الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجار وسط البلد يلوحون بإقامة مسيرات ضد عدم تجاوب «الأمانة» بإزالة البسطات

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2012. 03:00 مـساءً
تجار وسط البلد يلوحون بإقامة مسيرات ضد عدم تجاوب «الأمانة» بإزالة البسطات

 

عمان - الدستور- محمود كريشان

شكا تجار في وسط البلد من ظاهرة اكتظاظ البسطات فوق جميع ارصفة المشاة في قاع المدينة لاسيما امام محالهم التجارية ما ساهم في مزاحمة تلك البسطات لهم في تحصيل قوتهم اليومي بالاضافة الى المشهد السلبي الذي تشكله تلك البسطات امام الحركة السياحية التي تشهدها عمان هذه الايام.

وقال تجار لـ»الدستور» انهم سيلجأون الى الاضراب واقامة مسيرات في حال عدم ايجاد حلول جذرية وناجعة لتلك الظاهرة التي باتت تؤثر سلبيا على مبيعاتهم اليومية وعلى المشهد العام في وسط البلد، مشيرين الى ان اصحاب البسطات يتخذون من واجهات محالهم اماكن لبيع معروضاتهم وبسعر اقل كونهم لا يلتزمون بدفع اجور محال وضرائب ورسوم ترخيص ومهن ما يؤثر سلبا على حصيلتهم اليومية.

وفي هذا الخصوص قال احمد عبدالرحمن الرحاحلة «تاجر في شارع فيصل» انه قد تم تشكيل لجان من تجار وسط البلد ستعمل على الضغط على كافة الجهات المسؤولة لتتحمل مسؤولياتها تجاه الاوضاع الخانقة في وسط المدينة نتيجة انتشار البسطات في اسواقها وما ينجم عن ذلك ممارسات سلبية من بعض اصحاب البسطات الذين يقترفون ممارسات تبدأ بالتحرش اللفظي بالمارة، مؤكدا انه ورغم الشكاوى المتكررة الى امانة عمان وكافة الجهات المختصة الا ان تلك الشكاوى لم تفض الى نتيجة ايجابية.

وطالب ايمن الشربجي «تاجر في شارع بسمان» من الجهات ذات العلاقة بالسلامة العامة ايجاد حلول جذرية وناجعة لمشكلة انتشار البسطات، وازالة المخالفات الناشئة عن انتشار البسطات على الارصفة، لما ينطوي عليه هذا الواقع من مشاكل مرورية واساءات باتت تلقي بظلالها على المجتمع المحلي برمته في قاع المدينة.

من جانبه اشار مجدي الحمصي احد رواد المسجد الحسيني الكبير الى ضرورة معالجة اوضاع البسطات وترحيلها من امام المسجد، مشيرا الى ان ساحة المسجد اصبحت مستقرا لاصحاب البسطات وعربات اعداد الحلوى الشعبية وشواء اللحوم وقبل ذلك خدش جلال الخاشعين في صلاتهم من خلال شتائم وعبارات نابية تصل الى اروقة المسجد من بعض اصحاب البسطات في الساحات الخارجية للمسجد.

فيما لفت محمد ابولبدة احد تجار شارع طلال الى ان صراخ القائمين على البسطات ينتزع هدوء شوارع وسط البلد، وانتشار البسطات العشوائي يغتال جمال عمان ورونقها مخلفا حالة من الفوضى والإرباك انعكست على كافة مناحي يوميات المواطن والزائر وسط المدينة، مؤكدا ان انتشار البسطات، تسبب بتراجع مستوى مبيعات التجار، إضافة إلى أن هذه البسطات، تعتدي على الأرصفة، ما يمنع زبائن من دخول الزبائن الى المحال التجارية ويعيق حركة المشاة.

وأوضح احمد الشرقاوي أحد تجار شارع الملك غازي «سينما الحسين» ان انتشار البسطات غير المرخصة، أجبره على تخفيض أسعاره كثيرا تجنبا للخسائر وتكديس البضائع، ولدفع المصاريف وأجور العمال والمحال، لافتا إلى ان اي جهة رسمية لم تتخذ إجراءات لمعالجة الموضوع، مشيرا إلى أنّ الجهات الرقابية، تجوب في المنطقة لكن بدون فائدة او اي اجراء.

التاريخ : 24-06-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش