الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صبري: التواجد المكثف والدائم في «الأقصى» الوسيلة الوحيدة الآن لحمايته

تم نشره في الثلاثاء 26 حزيران / يونيو 2012. 03:00 مـساءً
صبري: التواجد المكثف والدائم في «الأقصى» الوسيلة الوحيدة الآن لحمايته

 

عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي

أعلن خطيب المسجد الاقصى المبارك الشيخ الدكتور عكرمة صبري ان خطة حماية الاقصى التي سيتم اتباعها خلال المرحلة الحالية تكمن في التواجد المكثف بالمسجد وساحاته وعدم تركها فارغة بالمطلق، «فهي الوسيلة الوحيدة الان لحمايته». وبين صبري في حديث هاتفي خاص لـ»الدستور» من القدس أن القائمين على القدس والمسجد الاقصى معنيون الان بوضع خطة يمكن تطبيقها على أرض الواقع، لحماية المسجد الاقصى من أي اعتداءات إسرائيلية سواء كان من قوات الاحتلال أو من المستوطنين. وكشف صبري بهذا الاطار عن مخطط اسرائيلي يهدف لتدمير أماكن مختلفة في مدينة القدس لا تقتصر فقط على المقدسات، يشارك بها المستوطنون، حيث بدؤوا بإحراق المحلات والاماكن الموجودة في باب العامود، والمجاورة للاقصى.

ولفت صبري الى أن عددا من المستوطنين أقدموا على حرق ثلاثة «دكاكين» مساء أمس الاول في منطقة باب العامود، مؤكدا أن هذا مخطط إسرائيلي يشير الى إصرار اسرائيل على تدمير المدينة المقدسة، وقال انهم يفسدون في الارض، ويعتدون على الممتلكات الى جانب الاعتداء على المساجد والمقدسات.

وشدد صبري على ان الاصل في تجاوز هذه الخطط الاسرائيلية هو التواجد المكثف من المصلين في المسجد الاقصى، حيث ان هذا الحشد الدائم هو صمام الامان لحماية المسجد الاقصى وقبة الصخرة. واكد الشيخ صبري ان شيوخ الاقصى والقائمين عليه يسعون جاهدين دوما لحشد اكبر عدد من المصلين بالمسجد وذلك لمعالجة الامور بالمواجهة على ارض الواقع اولا بأول، «وهذا الامر بدأنا بتنفيذه».

ورفض صبري مبدأ انتظار أي جهة أن تقدم شيئا للاقصى لان خطورة ما تقوم به اسرائيل لا يحتمل الانتظار، او الاستنكار من جهة او اخرى، فالامر بحاجة الى حلول واقعية وعملية، وهذا لن يكون الا بحماية القدس على أرض الواقع والمواجهة، وأي انتظار أو تأخير سيؤدي حتما الى ضياع القدس.

وردا على سؤال لـ»الدستور» حول اجتماعات لجنة التراث العالمي في اليونسكو قال صبري ان هذه الاجتماعات يمثل الاقصى بها الجهات الرسمية الاردنية والفلسطينية، لافتا الى ان الاردن سيضغط باتجاه اتخاذ قرار يقضي بالضغط على اسرائيل لوقف الاجراءات الأحادية الجانب في القدس الشرقية ككل.

ولفت صبري بهذا الشأن الى أن واجبنا أن نلزم اليونسكو بالحفاظ على المقدسات رغم تواضع قراراتها بهذا الخصوص، لكن واجبنا أن نشعرها بمسؤوليتها تجاه المدينة المقدسة والمقدسات وضرورة حمايتها، مشددا على ان القائمين على الاقصى الان يؤمنون فقط بـ»الحل الميداني». على صعيد متصل، سيقدم الاردن للجنة التراث تقريرا مفصلا حول الاعتداءات الاسرائيلية في القدس القديمة، أعدته لجنة أردنية مختصة.

وبين مصدر حكومي مطلع لـ»الدستور» أن لجنة التراث العالمي في اليونسكو تعقد اجتماعا حاسما لبحث موضوع الاعتداءات والانتهاكات الاسرائيلية في القدس الشريف، فيما سيطلب الاردن رسميا ان تخرج اللجنة بقرار يتضمن الطلب من اسرائيل رسميا عدم اتخاذ أي إجراءات أحادية الجانب في مدينة القدس القديمة ككل.

ولفت المصدر الى أن الاردن أعد تقريرا شاملا حول أدق تفاصيل الحفريات التي قامت بها اسرائيل في القدس القديمة، وهو على علم الان بكل ما حدث ويحدث، مبينا أن أهم ما تفرضه المرحلة الان هو أخذ موافقة بالاغلبية بوقف أي اعتداءات على القدس القديمة بالكامل.

يشار الى أن الاردن تمكن عام (1981) من وضع مدينة القدس القديمة على قائمة التراث العالمي المهددة بالخطر.

التاريخ : 26-06-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش