابية مطلع العام المقبل.

وأكد وزير الخارجية ايمان الاردن بأن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وجوهر الصراع في المنطقة، لذلك يعمل الأردن بقيادته الهاشمية على بذل الجهود لاستئناف المفاوضات والوصول لحل في إطار حل الدولتين بما يمكن الشعب الفلسطيني من الوصول الى حقه المشروع في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة والمواصلة جغرافياً على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وجدد جودة التأكيد على دور جلالة الملك عبدالله الثاني في رعاية المقدسات الإسلامية في مدينة القدس الشريف، وعلى رفض الاردن وبشدة للممارسات الاسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وكذلك المحاولات الاسرائيلية لتغيير الطابع العربي والإسلامي في مدينة القدس وما تشكله من انتهاك صارخ وفاضح لكل المواثيق والأعراف الدولية، مشيدا بدعم دولة الكويت للجهود المبذولة لحماية تلك المقدسات.

وجدد وزير الخارجية التأكيد على ان الاردن يتابع بقلق ما يقع في سوريا من أحداث عنف دموية، مؤكدا ان الاردن دعم الجهود التي تبذلها اللجنة الوزارية العربية المعنية بمتابعة الوضع في سوريا وكذلك القرارات الصادرة عن الجامعة العربية.

وقال جودة «اننا في الاردن رحبنا بتعيين الأخضر الإبراهيمي مبعوثا مشتركاً للأمم المتحدة والجامعة العربية لسوريا ومن قبله سلفه الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان» مؤكدا أهمية وضرورة دعم جهود الإبراهيمي للتوصل إلى حل يهدف الى تحقيق التحول السياسي ويلبي إرادة الشعب السوري ويضع حداً لاراقة الدماء والحفاظ على تماسك الشعب السوري وتحقيق تطلعاته ووحدة اراضيه وحماية وحدة وآمن واستقرار سوريا وكرامة شعبها العريق.

وفي ختام الاجتماعات وقع الوزيران في وزارة الخارجية الكويتية محضر اجتماعات الدورة الثالثة للجنة العليا المشتركة بحضور وفدي وسفيري البلدين حيث تم التوقيع على ثمانية اتفاقات بين حكومتي البلدين الشقيقين.

وعقد الوزيران في ختام حفل التوقيع مؤتمرا صحافيا لوسائل الاعلام استهله الوزير الكويتي الشيخ صباح الخالد بالتاكيد على اهمية الانجازات التي كللت اجتماعات اللجنة المشتركة بإبرام ثماني اتفاقيات تعاون ومذكرات للتفاهم تؤطر التكامل المؤسسي بين البلدين.

من جهته، أكد جودة في المؤتمر الصحفي تطابق وجهات النظر بين الاردن والكويت حيال القضايا الاقليمية واتفاق الجانبين على المضي قدما في تأطير التعاون الاقتصادي باتفاقات مؤسساتية تنظم العمل المشترك بين البلدين بما يخدم شعبيهما والاجيال المقبلة فيهما بناء على ما تحقق خلال عقود من العمل والتكامل الاقتصادي بين البلدين.

وشارك باجتماعات اللجنة العليا المشتركة كل من امين عام وزارة الصناعة والتجارة مها العلي والسفير الاردني محمد الكايد ونظيره الكويتي د. حمد الدعيج ونائب السفير الاردني عصام البدور الى جانب وفد اردني كويتي رفيع المستوى مثل الوزارات المعنية بالاتفاقيات ومذكرات التفاهم المبرمة.

التاريخ : 05-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش