الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوراق.. منسية: قبل 95 عاما.. صالح المجالي كان يقطع 10 كيلومترات يوميا مشيا على قدميه للوصول إلى«الكـُـتـَّـاب»

تم نشره في السبت 5 أيار / مايو 2012. 03:00 مـساءً
أوراق.. منسية: قبل 95 عاما.. صالح المجالي كان يقطع 10 كيلومترات يوميا مشيا على قدميه للوصول إلى«الكـُـتـَّـاب»

 

يذكر الوزير السابق الأستاذ صالح المجالي نجل الشيخ رفيفان المجالي في مذكراته التي أصدرها نجله الأستاذ راتب صالح المجالي في كتاب أنه ولد في بيت من الشعر في عام 1910 م، ويذكر أنه أمضى سنواته الأولى بين أخواله من عشيرة البطوش الكركية، وكان يقطع بشكل يومي مسافة عشرة كيلومترات ذهابا وإيابا ليصل إلى بيت شيخ الجامع الذي كان الأهالي يطلقون عليه لقب»الخطيب»ليتعلم في»كُـتـَّـابه»القرآن الكريم والقراءة والكتابة والحساب، وكانت الكتاتيب في تلك المرحلة منتشرة في بعض المدن والقرى، حيث كان شيوخ الجوامع يجمعون الأطفال الصغار في غرفة ملحقة بالجامع أوبمنزل الشيخ لتعليمهم القرآن الكريم والقراءة والكتابة والحساب، وكان الأطفال يجلسون على الأرض أوعلى حصيرة وكان الشيخ يجلس على كرسي مرتفع وبيده عصا طويلة، ويذكر الوزير السابق الأستاذ صالح المجالي أنه عاد من عند أخواله البطوش إلى الكرك في نهاية عام 1920 م ليلتحق بمدرسة الكرك الحكومية، وفي عام 1924 م أوعز الأمير المؤسِّـس الأمير عبد الله الأول بن الحسين بإلحاق عدد من أبناء وجهاء العشائر الأردنية بمدرسة السلط للدراسة فيها دراسة ليلية وكان صالح»الوزير لاحقا»وشقيقه حابس»المشير والوزير لاحقا»من بين الذين تمَّ إيفادهم إلى مدرسة السلط، وبعد أن أنهى صالح المجالي دراسته الثانوية في مدرسة السلط الثانوية في عام 1928 م تنقـَّـل في الوظيفة الحكومية بين الكرك ودير أبي سعيد والطفيلة والسلط وإربد وعجلون ونابلس إلى أن دخل نادي الوزراء وشارك في أكثر من حكومة.

التاريخ : 05-05-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش