الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزرقاء .. هبوطات وحفر في الشوارع تحولت لبرك مائية ومصائد للمركبات

تم نشره في الاثنين 5 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
الزرقاء .. هبوطات وحفر في الشوارع تحولت لبرك مائية ومصائد للمركبات

 

الزرقاء – الدستور – ابراهيم ابو زينة

لم يكن هبوط جزء من شارع عبد الحميد شرف الرئيس في الزرقاء، وهو الشارع المؤدي الى منطقة الزرقاء الجديدة وحي معصوم ورمزي والموصل الى جسر الزواهرة الذي يربط شرق الزرقاء بغربها، أمرا مستبعدا لدى العديد من المواطنين، خلال المنخفض الجوي السائد في المملكة، فالشوارع التي تكشفت عيبوبها توحي بأن وضع الشوارع في تلك المحافظة المليونية بحاجة الى التفاتة جادة من قبل المعنيين في المحافظة.

الامطار الاخيرة فاقمت حجم المشاكل الموجودة في شوارع المحافظة، فبعض شوارع الزرقاء أغرقت بالمياه ووتشكلت على اثر ذلك برك مائية وأخرى طينية، بعد أن غاب عنها التعبيد، وضاق بها الترقيع، وتراجعت أعمال صيانة مصاريف وعبارات المياه فيها من قبل الجهات المعنية، كالبلديات والأشغال، فضلا عن عدم الاستعداد المسبق لمثل هذه المواسم.

«الدستور» لاحظت خلال جولة ميدانية لها في المحافظة استمرت لساعات أن مشاكل الشوارع في محافظة الزرقاء تعود لعدة أسباب، تكمن في كون شوارع المحافظة غير مهيئة أصلا لاستقبال الأمطار الشديدة، فما فيها من حفريات يحولها الى برك مائية ويخرج ما فيها من تراب لتتحول بعد ذلك إلى برك طينية، فضلا عن عدم تنظيف البلدية لعبارات مصارف المياه التي غدت محشوة بالأوساخ والرمال والغبار، الأمر الذي شكل حالة من الاحباط لدى الاهالي من هذا الواقع المأساوي والمترد، نتيجة اهتراء الطرق التي لاتزال صامدة على حالها منذ سنوات عديدة، دون رفدها بخلطات اسفلتية أو عمل أي صيانة لها، حتى أصبحت مصائد للمركبات وأكبر معوق للسير.

أما الشوارع في الألوية والقرى فحدث ولا حرج، اذ أصبحت بعض الطرق والشوارع غير صالحة لمـسيـر المركبات أو حتى للمشاة من طلبة مدارس وكبار السن، فسرعان ما تتحول هذه الشوارع الى مستنقعات، جراء امتلاء الحفر بالمياه وهو ما يجعل المواطنين أمام تحديات كبيرة وخاصة المشاة وأما المأساة الحقيقة فتقع أمام السائقين بسبب هذا الواقع المرير المتكرر والمستنقعات الطينية والبرك المائية في الشتاء والحفريات في الصيف، كما يشكو سائقو سيارات «التاكسي» كونهم الاكثر تجولا في الشوارع من الحاق الحفر أضرارا جسيمة بمركباتهم، الامر الذي يزيد من أعبائهم المالية من اجل صيانتها, كما تتسبب لهم ولغيرهم من السائقين بحوادث سير اثناء محاولات السائقين تفاديها أو الهروب منها او تجاوزها ببطء خوفا على مركباتهم.

وقال نائل عمر إن هناك مئات من الحفريات في شوارع الزرقاء منسية ومتروكة للزمن دون أن تفكر الجهة المعنية والمسؤولة في تسويتها، وتصويب اوضاعها، ورصف مكانها، رغم أنها تسبب معاناة كبيرة للناس بخاصة في فصل الشتاء وهطول الامطار الذي يفاقم من تلك المشاكل ويذيقهم الأمرين.

عبد محمود «سائق تاكسي» بين أن شوارع كل من منطقة الغويرية وجناعة ومعصوم والحسين وابن سيناء وحي الإسكان وبرخ وجبل الأمير حسن وجبل الأميرة رحمة وعوجان أصبحت لا تطاق القيادة فيها ومن أجل ذلك فضل ان يعمل على «تاكسي» العاصمة رغم قلة معرفته في الأماكن هناك.

و يرى احمد جميل أن هناك العديد من الحفريات تهدد سلامة المواطنين، وبعضها يعد عائقا للمسير فبعض الطرق أشبه بالطرق الوعرة والزراعية البدائية النائية.

التاريخ : 05-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش