الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حملة شاملة لإزالة البسطات المخالفة من شوارع جرش

تم نشره في الاثنين 17 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
حملة شاملة لإزالة البسطات المخالفة من شوارع جرش

 

جرش - الدستور - حسني العتوم

استيقظت جرش امس على شوارع خالية تماما من كافة مظاهر البسطات العشوائية التي غطت ارصفة وواجهات المحال التجارية في المدينة محدثة بذلك تشوهات بصرية وازعاجات للمارة وازمات مرورية عانت منها المدينة طويلا، حيث نفذت بلدية جرش الكبرى بالتعاون مع شرطة جرش والدرك حملة شاملة في كافة شوارع المدينة ومداخلها تم خلالها ازالة البسطات الثابتة والمتحركة بعد ان تم ابلاغ القائمين عليها منذ الاسبوع الماضي بضرورة الازالة تحت طائلة المساءلة القانونية، استنادا لنظام مراقبة وتنظيم الباعة المتجولين والبسطات والمظلات والأكشاك ضمن حدود مناطق البلديات.

وجاء قرار الحملة الذي نفذ باشراف مدير الشرطة العميد احمد الدغيمات ونائبه في اعقاب انتشار البسطات بشكل لافت، مما تسبب بازمات خانقة وفوضى باتت مثار شكوى من المواطنين.

من جهته، اكد محافظ جرش مازن عبيدالله استمرارية الحملة لازالة اي مظاهر اعتداء على الشوارع او الارصفة سواء من الباعة او حتى من قبل بعض افراد القطاع التجاري من اصحاب المحال.

ودعا الباعة الى التنسيق مع البلدية لاستخدام المواقع التي تم تحديدها للبسطات والالتزام ببنود الانظمة التي تنظم هذه العملية، لافتا الى ان الفوضى التي شهدها السوق في الاونة الاخيرة مرفوضة تحت كل الظروف.

واكد ان كل الطرق استخدمت لمنع استباحة الاسواق والشوارع والارصفة من قبل بعض الباعة دون جدوى الامر الذي تطلب تطبيق القانون، موضحا ان الجوانب الانسانية الخاصة بالباعة ومصدر رزقهم اخذت بعين الاعتبار من خلال ايجاد مواقع بديلة في حديقة الجيش وشارع بور سعيد اذ ان الاضرار بحقوق الغير -اي المواطنين- وحرية حركتهم امر غير مقبول.

مدير شرطة جرش العميد احمد دغيمات قال ان الحملة ستستمر بشكل يومي استنادا لقرار ترتيب اوضاع السوق واعادة تنظيمه بعيدا عن الفوضى التي باتت مثار شكوى من المواطنين.

رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس وليد الطعيمة اكد استمرارية الحفاظ على أسواق المدينة خالية من البسطات والعربات والباعة المتجولين بعد أن نجحت حملة إزالتها التي نفذت بمساندة الأجهزة الأمنية أخيرا وبعد أن كانت منتشرة بشكل عشوائي أضر بالحركة المرورية وسلامتها والقطاع التجاري من جهة وأعاق حركة التسوق بشكل عام.

وقال ان الوسط التجاري والشوارع المارة وسط المدينة أصبحت الآن خالية من المظاهر السلبية المتمثلة بالانتشار العشوائي للبسطات والعربات واعتداءاتها على حرم الشوارع والأرصفة.

وأضاف أن إزالة البسطات والعربات انعكست إيجابا على سلامة الوضع البيئي للمدينة، لا سيما وسط المدينة التي كانت تعج بالمكاره الصحية نظراً لصعوبة وصول كابسات النظافة إليها جراء تواجد البسطات والعربات بكثافة.

وأكد طعيمة أن الحملة لم تهدف الى مس أرزاق العاملين على البسطات وانما التنظيم حفاظا على المظهر الحضاري للمدنية واسواقها بعد ان تفشت ظاهرة البيع على العربات والبسطات بشكل مرفوض.

كما أكد سلامة إجراءات البلدية من النواحي القانونية في التعامل مع البسطات وإزالتها استنادا لتعليمات نظام مراقبة وتنظيم الباعة المتجولين والبسطات والمظلات والأكشاك ضمن حدود مناطق البلديات الذي أقره مجلس الوزراء العام المنصرم ودخل حيز التنفيذ منذ ذلك الحين.

من جانبه، عرض مدير البلدية المهندس اكرم بني مصطفى للإيجابيات التي تمخضت عن حملة الازالة والجهد الذي يبذل على صعيد رقابة الأسواق على مدار الساعة، لافتا الى ان البلدية حددت مواقع ثابتة للبسطات يمكن استغلالها من قبل الباعة، كما ثمن عدد من التجار جهد البلدية والاجهزة الامنية خلال الحملة، داعين إلى ضرورة استمراريتها، خاصة أن القطاع التجاري الذي يتحمل الضرائب والرسوم واجور المحال والعمالة بات يشهد منافسة شرسة من أصحاب البسطات اثرت على واقعه الاقتصادي.

كما رافق الحملة مدير الدائرة القانونية في البلدية الدكتور علي قوقزة حيث استخدمت اليات البلدية من قلابات وبلدوزرات وعمال لرفع البسطات التي تم تثبيت البعض منها باوتاد حديدية ومواد خشبية وسقف البعض منها، واكد قوقزة ان هذه الحملة فاصلة لكل تلك المظاهر التي لن تعود الى شوارع جرش باستثناء المواقع التي تم تحديدها لهذه الغاية وتحت طائلة المساءلة القانونية.

التاريخ : 17-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش