الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحراك الانتخابي في جرش ... ولائم ويافطات وتواصل على الفيس بوك

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
الحراك الانتخابي في جرش ... ولائم ويافطات وتواصل على الفيس بوك

 

جرش - الدستور - حسني العتوم

نشط الراغبون بترشيح انفسهم للانتخابات النيابية في تحركاتهم من خلال الجولات على قواعدهم الشعبية او من خلال وسائط التواصل الاجتماعي « الفيس بوك والتويتر « واستغلال المناسبات العامة للزيارات المنزلية لتقديم التهاني او التعازي .

واظهرت اعداد المسجلين للانتخابات في المحافظة التي صدرت مؤخرا ان عدد

المواطنيين المسجلين للانتخابات المقبلة بلغ 72771 بنسبة 81.71% .

يذكر ان العدد الاجمالي لسكان المحافظة يبلغ 185 الفا .

وبدأت مظاهر للحراك الانتخابي في جرش، استعدادا للانتخابات النيابية المنتظر أن تجري خلال الاشهر القليلة القادمة، وأبدى راغبون بالترشح، عزمهم خوض الانتخابات.

ولم يخف مرشحون عازمون على الترشح رغبتهم تلك سواء اكان ذلك على القوائم النسبية والبحث عن فرص متاحة لذلك ام من خلال الترشح المباشر على القواعد العشائرية ، ويلمس المرشحون والناخبون على حد سواء ان الانتخابات القادمة ستكون على درجة عالية من النزاهة بوجود الهيئة المستقلة للانتخابات وضمانة جلالة الملك ما يدحض الشكوك التي باتت مصدر قلق للمواطنين خلال الانتخابات الفائتة من العبث بالانتخابات القادمة الامر الذي دفع ببروز مرشحين في دورات سابقة للاعلان عن ترشحهم في هذه الدورة .

ويتمثل الحراك الانتخابي، في عقد اجتماعات عائلية بين فئات من العشيرة الواحدة، للبحث في اختيار المرشح المناسب الذي يمثلهم، وآخرون بدأوا بعقد لقاءات تتحدث عن الانتخابات، بعضها عبر تجمعات شبابية واقامة ولائم للاقرباء، اضافة للظهور والمشاركة في المناسبات الاجتماعية وزيارة البيوت وعرض الخدمات الذاتية لكسب التأييد واستغلال بعض المناسبات العامة لتقديم التهاني او الدعوة للانتخابات من خلال يافطات تم تثبيتها في الشوارع العامة فضلا عن استخدام وسائط التواصل الاجتماعي الفيس بوك للاعلان عن هذه الرغبة .

ويطغى على أجواء الانتخابات في محافظة جرش، الطابع العشائري، إذ تشهد عشائر عدة مخاضات ونقاشات مستفيضة، للخروج بمرشحي اجماع، لدعمهم وتأييدهم في الانتخابات القادمة، لضمان الحصول على مقعد في البرلمان القادم.

ومحافظة جرش يبلغ عدد سكانها نحو 180الف نسمة، وصل عدد من بلغوا سن الثامنة عشرة ويحق لهم الانتخاب بحدود الـ( 75 الف مواطن)، وقد خصص للمحافظة اربعة مقاعد في مجلس النواب، اضافة الى مقعد للكوتا النسائية.

وتسعى بعض العشائر، للخروج باجماعات داخلية، تمهيدا للانطلاق للعشائر الأخرى الصديقة والقريبة، للحصول على دعمها من خلال عقد التحالفات واعطاء الوعود، بالاصطفافات المستقبلية في الانتخابات البلدية التي من المنتظر ان تجري خلال العام القادم بعد البرلمانية.

ويشير راغبون في الترشيح، الى سعيهم الجاد والدؤوب، للحصول على التأييد اللازم من اجل تمثيل المجتمع في البرلمان القادم الذي يأتي في ظل ظروف دقيقة، مشيرين ان الدور على مجلس النواب القادم، سيكون كبيرا من اجل التأسيس لمراحل قادمة، يكون فيها مجلس النواب صاحب دور رقابي وتشريعي فعلي.

ويأمل مواطنون ان يروا اسماء تتسم بالمصداقية والنزاهة سواء على المستوى المحلي لانتخابهم في المقاعد الفردية او على المستوى الوطني، للتمكن من اختيار الاكفأ، من خلال القوائم الوطنية التي يرون فيها ترسيخا للعمل البرلماني المؤسسي الذي يقوم على البرامج.

وتشهد المحافظة نشاطا متزايدا للنواب السابقين، سعيا لاعادة ترشيحهم من قبل قواعدهم الانتخابية، من خلال التشجيع على التسجيل وجولاتهم الانتخابية المستمرة ، ويلاحظ تحركا متواضعا من قبل القطاع النسائي الذي بدأ يتلمس طريقه بحذر لمعرفة الفرص الانتخابية.

التاريخ : 21-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش