الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إلى أمي رحمها اللـه.. في ذكرى أربعينها

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
إلى أمي رحمها اللـه.. في ذكرى أربعينها

 

إليكِِ يا من خلعتِ ثوب الدنيا الزائف وتحليتِ بزي الآخرة الحقيقي، اليكِ يا من احتضنتني صبياً ورافقتني شاباً، اليكِ يا من عجز قلمي عن شرح ما في قلبي، اليكِ يا من ابكيت فؤادي دموعاً لم تجففها اناملي، اليكِ يا من يستحيل نسيانه، اليكِ يا من استغنيت عن كل ما في الدنيا من افراح ومتاعب وآلام، واخترت دنيا هي ارحم من الدنيا وانعم من الدنيا واطيب من الدنيا رغم انها ليست شبيهة بالدنيا، اليكِ وقد جف حبري لانه لم يجد الكلمات التي تستحقينها، اليكِ وقد ارقت لانني لم ولن افيك حقكِ في عبارات وعبرات هي لا تساوي شيئاً من الذي احسسته وما زلت احسه، اليكِ وقد تهت ففراقك ليس بالسهل ولا الهين، مرضت ومرض النفس ليس كمرض العضو، فهل استطيع نسيانك؟ هل تستطيع الايام ان تداوي علتي؟

فبعد الحبيب لا يداويه الا قربه وانتِ قد بعدتِ عني بُعد السماء عن الارض، بُعد القمر عن الشمس وبُعد الروح عن الجسد بُعداً فاق كل الاوصاف والمقادير.. بُعداً حطم كل الموازين والمكاييل بُعداً اعجز عن وصفه، وانا الذي ما عجزت يوماً عن وصف مشاعري واحاسيسي.

فمن ذا الذي يجلس مكانك واراكِ فيه لا أحد فوداعاً.. وداعاً يا من كنتِ لنا جداً واباً وعماً وخالاً.. وداعاً يا من وهبتنا حباً لم تزيفه معايير الدنيا.. وداعاً يا أغلى وأحن وأطهر من خلق ربي « أمي».. سأذكرك دائماً.

اللهم أرحمها فانك بها راحم ولا تعذبها فانك عليها قادر وارحمها فيما جرتبه المقادير يارب العالمين. اللهم دبر لها فانت خير المدبرين وخذ بيدها اليك ويسر لها سؤالها ويمن لها كتابها، اللهم أرضها بقضائك وأرضنا بقضائك وصبرنا على بلائك وأوزعنا شكر نعماتك برحمتك يا ارحم الراحمين. اللهم تقبل منا انك انت السميع العليم وتب علينا انك انت التواب الرحيم. اللهم نجها ونجنا من الهم والغم والكرب العظيم، اللهم واجعلها وإيانا من الذين تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم أمين يا رب العالمين.

ابنك

نشأت صبحا

التاريخ : 26-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش