الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعهد الديمقراطي الأمريكي : ملاحظات على الإطار الانتخابي وتوصيات على الإجراءات الفنية

تم نشره في الأربعاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
المعهد الديمقراطي الأمريكي : ملاحظات على الإطار الانتخابي وتوصيات على الإجراءات الفنية

 

كتب - حمزة العكايلة

حمل التقرير التقييمي للمعهد الديمقراطي الوطني الأمريكي (NDI)، لمرحلة ما قبل الانتخابات التشريعية في الاردن لعام 2013، جملة من التوصيات والملاحظات الهامة التي يمكن الوقوف عليها بما يعزز من شفافية ونزاهة العملية الانتخابية، التي تبقى على يوم اقتراعها اقل من 60 يوماً.

أبرز ما حمله التقرير من توصيات في بندي الإطار الانتخابي وإدارة الانتخابات والإصلاحات الفنية، ويمكن البناء عليها واستدراكها في تعليمات تنفيذية قادمة تصدرها الهيئة المستقلة للانتخاب، ماجاء في التوصية الأولى التي قدمها المعهد بإعلان تأسيس هيكلية دائمة للتوظيف في الهيئة المستقلة للانتخاب، واستفاض المعهد بشروحاته حول أهمية ذلك بالإشارة إلى أنه من المفهوم أن ضيق المدة الزمنية شجع على النظام الحالي القائم على انتداب موظفين من أجهزة حكومية أخرى بعقود قصيرة الأجل، ولكن تبني هذا النظام بشكل دائم يحد من فاعلية وحيادية عمل الهيئة، حيث يعطي الاعلان عن تعيين موظفين متفرغين بشكل دائم للعمل لدى الهيئة رسالة واضحة عن أهمية استقلالية الهيئة في الانتخابات المرتقبة في كانون الثاني من العام المقبل، وسيضع أساساً قوياً لاستمرارية الهيئة المستقلة للانتخاب كمؤسسة مستقلة وغير منحازة.

كذلك ركز وفد مرحلة التقييم التي تشكلت من خورخي كيروغا، الرئيس الاسبق لبوليفيا، وليسلي كامبل، المدير الاقليمي للمعهد الديمقراطي الوطني لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والذين رافقهم المدير الاقليمي للمعهد في الاردن أريانيت شيهو ومديرة البرامج الأولى للمعهد في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لندزي وركمان، على أن تحقيق الهدف من توفير الكوادر اللازمة للهيئة لضمان حصول الهيئة على ما يكفي من الموارد والكوادر والدعم السياسي من أجل القيام بمهمتها ألا وهي ادارة الانتخابات بشكل مستقل، حيث أن شأن ذلك الإسهام بتعزيز الثقة الشعبية بالعملية الانتخابية.

التوصية الثانية التي قدمها المعهد للهيئة المستقلة للانتخاب ويمكن استدراكها والعمل بها، اصدار تعليمات خاصة بالإفصاح المالي، حيث تقوم الهيئة للانتخاب بإصدار تعليمات تحدد متطلبات الإفصاح المالي بهدف منع تحايل الناخبين والحد من تأثير المال السياسي، حيث يمكن لمثل هذه التعليمات أن تلزم المرشحين والقوائم بإنشاء حسابات بنكية مخصصة للحملات وإطلاع الهيئة المستقلة للانتخاب على كشوف الحسابات بما فيها المساهمات أو التبرعات ونفقات الحملة. وأن تنشىء الهيئة مكتباً مختصاً بالتدقيق في التبرعات للحملات ونفقاتها، كذلك ضمان تخصيص وقت متساوٍ للقوائم الوطنية في وسائل الاعلام الرسميبحيث تتخذ الهيئة خطوات لضمان فرص متساوية للمتنافسين الانتخابيين، من ضمنها اصدار تعليمات تحدد وقتاً متساوياً لتغطية القوائم الوطنية على وسائل الإعلام الرسمية.

وفي ما يتعلق بتصويت الأميين قدم فريق التقييم توصيات مهمة تتعلق بإقرار اجراءات خاصة بتصويت الناخبين الأميين بحيث تتماشى مع المعايير الدولية، واستند الفريق في ذلك على ملاحظات المراقبين المحليين ومخاوفهم من احتمال إساءة استغلال الإجراءات الخاصة بتصويت الأميين، ووضع فريق الرقابة الحل بإمكانية استخدام ورقة انتخاب مطبوعة مسبقاً تحمل صوراً أو رموزاً أن تساعد على تلافي حدوث ذلك.

ومن بين التوصيات التي شخص فيها المعهد واقع الحال لجهة القائمة الوطنية، مطلبه بتنظيم حملة وطنية لتوعية وتثقيف الناخبين تتضمن التوعية على نظام القائمة الوطنية، حيث أن تبني نظام القوائم الوطنية هو اجراء انتخابي مهم وحديث من نوعه، وسينتج عنه ولأول مرة في المملكة نواب منتخبون وفق برنامج وطني يحتم على المسؤولين عن العملية الانتخابية اتخاذ اجراءات لضمان أن يفهم المواطنون أهمية القوائم الوطنية وكيفية التصويت على ورقتي انتخاب في يوم الاقتراع لأول مرة، وفي واقع الأمر فإن الكثير من البنود المتعلقة بالقائمة الوطنية لازالت قاصرة عن الفهم لدى الكثير من الشرائح تصل في بعض الأحيان للمرشحين المفترضين للانتخابات، ومنها آلية احتساب الفائزين والكسور العشرية التي تحسم الفائزين بالمقاعد، وكيفية وضع اسم القائمة على ورقة الاقتراع والأولوية في ذلك.

إن أهم الوقفات الايجابية التي سجلها المعهد وفريق مراقبيه قبول الهيئة المستقلة للانتخاب بوجود دور للمراقبين غير الحزبيين وأبداؤها انفتاحاً واستجابة لملاحظاتهم، الامر الذي من شأنه بناء ثقة المواطنينحيث قامت الهيئة خلال عملية تسجيل الناخبين بالتجاوب مع بعض الملاحظات التي قام المراقبون المحليون بتسجيلها مثل الحاجة لمراكز تسجيل إضافية وتمديد ساعات عمل مراكز التسجيل. ومن الاهمية بمكان الاشارة الى أن الهيئة قامت بخطوة هامة عندما قامت خلال التسجيل بتوزيع الناخبين على مراكز اقتراع محددة، الامر الذي من شأنه أن يحد من محاولات التزوير او اية سلوكيات خاطئة.

تقف توصيات المعهد على قدر عالٍ من الأهمية وهي وباتضاح مدى دقتها وصوابها في كثير من بنودها، ومطابقتها للواقع السياسي الراهن في البلاد، إلا أن بعضا من تلك التوصيات يصعب تحقيقها ولعل أبرزها مسألة تشجيع تمثيل النوع الاجتماعي في تشكيل القوائم عبر اصدار توصيات للأحزاب والأفراد الذين يقومون بتشكيل قوائم وطنية لادراج كوتا بشكل اختياري، مثل ما يسمى بنظام التناوب، لضمان تمثيل المرأة على المستوى الوطني، حيث يكون مثل هذا المطلب وعلى أهميته صعب المنال بخاصة أن قانون الانتخاب قد منح المرأة (15) مقعداً توزع على المحافظات كافة ودوائر البدو الثلاث.

إلا أن أكثر التوصيات أهمية وأكثرها تقيماً للمرحلة واستشرافاً للمستقبل ومدى إمكانية النجاح في تشكيل الحكومات البرلمانية، ماجاء في آخر التوصيات بتوضيح اجراءات تشكيل الحكومات من أجل تحقيق رؤية الملك عبدالله نحو حكومة برلمانية، حيث يكون من الضروري توفير الايضاح اللازم ومن ثم صياغة الإطار القانوني لآلية تشكيل الحكومات، حيث إن مثل هذا الوضوح سيسهم في توفير بيئة ترفع من مستوى التنافس السياسي والحوافز الديمقراطية مما سيفيد عمل الأحزاب السياسية والمرشحين.

التاريخ : 28-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش