الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انجازات ملكية تاريخية شهدتها محافظة المفرق خلال العام 2016

تم نشره في الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

 المفرق – الدستور- محمد الفاعوري 

 في يوم ميلاد جلالة الملك عبد الله الثاني نفتح كتاب التاريخ ونقلّب فيه صفحات أيام مشرقة ومواقف مشرفة .... نقف أمام حالة هاشمية متفردة جعلت من الحكمة والصبر والعقل النيّر طريقاً للقيادة ومن حب الوطن ومراعاة أبنائه عنواناً لكل المراحل.

والمفرقيون كغيرهم من ابناء الوطن يستذكرون هذا اليوم بإكبار ووفاء عظيم تجاه مواقف جلالة الملك الشجاعة المباركة والنبيلة والانسانية، ومكارمه وجهوده الطيبة الموصولة لتحقيق حلم الاردنيين وتطلعاتهم, ليعاهدون الله والوطن بأن يبقوا الجنود المخلصين وعيناً حارسة للوطن لا همّ لهم إلا خدمة أردن الغد بقيادة جلالته ليظل واحة من الطمأنينة يغرف منها الباحثون عن الأمن والأمان ويعيش من حولها الاردنيون اخواناً متحابين متوحدين على الولاء لسيد الولاء.

وظل جلالته  يولي جانب الرعاية الصحية المتكاملة والشاملة لأبنائنا وبناتنا جُل اهتماماته، وسعياً  لأن تَعُمَّ كافة أرجاء البلاد، واستكمالاً لما هو قائم، وتحت الإنشاء من مُدن طبية، ومستشفياتٍ تخصصية ومرجعية، ومستشفيات ومراكز طبية، ومراكز للرعاية الصحية الأولية في كافة مناطق المملكة.

وشهد العام  2016 في محافظة المفرق إنجازات ملكية تاريخية استهدفت تعزيز اوجه التنمية الصحية واحداث نقلة نوعية في مجال تقديم الخدمات والرعاية الصحية وبما ينعكس ايجابا على صحة وحياة المواطنين . 

فقد تحققت واشرقت وعم الفرح وغمرت السعادة نفوس المواطنين في المفرق بعد ان كانوا يعانون الامرين عند مراجعاتهم للمستشفيات حيث عالجت المكرمة الملكية أبلغ الهموم وأكثرها الحاحا وضرورة وأزالت عبئا كبيرا عن كاهل المواطنين وبددت همومهم وأفرحت قلوبهم .

وترجم تشغيل مستشفى البادية الشمالية ومستشفى الملك طلال العسكري في المفرق حرص الملك الشديد على تطوير الرعاية الصحية  بكل أبعادها ومستوياتها، عبر تنفيذ وبناء اكبر صرحين طبيين في المنطقة تناولت هذه المشروعات جوانب إنسانية، كان لها الأثر الكبير والملحوظ على تطوير الأداء الصحي بصورة تتواكب مع طموحاته، ومنطلقاً رئيسياً في تحقيق رؤيته المستقبلية في تطوير الخدمة الصحية.

ففي عام 2007 توجت زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني إلى البادية الشمالية التي تندرج في إطار التواصل بين جلالته وأبناء شعبه في مختلف مواقعهم - وهي دأب ملكي للاطلاع على أحوال المواطنين والتواصل معهم عن قرب -  بأمر ملكي ببناء مستشفى في المنطقة لتقديم خدمات علاجية وطبية لأبناء البادية .

مستشفى البادية الشمالية الذي أوعز جلالته للحكومة بإنشائه بلغت كلفته الإنشائية نحو 15 مليون دينار ومثلها للتجهيز والتأثيث ويتسع إلى 100 سرير، ليغطي هذا الصرح الطبي مساحة شاسعة من محافظة المفرق تمتد من لواء البادية الشمالية إلى لواء الرويشد إلى جانب سالكي طريق المفرق الصفاوي الرويشد .

وبعد ان اصبح المستشفى ضرورة ملحة، ومع تقدم الطب فإن الحاجة إلى مستشفى متخصص مطلب ينشده السكان لا سيما وأن الإحصاءات الرسمية تشير إلى وجود أكثر من 300 الف نسمة بالبادية .

وجاء مستشفى البادية بمكرمة ملكية في منطقة صبحا لخدمة أهالي لواء البادية الشمالية الشرقية، ليسهم برفع العبء الواقع على عاتق أهالي المنطقة جراء اضطرارهم إلى مراجعة مستشفيات خارج المحافظة في بعض الأحيان، أو التوجه إلى قطع مسافات طويلة لمراجعة مستشفى المفرق الحكومي.

وفي شهر نيسان الماضي استقبل مستشفى البادية الشمالية في أول أيام عمله  110 مرضى في قسم الإسعاف والطوارئ و20 مريضا في العيادات الخارجية وإدخال 44 مريضا.

وباشر المستشفى عمله على أرض تبلغ مساحتها 50 ألف متر مربع  وبناء بمساحة 16 ألف متر مربع، ويقدم خدماته الطبية بمعظم التخصصات الطبية، بكوادره البالغة  320 بين طبيب وممرض وإداري .

ويوفر المسشتفى اختصاصات الباطنية والطب العام والأطفال والنسائية والتوليد والعظام والجلدية والعيون والأسنان والأنف والأذن والحنجرة والجراحة العام وعيدات الطب النفسي والأعصاب، ويحتوي على خمس صالات لغايات إجراء العمليات الجراحية ووحدة الكلية الاصطناعية بواقع 10 أسرة وجهاز تصوير صدى القلب.

وساهم المستشفى برفع الضغط عن مستشفى المفرق الحكومي من خلال استقبال العديد من الحالات التي كانت تتوجه إلى مستشفى المفرق .

وفي شهر اب الماضي افتتح جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة مستشفى الملك طلال العسكري في مدينة المفرق، والذي باشر باستقبال المرضى في مختلف أقسامه، وبسعة 150 سريرا. وأزاح جلالته، الستارة عن اللوحة التذكارية للمستشفى، الذي تم إنشاؤه بتوجيهاته، وفق أفضل المواصفات العالمية لتحسين خدمات الرعاية الصحية للمواطنين في جميع مناطق محافظة المفرق والبادية الشمالية. 

ويشكل مستشفى الملك طلال العسكري، والذي أقيم على مساحة 41 ألف متر مربع وفق أحدث المعايير الطبية العالمية، إضافة نوعية لقطاع الخدمات الصحية في محافظة المفرق ومناطق البادية الشمالية، التي تشهد ضغطا متزايدا على هذا القطاع جراء استضافتها لعدد كبير من اللاجئين السوريين.

ويتبع المستشفى للخدمات الطبية الملكية، ويضم جميع التخصصات الطبية الرئيسة، إلى جانب عيادات متخصصة وغرف للعمليات مزودة بأحدث الأجهزة الطبية ضمن ارفع المعايير التي تم اعتمادها في إنشاء هذا الصرح الطبي،  والأخذ بعين الاعتبار احتياجات سكان المفرق والمناطق المجاورة، والتخصصات الطبية ذات الأولوية.

ويشمل المستشفى قسم العمليات والإنعاش، والذي يعتبر من أهم الأقسام الطبية، التي يمر فيها المريض وأقسام الطوارئ، والأشعة بما فيها الرنين المغنطيسي، والتصوير الطبقي المحوري، والتي تم تزويدها بأحدث المعدات والأجهزة، لتقدم أفضل الخدمات للمرضى.

ويضم المستشفى أيضا عددا من الأقسام مثل غسيل الكلى المزود بـ12 وحدة غسيل، والعلاج الفيزيائي والوظيفي والأسنان، بالإضافة إلى 10 غرف عمليات .

ويعد مستشفى الملك طلال العسكري أحد إنجازات الخدمات الطبية الملكية، والذي سيخدم أبناء محافظة المفرق والمناطق المجاورة من خلال تقديم الخدمات الطبية الكاملة وبكفاءة، حيث تم تجهيزه بجميع الأجهزة المتطورة ورفده بجميع الاختصاصات.  ويعتبر إحدى الركائز التي كانت ضمن الخطة الاستراتيجية لتوجيهات جلالة الملك لتغطية جميع محافظات المملكة بالمستشفيات والمراكز الطبية التابعة للخدمات الطبية الملكية  ضمن أعلى المواصفات الطبية ومزودة بكوادر مؤهلة، تتميز بأنها ترتبط مع مدينة الحسين الطبية في سياق توفير المعلومات والسجل الطبي لخدمة جميع المرضى في مختلف مناطق المملكة. 

ويضم المستشفى  كوادر طبية وتمريضية وفنية مؤهلة، بما يضمن توفير وتحسين نوعية ومستوى الخدمة الطبية التي يتلقاها أهالي المحافظة، حيث يوفر المستشفى والعيادات التابعة له الخدمات لما يزيد عن 200 ألف مشترك ومنتفع ومتقاعد وذويهم  وتم تأهيل البنية التحتية للمستشفى لإجراء توسعة عليها وزيادة عدد الأسرّة فيها لتصل إلى ما يزيد عن 300 سرير. 

وعبر عدد من المراجعين ومتلقي الخدمة في مستشفى الملك طلال عن تقديرهم لإنشاء هذا الصرح الطبي في المفرق، والذي اسهم في التخفيف من معاناتهم في الانتقال خارج المحافظة لتلقي الخدمة الطبية. 

وقالت الحاجة مريم الخالدي إنها كانت تضطر لمراجعات المستشفيات في محافظتي عمان والزرقاء، ما كان يشكل عبئا ماليا وجسديا عليها، واليوم وبعد افتتاح مستشفى الملك طلال العسكري أصبح من السهل عليها المراجعة وتلقي العلاج اللازم. 

وبين محمد الشرفات أن وجود هذا المستشفى الحديث في المفرق يضمن تقديم خدمات طبية شاملة وذات جودة عالية وكما هي في مستشفيات الخدمات الطبية الملكية في مختلف المحافظات، مثلما أنه يرفد القطاع الصحي في المفرق بخدمات مميزة، تخفف من الضغط الذي كان يواجه هذا القطاع نتيجة وجود مستشفى واحد في المحافظة. 

ويؤكد المفرقيون بأن استحداث المستشفيين في محافظة المفرق ومباشرتها العمل مكارم لها تأثير مباشر على حياة الناس ولها وقع كبير في نفوسهم مؤكدين انها مكارم لاتقدر بثمن ولها اثر بالغ وعميق في نفوس ابناء المفرق ويقدرون عاليا هذا الانجاز الذي تحقق بفضل توجيهات جلالته .

مجمل القول ان ميلاد جلالة الملك عبد الله الثاني ركيزة اساسية في تاريخ الدولة الأردنية ومسيرة من الإنجاز والتطور ومعنويات عالية تميزنا بها لأن جلالته في قلوبنا جميعا فهو نعم الأب والأخ  والقائد تربينا على حب الهاشميين ولن نرضى الا بهم سادة وملوكاً وقادة فهم اهلها كابرا عن كابر. 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش