الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخصاونة: لا انفلات في الفتوى.. والاختلاف

تم نشره في الثلاثاء 28 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
الخصاونة: لا انفلات في الفتوى.. والاختلاف رحمة للأمة

 

عمان – الدستور - يحيى الجوجو

أكد مفتي عام المملكة سماحة الشيخ عبد الكريم الخصاونة أنه لا يوجد انفلات في الفتاوى، وأن من يزعم ذلك فانه يظن ان اختلاف المسائل الفقهية عند العلماء هو انفلات، وهذا خطأ فادح فاختلاف الأمة رحمة لها.

وأشار الى أن العلماء قالوا «من كثر اطلاعه قل اعتراضه»، وكلهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم ملتمس، فاذا أفتى المفتي بمسألة عند الحنفية فانه قد اعتمد على دليل شرعي، أو قال بها عند الشافعية أو المالكية أو الحنابلة، فهو اعتمد ايضا على دليل شرعي، وهذا لا يسمى انفلاتا في الفتاوى ولا يجوز لنا ان نرغم الناس على مذهب واحد.

وقال: أعتقد أن الفوضى في الفتوى - ان وجدت - سببها يعود الى بعض طلاب العلم الذين يسعون الى تسييس الفتوى او تسخيرها الى مآرب سياسية أو شخصية، وهذه مأساة كبيرة ان يجعل الدين خدمات. فاذا وجد من يفتي اتباعا للهوى فالمتصف بذلك هو إنسان باع دينه وتاجر به، والله تعالى يقول «أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين» البقرة 16، وأسوأ من ذلك من باع دينه لدنيا غيره.

وأضاف سماحته في حوار مع «الدستور» ان الفتوى يجب ان تستند الى دليل شرعي من كتاب الله تعالى ومن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، أولها حجة شرعية من مصادر التشريع الاسلامي كالاجماع أو القياس.... الخ، فان خالفت الفتوى الأدلة الشرعية، فان المفتي قد اتبع هواه، والله تعالى يقول «ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله، إن الله لا يهدي القوم الظالمين» القصص 50.

وفيما يلي تفاصيل الحوار.



توحيد الفتوى



«الدستور»: ما هو مدى التعاون بين دوائر الافتاء في العالم العربي ليكون هناك توحيد خاص في ظل انفلات الفتوى في هذا الزمن؟.

الخصاونة: يكون التعاون عادة بين المفتين والعاملين في دوائر الإفتاء ــ أي أصحاب الاختصاص ــ عبر أمور أهمها وسائل الاتصال التي هي هذه الأيام سهلة وميسورة، فأي فتوى تصدر من دائرة الإفتاء يمكن الحصول عليها في دقائق معدودة من المواقع الإلكترونية، ليتم تعميمها في جميع الصحف اليومية العربية والإسلامية وحسب الحاجة إليها. مثلاً: أصدرت دائرة الإفتاء الأردنية فتوى حكم تمثيل الأنبياء والصحابة وفي خلال 24 ساعة تم تعميم هذه الفتوى في كثير من الصحف المحلية والعربية.

كما تعقد مؤتمرات واجتماعات وندوات كل عام تناقش فيها المسائل الفقهية المستجدة إما على مستوى محدود أو على المستوى العالمي، فالمسائل الفقهية المستجدة هي التي تحتاج إلى تعاون وتبادل في الآراء والأفكار، فهي مسائل اجتهادية، أما المسائل الفقهية الخاصة بالعبادات أو بعض المعاملات الموجودة في الكتب الفقهية فيستطيع طلبة العلم استخراجها من بطون الكتب، ويجاب عنها حسب المذاهب الفقهية المعتمدة، فالفتاوى فيها صحيحة ومعتمدة لأنها تستند إلى أدلة علمية صحيحة ولو تعارضت، ولهذا يقول العلماء: من كثر اطلاعه قل اعتراضه، ولا يُقال في ذلك انفلات الفتوى، فاختلاف الأئمة رحمة للأمة، ولا نستطيع أن نقول: ان هذه الفتوى أفضل من غيرها.

أما الفتاوى الشاذّة التي لا تعتمد على الأسس العلمية في الفتوى فهذه شاذة لا نأبه بها ولا نرد عليها، لأن من أفتى بها اتبع الهوى وسلك غير سبيل المؤمنين، وخالف المقاصد الشرعية.



جمع الصلاة



«الدستور»: ما هو الرد على من ينكر جمع الصلاة في أيام الشتاء والبرد القارس؟.

الخصاونة: هذه المسألة خلافية عند العلماء، فالحنفية لا يجيزون الجمع لسفر ولا لمطر ولا لغيرهما من الأعذار الأخرى ولهم أدلتهم. وذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة إلى جواز الجمع بين المغرب والعشاء بسبب المطر المبلل للثياب، والثلج والبرد لما في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة الظهر والعصر جميعاً والمغرب والعشاء جميعاً». زاد مسلم: «من غير خوف ولا سفر» رواه مسلم.

واختلف الجمهور في مسائل منها: أن المالكية والحنابلة يرون أنه لا يجوز الجمع بين الظهر والعصر بسبب المطر ونحوه لما روي أن أبا سلمة بن عبد الرحمن قال: «إن من السنة إذا كان يوم مطير أن يجمع بين المغرب والعشاء لأن المشقة في المغرب والعشاء أشد لأجل الظلمة».

أما الشافعية فيرون أنه يجوز الجمع بين الظهر والعصر كذلك بسبب المطر ونحوه لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: «صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة الظهر والعصر جميعاً والمغرب والعشاء جميعاً» رواه مسلم.

فالعلة هي وجود المطر سواء أكان ذلك في الليل أم في النهار.

أما في البرد القارس فعند الشافعية أنه لا يجوز الجمع بين الظهر والعصر ولا بين المغرب والعشاء لأنه كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم ينقل أنه جمع لأجلهما.

أما الحنابلة: فالراجح عندهم أنه يجوز الجمع بين المغرب والعشاء من أجل الريح الشديدة أو البرد القارس في الليلة الباردة، لما روى ابن عمر رضي الله عنهما قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي مناديه في الليلة المطيرة أو الليلة الباردة ذات الريح: صلوا في رحالكم» متفق عليه.

وبعد بيان أقوال الفقهاء في هذه المسألة فإنني أنصح الأئمة أن يجمعوا إذا توفرت شروط الجمع سواء في الظهر والعصر أو في المغرب والعشاء، وأنصحهم بعدم التساهل في الجمع دون معرفة الأحكام الشرعية، وعدم الرضوخ لرغبة المصلين لأن الإمام هو المسؤول عن ذلك أمام الله عز وجل.



الدرس قبل صلاة الجمعة



«الدستور»: هناك من يقول إن الدرس قبل صلاة الجمعة بدعة. ما هو ردكم على ذلك؟.

الخصاونة: يوم الجمعة هو يوم مبارك، وهو سيد الأيام، يلتقي المسلمون من أهل البلد أو الحي في المسجد الجامع ويسعى كلهم إلى بيت الله تعالى، لم تجمعهم دنيا أو مغانم يقتسمونها، أو متعة من زهرة الحياة الدنيا يتمتعون بها، إنما سعوا إلى طاعة الله ورسوله لقول الله عز وجل: «يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون» الجمعة/9.

يجتمع المسلمون في المسجد وقد زكت نفوسهم وطهرت قلوبهم، وأخذوا ينتظرون الصلاة قال صلى الله عليه وسلم: «لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه، لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة» متفق عليه.

وقال صلى الله عليه وسلم: «إن الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه، ما لم يُحدث، تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه» رواه البخاري.

ومن السنة أن يبكّر المسلمون إلى المسجد يوم الجمعة، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشاً أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر».

والساعات المذكورة تعني مُدداً من الوقت، وذلك بأن يُقسم الوقت من صباح يوم الجمعة إلى الزوال خمسة أقسام، وليس من الساعة الزمنية التي نعرفها الآن، لأنها لم تكن يومئذٍ متعارفة عندهم، ولأن الوقت يختلف طولاً وقِصراً بحسب فصول السنة.

وعند اجتماع المصلين في المسجد يقوم الإمام بتذكيرهم ووعظهم والله تعالى يقول: «ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهوأعلم بالمهتدين» النحل: 125.

وفي هذا الجو الروحاني المبارك يستمعون إلى النصيحة والموعظة، ورد عن أبي وائل شقيق بن سلمة قال: «كان ابن مسعود رضي الله عنه يذكرنا في كل خميس مرّة فقال له رجل: يا ابا عبد الرحمن لودِدْت أنك ذكرتنا كل يوم، فقال: أما إنه يمنعني من ذلك أني أكْرهُ أن أُمِلَّكُم، وإني أتخوّلكم بالموعظة كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخوّلنا بها مخافة السآمة علينا» متفق عليه.

فابن مسعود رضي الله عنه لم يقل إن الموعظة في كل يوم بدعة، ولم يُنكرها وإنما خشي من ملل المسلمين وسآمتهم من المواعظ، فكيف إذا جاؤوا يوم الجمعة مبكرين بنفسٍ زكية مقبلة على الله تعالى، ورواد المساجد هم ضيوف للرحمن، فلا شك أنهم في شوق ومحبة لاستماع المواعظ والتزود من العلم، ولا سيما أن مشاغل الحياة في هذه الأيام لا تسمح باجتماع طويل كيوم الجمعة.

ومن يقل إن ذلك بدعة لم تكن في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فهذا صحيح ،لكن ليس كل بدعة محرمة في الدين، ومن أراد الزيادة في المعنى فعليه أن يبحث في معنى البدعة عند الشاطبي وغيره من العلماء الكبار، ولا يقتدي بأقوالٍ ليس لها أثر عند العلماء.



إرضاع ابن غير المسلمة



«الدستور»: هل يجوز للمرأة المسلمة أن تقوم بإرضاع ابنة أو ابن جارتها غير المسلمة؟.

الخصاونة: من المعلوم أن الرضاعة واجبة على الأم وخاصة إذا لم يوفر ولي أمر الطفل له مرضعة ويخشى عليه الهلاك، يقول الله عز وجل: «والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف» البقرة: 233.

فالنصوص الشرعية لم تفرق بين مسلمة وغير مسلمة، وقد صرّح بذلك المالكية والحنابلة، ولا تأبى ذلك قواعد المذاهب الأخرى.

ولهذا يجوز للمرأة المسلمة أن تقوم بإرضاع ابنة أو ابن جارتها غير المسلمة ويصبح أولادها إخواناً للرضيع.



لا توارث مع اختلاف الدين



«الدستور»: هل يحق للمرأة غير المسلمة أن ترث زوجها المسلم؟.

الخصاونة: أجمع العلماء على أن اختلاف الدين بين الوارث والمورث بالإسلام مانع من الإرث، وهذا باتفاق المذاهب الأربعة لقوله صلى الله صلى عليه وسلم: لا يتوارث أهل ملتين شتى، وعلله بعضهم بأن الإرث يُبنى على الولاية والنصرة التامة ولا يتحقق ذلك مع اختلاف الدين.

وقد نصّ قانون الأحوال الشخصية الأردني المادة (281) رقم (ب) «ولا توارث مع اختلاف الدين فلا يرث غير المسلم المسلم».



إجابة المصلي بـ»بلى»



«الدستور»: ما حكم إجابة المصلي على قوله تعالى: «أليس الله بأحكم الحاكمين» التين/8، ومثل ذلك في سورة القيامة: «أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى» القيامة/40؟.

الخصاونة: يسن أن يقول المصلي «بلى» بعد قراءة: «أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ»، ويتلفظ بها سراً، وذلك من باب تدبر القرآن عند قراءته أو سماعه، قال تعالى: «أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا» محمد/24، وذلك مما يعين على تحقيق الخشوع في الصلاة. قال المفسرون: الجملة تقرير لما قبلها.

بلى: حرف جواب يجاب به النفي خاصة، والمعنى: قادر على أن تحيي الموتى. ويدل على ذلك ما أخرجه الترمذي وأبوداود عن أبي هريرة رضي الله عنه: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ منكم (والتين والزيتون) فانتهى إلى قوله تعالى: «أليس الله بأحكم الحاكمين» فليقل: بلى وأنا على ذلك من الشاهدين، ومن قرأ: (والمرسلات) فبلغ «فبأي حديث بعده يؤمنون» فليقل: آمنا به. رواه أبوداود. والله تعالى أعلم.

التاريخ : 28-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش