الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المـلك : نرفض أي محاولات للمساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس

تم نشره في الخميس 4 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
المـلك : نرفض أي محاولات للمساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس

 

ليما - بترا

أجرى جلالة الملك عبدالله الثاني في العاصمة البيروفية ليما أمس الأول الثلاثاء على هامش مشاركته بقمة (أسبا) لقاءات مع عدد من قادة دول أمريكا الجنوبية ركزت في مجملها على علاقات التعاون الثنائي وتطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

وخلال لقاء جمع جلالته مع رئيسة البرازيل ديلما روسيف، تم التأكيد على الاستمرار بتفعيل وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، لا سيما في قطاعات الطاقة والصحة والسياحة وجذب الاستثمار.

كما تطرق اللقاء إلى ضرورة ان تنعكس العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين على مستوى التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري التي أسست لها اتفاقية التعاون الاطاري مع دول الميركوسور ومنها البرازيل، وكذلك قمة الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية التي أطلقت من برازيليا العام2005.

وبحث جلالة الملك والرئيسة روسيف تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، خصوصا الأزمة في سوريا، حيث جرى التأكيد على أهمية التوصل إلى حل سياسي يضع حدا لإراقة الدماء، ويحافظ في الوقت ذاته على وحدة سوريا أرضا وشعبا.

ودعا جلالة الملك المجتمع الدولي لمساعدة الأردن في جهوده لتقديم الخدمات للاجئين السوريين الذين يتجاوز عددهم200 الف لاجئ، وتمكين المملكة التي تعاني شح الموارد من توفير الخدمات الأساسية التي يحتاجونها، مشيرا إلى إمكانية مساهمة دول أميركا الجنوبية من بينها البرازيل في هذه الجهود.

وبحث الزعيمان جهود تحقيق السلام في المنطقة استنادا إلى حل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد جلالة الملك في هذا الصدد رفض الأردن لأي محاولات للمساس بالمقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس، محذرا جلالته من الإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف هذه الأماكن وانعكاساتها السلبية على فرص تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

واستعرض جلالة الملك خلال اجتماعه مع رئيسة الأرجنتين كرستينا فيرنانديز علاقات التعاون بين البلدين، حيث أكدا أهمية العمل على تدعيم هذه العلاقات وزيادة حجم التبادل التجاري والبناء على اتفاقية التعاون الإطاري بين المملكة ودول الميركوسور التي تضم إلى جانب الأرجنتين، البرازيل والأوروجواي والبراجواي، واستثمار الإمكانات التي يوفرها الموقع الجغرافي للبلدين للنفاذ إلى الأسواق الإقليمية المجاورة.

وتطرق جلالة الملك ورئيسة الأرجنتين إلى الوضع في سوريا والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وجهود تحقيق السلام والاستقرار فيها.

وأكد جلالة الملك في اجتماع مع الرئيس التشيلي سباستيان بينيرا ضرورة دعم وتعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، لترتقي الى مستوى العلاقات السياسية التي تربط البلدين.

وأشار الزعيمان الى أهمية قمة (أسبا) في توفير بيئة خصبة للانطلاق الى آفاق جديدة من التعاون الثنائي بما يعود بالنفع على شعبي البلدين وشعوب المنطقة العربية وأميركا الجنوبية.

وأشاد قادة دول أمريكا الجنوبية الذين التقاهم جلالة الملك بدور جلالته وحكمته في التعامل مع قضايا منطقة الشرق الأوسط وسعيه الدؤوب لتحقيق السلام فيها ومعالجة مختلف التحديات التي تواجهها.

وحضر اللقاءات وزير الخارجية ناصر جودة والسفير الاردني في البرازيل رامز القسوس.

التاريخ : 04-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش