الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الباحث الأردني سديم قديسات يظفر بـلقب «نجم العلوم» الثامن

تم نشره في الأحد 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 09:10 مـساءً
الدستور - حسام عطية
ظفر الباحث الأردني سديم قديسات بلقب أفضل مبتكر عربي، في الحلقة الأخيرة من برنامج  نجوم العلوم ، في ختام الموسم الثامن من البرنامج التلفزيوني الرائد لـ مؤسسة قطر ، في قناة MBC4.
وغردت جلالة الملكة رانيا العبدالله مساء الاربعاء الماضي دعماً للباحث اردني، وقالت في تغريدة لها على تويتر ( حظ موفق للباحث الطبي الاردني سديم قديسات في برنامج نجوم العلوم )، ودعت في تغريدة قبل توقف التصويت للبرنامج، لأهمية ان يصوت له الجميع مزودة تغريدتها برابط التصويت.
فيما عبر ولي العهد سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني عن فخره بالعالم الاردني الشاب سديم قديسات، الذي اعلن فوزه مساء اول امس بـلقب نجم العلوم الثامن.
وكتب سموه في حسابه على شبكة انستجرام : فخور بالعالم الأردني الشاب سديم قديسات فوزه بلقب نجم العلوم الثامن.
أعلى نسبة
وحصد قديسات (28 عاما) أعلى نسبة من التصويت الذي كان أغلق مساء الخميس الماضي، واتسم بكثافة الإتصالات من الاردن ومعظم الدول العربية كانت في معظمها تصب في صالح قديسات، ما أهله للفوز بالمركز الأول بلا منازع وبفارق كبير في النقاط عن أقرب منافسيه.
وكشف قديسات إن النسخة الأولى ستكون في مركز الحسين للسرطان والثانية في مؤسسة حمد الطبية في قطر، بينما سيتم توزيع النسخ الثلاث الأخرى في مستشفيات معينة حول العالم، وأن تكلفة هذه الأجهزة الخمسة التي سيتم إنتاجها تصل الى 3.2 مليون دولار، معربا عن أمله في الحصول على الدعم الكافي لإنتاج هذه الأجهزة والذي سيتم بمساعدة من قبل شركة ألمانية عالمية متخصصة.
وكشف قديسات النقاب عن تلقيه إتصالات عديدة من مؤسسات دولية وشخصيات وشيوخ وأمراء في دول الخليج ومن أثرياء في مختلف الدول العربية أكدوا إستعدادهم لتمويل الإختراع الطبي وتبنيه ودعمه ماديا ومعنويا.
وحل الجزائري عبدالرحيم بورويس مبتكر القميص الذكي الخاص بمرضى التوحد Wonderkit في المركز الثاني، بمعدل نقاط بلغ 31.7 في المئة، ليحصل على 150 ألف دولار وكان الجمهور أعجب بطيبة شخصية عبدالرحيم وشغفه بالاستطلاع والمعرفة، كما جاء سيفاك بابيكيان في المركز الثالث، بمعدل 23.3 في المئة لابتكاره طابعة مكتبية ثلاثية الأبعاد عالية الكفاءة Modifix، بينما حل البحريني غسان يوسف مبتكر التقويم والتوثيق الآلي لمباريات التايكواندو TakeOne، في المركز الرابع بمعدل 8.2 في المئة. وحصل الفائزان بالمركز الثالث والرابع على جائزتين بقيمة 100 ألف دولار و50 ألف دولار لكل منهما على التوالي. ولمناسبة فوزه بالمركز الأول في الموسم الثامن من برنامج  نجوم العلوم ، قال سديم:  كان البرنامج حافزاً كبيراً لي ولزملائي الآخرين، ولكثير من المبتكرين، لخدمة المجتمعات من خلال العلوم والتقنية أنا سعيد جداً بهذا الفوز ومصمم على طرح ابتكاري GenomiQ في الأسواق.
وعقب نهاية الحلقة النهائية من برنامج «نجوم العلوم»، عبر قديسات وهو إبن قرية سوم في اربد عن سعادته الغامرة بالفوز بلقب «نجوم العلوم» وقال إنه فخور كأول أردني يحوز لقب البرنامج العلمي الأول من نوعه في العالم العربي، مضيفا: لم أحقق هذا الفوز الكبير إلا بهمّة النشامى وبدعواتهم ودعوات كل المخلصين والمحبين والطيبين من أبناء الشعب الأردني وخصوصا دعوات «أمهاتنا وحجيّاتنا» الأردنيات النشميات في كل القرى والأرياف والبوادي والمدن في المملكة.
وقدم قديسات الشكر لكل من صوت له عبر الوطن العربي والعالم، وقال: «أخص بذلك كل الشعب الأردني الذي لولا تصويته المكثف لما كنت حققت هذا الإنجاز»، وتابع قوله «سأبقى ممتنا لأبناء وطني طيلة حياتي، فبتصويتهم وتصويت أبناء الشعب العربي، سيصل إختراعي اليوم الى كل مستشفيات العالم».
ومضى قديسات الى القول إن الإختراع الذي عمل عليه لسنوات وبذل في إنجازه جهدا ووقتا طويلا تكلل اليوم بالنجاح الكبير الذي سيجعله متاحا في كافة مستشفيات العالم خلال المرحلة المقبلة.
وخلال هذا الأسبوع صوّت المشاهدون من مختلف دول العالم عبر الإنترنت لواحد من المبتكرين الأربعة، الذين وصلوا إلى التصفيات النهائية في البرنامج. وتصدّر المهندس اللبناني الباحث عن الإتقان سيفاك بابيكيان المركز الأول، بناءً على تصويت لجنة التحكيم، لكن حصول سديم قديسات على 36.8 في المئة من تصويت الجمهور عبر الإنترنت، وتصويت لجنة التحكيم، أهّلاه للفوز بـ300 ألف دولار، لتطوير ابتكاره الذي هو عبارة عن جهاز توزيع آلي للعينات في الاختبارات الجينية GenomiQ. وأذهل قديسات المشاهدين وخصومه في البرنامج على حد سواء، بما يتحلى به من المعرفة الموسوعية في المجال الطبي، وقدرته العالية على التكيف مع التحديات.
ومع أكثر من 8.5 مليون مشاهدة في  يوتيوب  و فيسبوك  و إنستغرام  هذا الموسم، حقق برنامج  نجوم العلوم  رقماً قياسياً في المشاركة على المنصات الرقمية، كما تفاعل أربعة ملايين مستخدم مع البرنامج عبر قنواته في شبكة الإنترنت هذا العام.
ومنذ عام 2009، شجع البرنامج ملايين الشباب في العالم العربي وما حوله على دخول مجالي العلوم والتقنية، واضعاً الابتكار في صميم إيجاد الحلول للمشكلات وتحقيق التنمية وشكل برنامج  نجوم العلوم  منصة للمبتكرين لحلّ مشكلات المنطقة، مدعومين بالموارد المتاحة في  واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا  التابعة لـ مؤسسة قطر ، إضافة إلى عدد من المؤسسات البارزة الأخرى.
ابتكار جينوميك
وككل مرض يحتاج الكفاح ضد مرض السرطان لدعم الجميع، سواء كان ذلك بتقديم التبرعات أو التطوع أو دعم المرضى لذا، اقدم الطبيب والباحث الأردني سديم قديسات « 28 عاما «  على ابتكار جينوميك GenomiQ واجراء اختبارات لتوزيع آلي للعينات في الإختبارات الجينية خاصة بمرضى السرطان حيث يركز قديسات على تحضير التجارب التي ستؤكد ميزات ابتكاره ألا وهو جهاز إنزال العينات الممكنن في آلة الاختبار الجيني، مقارنة بالوسائل اليدوية التقليدية لكون ان الكشف المبكر عن مرض السرطان اولى طرق العلاج الناجح.
ونوه الدكتور قديسات ليس تحقيق الفوز على المستوى الشخصي هو حافزي فقط، بل رغبتي القوية في تحسين صحة المرضى من خلال تطوير القطاع الطبي، فيما قديسات حصل على أعلى العلامات لابتكاره «GenomiQ»، وهو جهاز توزيع آلي للعينات في الاختبارات الجينية والجهاز يستخدم لتطوير دقة وسرعة الفحوصات الجينية لمرض السرطان، حيث تأهل قديسات للنصف النهائي وحصل على المركز الأول بين الستة المتأهلين من بين آلاف المشتركين.
ولفت الدكتور قديسات بانه قبل سنتين، قالت له لجنة تحكيم برنامج نجوم العلوم بأن ابتكاره لم يكن قابل للتطوير خلال فترة البرنامج ويتذكر الباحث الطبي بعمر 28 عاماً هذه المرحلة، مصمماً على أن الانسحاب لم يكن يوماً خياره، حتى في تلك المرحلة، ويقول: «في الابتكار، لابد من النظر إلى النتائج على المدى الطويل هذا لا يعني أنك فشلت، الحقيقة أنك اكتشفت طريقة جديدة للعمل، وفي المستقبل، فكّر بطريقة جديدة»، فيما يعرف قديسات بين أفراد أسرته وأصدقائه بتصميمه ومثابرته وذاكرته الموسوعية، وقد استفاد من هذه المهارات في مضاعفة جهوده لتحسين اختراعه بعد رفض مشاركته في الموسم السادس وخلال هذه الفترة أيضاً، تقدّم قديسات  بخطوات واثقة في مسار حياته المهنية فهو اليوم باحث طبي مؤهل للحصول على الدكتوراه، كما أنه خريج كلية علم الوراثة من مركز إم دي أندرسون لأمراض السرطان - جامعة تكساس، وحائز على العديد من الجوائز من معاهد مرموقة في الولايات المتحدة، وإن المفكرين والمخترعين العرب يتركون أثراً إيجابياً حول العالم ومع ذلك، نحن بحاجة لإيجاد صلة اتصال بين الرواد المبدعين والموارد والخبرات اللازمة للاستفادة من هذا الإبداع، وهذا ما يقدمه برنامج نجوم العلوم، حيث لا حدود لإبداعك إلا سعة خيالك.
عن المشروع
وعن مشروعة يتحدث الدكتور قديسات يعتبر الفحص الجيني هو نوع من الفحوصات الطبية التي تحدد مشكلة حالة وراثية معينة عند الشخص، وخلال قيامه بالبحوث ضمن مستشفيات مختلفة، لاحظ قديسات بأن هناك مشاكل متكررة تحدث في مختبرات الفحص الجيني بسبب ضيق الوقت والاعتماد على العمل اليدوي، ويعمل اختراعه الآلي للفحص الجيني على جعل هذه العملية آلية بالكامل، بهدف تقليل الأخطاء البشرية والتلوث العابر وفضلاً عن الانخفاض الكبير في تكاليف هذه عملية الآلية، فهي تساهم في رفع الكفاءة من حيث الوقت وتحسين النتائج وتقليل النتائج السلبية الخاطئة. وقال سديم :»استمد إلهامي من المرضى، وسأبذل قصارى جهدي لإنقاذ حياة أي شخص. وسأواصل سعيي لأكون مساهماً فاعلاً وبارزاً في مجتمعي».
فائدة المشروع
ويضيف الدكتور قديسات يعمل المشروع على تحويل مرحلة إعداد الشرائح التي تجري خلال الفحص الجيني إلى خطوة آلية بالنسبة للمرضى، وذلك ضمن محطة آلية ذات مناخ يمكن التحكم به ويهدف إلى تقليل الخطأ البشري وإمكانية التلوث العابر، كما يسمح بأخذ العينة بثبات.
ويتحدث الدكتور قديسان عن تجربتة مع مرضى السرطان فيقول، «من أيام المدرسة وأنا بتطوع في مركز الحسين للسرطان، ومن أكثر المواقف يلي بتعز على ولهسه في بالي إني في مرة كنت بغرفة الألعاب ودخل دكتور رئيس القسم عليّ عشان يحاول يسرق ابتسامة من طفل كان رح يفوت على جلسة علاج، الدكتور نزل على ركبه وبلّش يعمل وجوه مضحكة للولد والولد قلب من الضحك، وباقي الأولاد  يلي كانوا موجودين وقتها مسكت معهم على ضحك لربع ساعة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش