الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بلدة النقع في الأغوار الجنوبية ... غياب للخدمات الأساسية اليومية

تم نشره في الأحد 5 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
بلدة النقع في الأغوار الجنوبية ... غياب للخدمات الأساسية اليومية

 

الأغوار الجنوبية (بترا) - خلدون حباشنة

شكا مواطنون من بلدة النقع في الأغوار الجنوبية من غياب جملة من الخدمات الأساسية اليومية التي يحتاجها أي تجمع سكاني بخاصة أنها تقع على بعد كيلو متر واحد عن غور الصافي ويمر على طرفها طريق استراتيجي يخدم الغور الجنوبي بأكمله وبمختلف قطاعاته الاقتصادية.

المواطن محمد اشتيوي قال لوكالة الانباء الاردنية (بترا) نفتقد للإنارة للشارع الرئيس والبلدة ومثلث النقع المسمى بمثلث الموت لكثرة الحوادث ويحتاج لإشارة ضوئية تنظم السير وقد وعدنا بها منذ سنوات وليس لدينا مواصلات عامة والباصات لا تدخل المنطقة ووكالات توزيع الغاز لا تتجول فيها ، ونضطر لحمل الاسطوانة على ظهورنا إلى غور الصافي لأن كثيرين منا لا يملكون أجرة سيارة وشراء كيلوجراما من الخبز بسبب المواصلات المعدومة يكلفنا دينارين ، والمركز الصحي يداوم ثلاثة أيام في الأسبوع وبمعدل ساعة ونصف وأحيانا نراجع ولا نجد أحدا.

المواطنة خديجة علي قالت: البلدة بحاجة إلى حاويات لتراكم النفايات نطالب بها دون جدوى والبعوض منتشر في الشتاء ورش المنطقة ضرورة صحية ، كما أن الجسر الذي يربط النقع بالصافي لا فائدة منه شتاء لأن الطريق تنقطع بسبب الإمطار ونحتاج لجدران استنادية لحماية البيوت وليس لدينا جمعيات ولا ناد .

من جانبه قال متصرف لواء الأغوار الجنوبية نوفان عوجان: بالنسبة للإنارة وجهت كتابا رسميا للبلدية بضرورة الإسراع بتركيبها ولكن الرافعة معطلة ولا يوجد بديل لها فهي الوحيدة .

أما مركبات النقل العام فإن خط النقع غير مجد اقتصاديا لقلة مستخدميه واذا لمست أن هناك أعدادا كافية فأنا مستعد لمخاطبة هيئة تنظيم قطاع النقل البري لترخيص حافلات لهذه الغاية . ومع ذلك فالنقع مشمولة بتراخيص باصات غور الصافي ولا بد من إلزام السائقين بالوصول إليها.

أما بخصوص الجسر فهو يحتاج إلى دراسات وموازنة كبيرة تتجاوز عدة ملايين وعدد مستخدميه من المارة والمركبات قليل مشيرا إلى أن ارتفاع منسوب المياه يجبر سالكي الجسر على الالتفاف عبر طريق فرعي لأن تدفق المياه عال فهي منطقة منخفضة والماء يتجمع من الجبال القريبة وفي كل وقت بخاصة في الشتاء نحن على اتصال دائم بالدفاع المدني وهناك تعاون مشترك للحد من الخطورة على المارة والمباني التي أقيمت أصلا في مناطق صعبة جغرافيا.

بدوره قال مساعد مدير صحة الكرك لشؤون الأغوار الجنوبية د. عبدا لله الجبور إن مركز صحي النقع مركز فرعي قانونا يغطى ليومين في الأسبوع لكن كوادرنا الطبية تعمل ثلاثة أيام وجميع المراكز الفرعية تغطى طبيا على هذا النحو في الأغوار الجنوبية، ولكن بشكل جزئي من الساعة التاسعة وحتى الثانية عشرة ثم يعود إلى مركز عمله لتغطية مراكز أخرى وجميع الأدوية متوافرة من الضغط والسكري وغيرها والوزارة تقوم بالتزويد أسبوعيا ومراكز الأدوية في المملكة ليست بمستوى منطقة الأغوار.

وأوضح الجبور ان على المواطنين مراجعة المركز في هذه الأوقات أما بعد ذلك فالصافي لا تبعد كثيرا عن النقع .

رئيس قسم الصحة والسلامة العامة في بلدية الأغوار الجنوبية حسين محافظة قال: ننفذ وبشكل دائم حملات رش بالرذاذ والدخان لمكافحة البعوض والذباب في جميع مناطق اللواء والمباني السكنية في النقع أقيمت خارج التنظيم ثم ألحقت به .

وأضاف محافظة أن كلفة الجدران الاستنادية التي يطالب بها المواطنون تفوق ربع مليون دينار ولا تستطيع البلدية تغطيتها لكننا نقوم بعمل حبسات لرد الخطر عن المواطنين وتغيير مجرى المياه بعيدا عن منازلهم بالتعاون مع شركة البوتاس.

التاريخ : 05-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش