الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعلان المبادرة الفائزة «بجائزة الاميرة بسمة للعمل التنموي وخدمة المجتمع»

تم نشره في الأحد 13 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
اعلان المبادرة الفائزة «بجائزة الاميرة بسمة للعمل التنموي وخدمة المجتمع»

 

عمان – الدستور

بمناسبة عيد ميلاد سمو الاميرة بسمة بنت طلال الذي صادف امس الاول الجمعة، اعلن الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية امس، المبادرة الفائزة بجائزة الاميرة بسمة بنت طلال للعمل التنموي وخدمة المجتمع.

وحددت اهداف الجائزة التي تم اطلاقها العام الماضي، بتسليط الضوء على القضايا التنموية واولويات واحتياجات المجتمعات المحلية، وتكريم الجهود التنموية وتشجيع الإبداع والتميّز في مجال العمل التنموي وخدمة المجتمع، في اطار فروع ثلاثة هي البحث العلمي والمشاريع الريادية والجهود التطوعية.

وقالت رئيسة لجنة الجائزة الدكتورة امل الصباغ انه تقرر تخصيص الجائزة للعام 2012 للمبادرات التنموية الريادية التي تقوم بها اللجان النسوية التي تتألف من سيدات متطوعات في مراكز الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية المنتشرة في مختلف انحاء المملكة، بهدف اتاحة الفرصة امام المرأة للمشاركة في عملية تنمية مجتمعاتها وتعزيز دورها في الحياة العامة، مشيرة الى أن هذه اللجان ساهمت وعلى مدى 35 عاماً في افراز مجموعة من القيادات النسائية المحلية على مستوى مجتمعاتهن وعلى مستوى الوطن.

وفي ما يتعلق بالجائزة بينت رئيسة اللجنة بان عشرين لجنة نسوية تقدمت لنيل الجائزة، خضعت مبادراتها جميعا للدراسة والتقييم من قبل لجنة مختصة ضمن معايير وشروط واضحة ومحددة، حيث انطبقت الشروط على احدى عشرة مبادرة، تم اختيار اربع منها في المرحلة قبل النهائية لحصولها على اعلى علامات التقييم. وقد تقدمت اللجان الاربع صاحبات هذه المبادرات بعرض تفصيلي امام اللجنة المشرفة للرد على تساؤلاتها حول هذه المبادرات.

واضافت الدكتورة الصباغ انه بناءً على المقابلات مع اللجان النسوية التي وصلت ترشيحاتها الى المرحلة ما قبل النهائية، تم منح الجائزة لمبادرة «كلنا ابناؤك» التي تقدمت بها اللجنة النسوية في المفرق، كونها افضل المبادرات المتقدمة، حيث باشرت اللجنة النسوية مبادرتها منذ اذار 2011 وما زالت مستمرة حتى الان. وتسعى هذه المبادرة الى بث روح العمل التطوعي، وتلمس احتياجات افراد المجتمع المحلي والسعي لتلبيتها بامكانياتها المحدودة، كما تسعى الى تعزيز مبداء التكافل بين الناس من خلال لفت النظر الى ضرورة الاهتمام بكبار السن ممن لا يوجد معيل لهم.

وقد عكس تنفيذ هذه المبادرة على مستوى المحافظة، قدرة اللجنة النسوية والبالغ عددها 20 سيدة على التخطيط والتنفيذ وتوزيع الادوار فيما بينها، اضافة الى استغلال الموارد المحلية والقدرة على التواصل والتشبيك مع جهات عديدة لتنفيذ هذه المبادرة، مما جعلهن من القيادات النسوية المعروفة على مستوى مجتمعهن المحلي.

وكانت المديرة التنفيذية للصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية فرح الداغستاني قد اعلنت في الحفل الذي اقيم بمناسبة عيد ميلاد سمو الاميرة بسمة بنت طلال العام الماضي عن اطلاق هذه الجائزة السنوية، تقديرا لجهود سموها الكبيرة والمستمرة في العمل التنموي لما يزيد عن ثلاثة عقود، من اجل تمكين المجتمعات المحلية.

فمن الثوابت الرئيسية التي تؤكد عليها الاميرة بسمة دائماً، ان الوطن يتقدم بالعزيمة والثقة بالحاضر والمستقبل، والاخلاص في العمل والشعور بالمسؤولية والايجابية في الرؤى والتصورات، المبنية على الصدق في النوايا والوفاء لقيم الانتماء لتراب الوطن، وعلى التكاتف والتضامن والوعي بالتحديات من اجل التغلب عليها، والاستعداد للدخول الى مستقبل مشرق باذن الله، يتشارك الجميع في بنائه وتعزيزه، لان التعاون والعمل المشترك هو الذي يؤدي الى تحقيق الاهداف المنشودة، خاصة اذا كانت الجهود كلها منصبة على التنمية المستدامة. وهذه الرؤية تعبر عن ايمان الاميرة بسمة بان الشعب الاردني شعب عظيم بعزيمته، كبير بعطائه واصيل بحبه لوطنه وامته، وبان هذه القيم الاردنية هي التي سيكون لها الاثر الحاسم، في مواصلة المشوار وتحقيق تطلعات الاردنيين الذين اعطوا الوطن مثلما اعطاهم طوال عقود، وهو ما شكل مسارات عمل الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية الذي تترأسه سموها منذ انشائه عام 1977.

التاريخ : 13-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش