الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلاف بين «الاشغال» و«البلديات» يغرق شارع الستين في اربد بالظلام

تم نشره في الثلاثاء 1 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
خلاف بين «الاشغال» و«البلديات» يغرق شارع الستين في اربد بالظلام

 

اربد ـ الدستور - حازم الصياحين

ادى خلاف بين وزارتي الاشغال والبلديات الى فصل الإنارة وقطعها عن شارع الستين الدولي غرب اربد والذي يربط الوية الوسطية والطيبة والأغوار الشمالية بمدينة اربد.

وفي الوقت الذي اكدت فيه مديرية اشغال محافظة اربد ان مسؤولية انارة الطريق ودفع كلفة الانارة عائدة على البلديات استنادا لقرار مجلس الوزارء الصادر عام 2010، اشارت بلدية الوسطية الى ان لا علاقة لها بالإنارة وان البلدية تلتزم بتعميم صادر من وزارة البلديات بان مسؤولية انارة الشوارع النافذة عائدة على وزارة الاشغال.

وامام هذا الخلاف القائم مازالت الانارة مفصولة عن الطريق منذ اكثر من شهر، حيث يطالب مستخدمو الطريق بايجاد حل جذري لهذا الخلاف، لا سيما وان المتضرر الأول والأخير هو المواطن .

وتبلغ مسافة الطريق التي قطعت عنها الانارة حوالي 20 كيلومترا وتمتد من اشارة مجمع الأغوار الجديد وصولا الى اشارة كفراسد، حيث يتحول الطريق ليلا الى ظلام دامس وسط حالة من الاستياء الكبير بين مستخدمي الطريق واصحاب المنازل المنتشرة على اطرافه.

وتسود مخاوف من تزايد وارتفاع نسبة الحوادث المرورية على الطريق خصوصا انه يشهد حركة سير كبيرة باعتباره يربط اربد المدينة بثلاثة الوية . وطالب ايمن مهيدات ومحمود هياجنة واحمد طاهات بضرورة الاسراع باعادة التيار الكهربائي للطريق لتخفيف المعاناة التي يواجهونها ليلا اثناء استخدام الطريق.

من جانبه قال رئيس لجنة بلدية الوسطية محمد بطاينة انه لا علاقة للبلدية بدفع كلفة انارة طريق الستين الدولي، وان هذا الطريق تابع للاشغال باعتباره نافذا وان الشوارع النافذة هي من مسؤولية وزارة الاشغال، مؤكدا انه تم ايقاف دفع فواتير انارة الشارع استنادا الى تعميم صادر من وزارة البلديات على اساس ان كلفة انارة الشوارع النافذة امر عائد للاشغال وليس للبلديات.

من جهته قال مدير اشغال محافظة اربد المهندس عبدالكريم غرايبة: ان قرار مجلس الوزارء لعام 2010 ينص على ان انارة الطرق التي نفذت قبل عام 2006 حتى لو نفذت من قبل الاشغال فان كلفة انارتها تبقى على البلديات في تلك المناطق وان الطرق التي نفذت بعد العام نفسه حتى لو كانت داخل حدود التنظيم فان كلفة انارتها على الاشغال.

واضاف ان الاشغال تلتزم بنص قرار مجلس الوزراء حيث إن طريق الستين الدولي نفذت اجزاء منه عام 2004، واستنادا الى قرار مجلس الوزارء فان انارته ضمن مسؤولية وزارة البلديات.

واشار غرايبة الى انه تم تشكيل لجنة مشتركة بين الاشغال والبلديات لتحديد هذه الشوارع وفقا لقرار مجلس الوزراء وعلى ضوئه تم فصل الكهرباء عن الطريق من قبل الاشغال بحيث تتحمل البلديات كلفة انارته.

التاريخ : 01-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش