الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وريكات : «الصحة» ذات سيادة ووزيرها لا يتلقى أوامر إلا من الأعلى وظيفيا

تم نشره في الاثنين 10 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
وريكات : «الصحة» ذات سيادة ووزيرها لا يتلقى أوامر إلا من الأعلى وظيفيا

 

عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة

رفض وزير الصحة د. عبد اللطيف وريكات التصريحات التي وردت على لسان نقيب الممرضين، مؤكدا أن وزارة الصحة لها سيادة ووزيرها لا يتلقى أوامر تنفيذية من أحد الا ممن هو اعلى منه وظيفيا.

وقال انه من غير المقبول ان يوجه له نقيب الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات مطالب محددة عليه تنفيذها خلال 72 ساعة من شأنها توتير الأجواء بين الجهتين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مبنى الوزارة صباح أمس لتوضيح موقف الوزارة بالارقام من مطالب نقيب الممرضين التي وجهها برسالة خطية للوزير تلتها تصريحات صحافية تداولتها مواقع الكترونية.

وتضمنت مطالب نقيب الممرضين طلب تعيين 1500 ممرض وممرضة في وزارة الصحة ومنح الإجازة بدون راتب لكل ممرض وممرضة و قابلة قانونية يطلبها خلال 72 ساعة من تقديم الطلب ورفع علاوة العمل الإضافي الى 50 بالمئة من الراتب الأساسي للممرضين والقابلات القانونيات والى 40 بالمئة لمساعدي ومشاركي التمريض وغيرها.

وقال وريكات «الاولى بنقيب الممرضين متابعة احوال التمريض في باقي مستشفيات القطاع العام والخاص اذ يعمل فيها 75 بالمئة من نسبة التمريض المعينين في المملكة مقابل 25 بالمئة في وزارة الصحة».

واكد د. وريكات انه لم يمنع أي اجازة بدون راتب قدمت له من الممرضين إذ أن عدد المجازين في التمريض دون راتب عام 2011 يصل الى 173 ممرضا مقابل 236 العام الحالي فيما يصل عدد مهن التمريض الحاصل على اجازات دون راتب وعلاوات الى 557ممرضا.

اما ما يتعلق بتعيينات التمريض فأوضح ان وزارة الصحة عينت 564 ممرضا العام 2011 توزعوا بين قابلة قانونية وممرض قانوني وممرض مساعد وتمريض مشارك وعينت من هذه الفئات 215 خلال العام الحالي.

وأوضح أن الوزارة - وكذلك والوزير - ليس لها علاقة بالانتخابات والتيارات الموجودة، وأكد أن رواتب الممرضين في الصحة باتت تضاهي نظراءهم في الخدمات الطبية الملكية والقطاع الخاص في بعض المواقع، لافتا الى أن الوزارة لديها 25% من الممرضين.

مديرة التمريض في الوزارة هيام الأعرج قالت إن التمريض حصد نصيب الاسد من التعيينات في وزارة الصحة ولها الاولوية من الشواغر في جدول التشكيلات، مشيرة الى أن الممرضين أيضا لهم نصيب الأسد من الاجازات الممنوحة والتمديد.

وبينت أنه تم رفع العلاوة الفنية إلى 95% في عام 2012 وستصبح 100% في العام القادم، وأنه بالتعاون مع وزارة تطوير القطاع العام وديوان الخدمة المدنية تم توحيد العلاوة بغض النظر عن الموقع.

وأضافت أن تحسين الرواتب بات مجزيا بعد الهيكلة وأن أقل نسبة كانت 10% من مجمل الراتب الاساسي، مشيرة الى ان هناك هجرة معاكسة لوزارة الصحة نظرا للأمان الوظيفي الموجود.

مدير الشؤون الادارية د. عبد الرحمن المعاني أشار الى دراسة بينت أن وزارة الصحة تعاني من زيادة في عدد الممرضين.

أمين عام الوزارة د. أحمد قطيطات قال إنه لأول مرة أصبح لهذه المهن كيان بعد الدعم الذي وفرته الوزارة لهذه المهن، مضيفا «ان المعادلة الانتخابية لا يجوز ان تكون المحرك لتحديد طلبات بدون سقوف».

واعتبر قطيطات أن هناك «تدليلا مهنيا» للتمريض، وأن المهن الطبية كافة ليست في حال صراع مع بعضها البعض.

وقال ان التمريض كان مشاركا في صياغة العلاوات التي أكد أنها لم تفرض فرضا على الممرضين بل كانت بالتوافق.

من جهته طالب نقيب الممرضين محمد حتاملة الحكومة بوضع حد لاجراءات وزارة الصحة «الاستفزازية» بحق الممرضين، وفق وصفه.

وقال حتاملة، في بيان موجه للحكومة، انه «في الوقت الذي كان يعقد فيه وزير الصحة مؤتمراً صحفيا كان ممرضون وممرضات في الطوابق التي تحتهم يتلقون اجابات الرفض على طلبات الاجازة بدون راتب فيما أكد الوزير في مؤتمره أنه لم يمنع أي اجازة بدون راتب».

واشار الى ان مهنة التمريض والممرضين لم ينلهم من وزارة الصحة سوى «الظلم وانتقاص الحقوق وتعطيل التوظيف».

التاريخ : 10-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش