الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الهيئة المستقلة» خطوات واثقة نحو طريق إعادة الثقة بالعملية الانتخابية

تم نشره في الخميس 27 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
«الهيئة المستقلة» خطوات واثقة نحو طريق إعادة الثقة بالعملية الانتخابية

 

عمان-الدستور

إن المتتبع لكافة الإجراءات والتعليمات التنفيذية الصادرة عن الهيئة المستقلة للانتخاب يتلمس خطىً ثابتة وواثقة نحو طريق إعادة الثقة بالعملية الانتخابية.

وقد شكل إنشاء الهيئة نقلة نوعية من خلال الالتزام الصادق بتطبيق المعايير الدولية على مراحل العملية الانتخابية كافة ابتداء من تسجيل الناخبين وقبول طلبات الترشح، إلا أن الرهان الحقيقي والأهم يبقى حتى إعلان النتائج.

كذلك بدى حرص الهيئة على عقد لقاءات قبيل مرحلة تسجيل الناخبين، وأبدت تعاوناً كبيراً مع فرق الرقابة المحلية والدولية، وأظهرت انفتاحاً كبيراً على إقامة شراكة حقيقية مع مختلف الأوساط الناشطة والمعنية بالعملية الانتخابية سواء هيئات مجتمع مدني ومنظمات الشباب والمرأة والأحزاب السياسية والأطراف المهتمة.

فالهيئة التي تأسست بموجب القانون رقم (11) لعام 2012، وهي هيئة مستقلة تتمتع بشخصية اعتبارية وباستقلال مالي وإداري، مهمتها الاشراف على العملية الانتخابية النيابية و ادارتها في كل مراحلها، وعلى أي انتخابات أخرى يقررها مجلس الوزراء، وتتخذ القرارات والإجراءات اللازمة لتمكينها من إدارة وتنفيذ انتخابات نزيهة، حيادية وشفافة تستند على مبادىء العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وسيادة القانون.

وقد صدرت الإرادة الملكية السامية بتاريخ 6/5/2012 بتعيين مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب على برئاسة معالي السيد عبد الإله الخطيب، وعضوية كل من: معالي السيد رياض الشكعة، معالي السيد عاطف البطوش، معالي السيد محمد علي العلاونة، عطوفة السيد عيد الجويعد.

وتتكون الهيئة من:مجلس مفوضين مؤلف من رئيس وأربعة أعضاء، يتم تعينهم بإرادة ملكية لمدة ستة أعوام غير قابلة للتجديد، والجهاز التنفيذي يديره الأمين العام الذي يتم تعيينه بقرار من قبل المجلس على ان يقترن قرار التعيين بالإرادة الملكية السامية.

يتولى مجلس مفوضي الهيئة وفقا لاحكام المادة ( 12 ) من القانون المهام التالية، رسم السياسة العامة للهيئة، وتحديد تاريخ الاقتراع بعد إصدار الملك أمره بإجراء الانتخابات لمجلس النواب، وإقرار الجدول الزمني والخطط والبرامج اللازمة لتنفيذ العملية الانتخابية بنزاهة وشفافية وحياد، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتسجيل الناخبين والمرشحين وفق أحكام قانون الانتخاب بما في ذلك إجراءات تدقيق سجلات الناخبين وتحديثها وتنظيم الاعتراضات بشأنها، ونشر جداول الناخبين وأسماء المرشحين على الموقع الالكتروني للهيئة واي وسيلة نشر أخرى يحددها قانون الانتخاب، ووضع قواعد الحملات والدعاية الانتخابية واجراءاتها ومراقبتها بمقتضى تعليمات تنفيذية، وتوعية الناخبين بأهمية المشاركة في الحياة السياسية بما في ذلك العمليات الانتخابية، وتعيين رؤساء وأعضاء اي لجان لازمة لتنفيذ العملية الانتخابية النيابية وفق ما يقتضيه قانون الانتخاب، واعتماد مواصفات كل من صندوق

الاقتراع وأوراق الاقتراع والاختام الرسمية للجنة



الاقتراع، ووضع أسس اعتماد مندوبي المرشحين في مراكز الاقتراع والفرز ، واعتماد ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والاعلاميين واي مراقبين محليين ودوليين للاطلاع على سير العملية الانتخابية النيابية ومراقبتها بمقتضى تعليمات تنفيذية، وتمديد مدة الاقتراع وفق أحكام قانون الانتخاب ، ووضع تعليمات تنفيذية لنشر النتائج الاولية وتنظيم الاعتراضات وفق احكام قانون الانتخاب .، وإعلان النتائج النهائية للانتخابات، وإصدار تقرير نهائي تفصيلي عن كل عملية انتخابية نيابية بجميع مراحلها ورفعه الى الملك على أن يتم نشره في الجريدة الرسمية، وإقرار التقرير السنوي عن نشاط الهيئة وأعمالها وإرسال نسخة منه إلى كل من مجلس الوزراء ومجلس الأمة، والموافقة على العقود والاتفاقيات التي تكون الهيئة طرفاً فيها وتشكيل لجان مؤقتة لمهام محددة لمساعدته على القيام بمهامه وصلاحياته، واقتراح مشروعات التشريعات اللازمة لعمل الهيئة، وأي مهام او صلاحيات ورد النص عليها في هذا القانون او أي تشريع آخر.

ويأتي انشاء الهيئة المستقلة للانتخاب وصدور الارادة الملكية السامية بتعيين مجلس مفوضي الهيئة، كإنجاز وطني يصب حتما في مصلحة المسيرة الديمقراطية الأردنية ومشروع الدولة للاصلاح، وحدث مضيء ينير مسيرتنا الوطنية، ويضيف إلى مسيرة التنمية، لبِنات جديدة، يعود خيرها على الوطن كله، وتمتد إلى كل الميادين.

ولعل تشكيل الهيئة ما يؤشر الى جملة من الدلالات التي تؤكد على جدية الدولة في انجاز مسيرة الإصلاح والتطوير والتحديث، باعتبارها ضرورة حتمية للأردن، وفق الرؤية الملكية السامية وتعكس ارادة ملكية حازمة، في المضي بها بثبات والتي تشكل منارة رائدة وساطعة لمسيرة النهضة والبناء، وتكون انطلاقة حقيقية نحو ولوج الاردن آفاق المستقبل المنشود لتعزيز مسيرة البذل والعطاء والبناء والانجاز، والإصلاح والتحديث والتنمية، وترسيخ الديمقراطية والحريات العامة، واحترام حقوق الإنسان، ويسجل لرئيس الوزراء الدكتور فايز الطراونة وحكومته، حرصهم والتزامهم بتنفيذ الرؤية الملكية، الهادفة تعزيز واستمرارية النهج الديمقراطي، والسير بخطى ثابتة لتنفيذ رؤية التحديث الشمولي، التي رسم خطوطها جلاله الملك عبدالله الثاني، لمواصلة مسيرة الإصلاح والتطوير والتحديث، انسجاما مع كتاب التكليف السامي، واتساقا مع الرؤى والتوجيهات الملكية، لتحقيق النهضة والتنمية في كافة أرجاء الوطن، والقيام بكافة المسؤوليات الدستورية، بأمانة تامة وشفافية وشراكة حقيقية مع الجميع، نحو مزيد من الإنجازات ومواجهة التحديات، لمواصلة العمل، بكل جد واجتهاد، من أجل تحقيق الأهداف الوطنية وطموحات جلالته.

تعد الهيئة المستقلة للانتخاب خطوة تاريخية ومهمة لمستقبل الأردن ولمسيرة الإصلاح التي ينتهجها الاردن بديناميكية مشهودة للحكومة، في ظل القيادة الحكيمة لجلالة الملك للارتقاء بالاردن وشعبه إلى درجات المجد والرفعة والبناء بكل ثقة وهمة عالية من أجل إعلاء بنيان الوطن وتعزيز مكانته لمواكبة تطورات العصر وبناء الدولة الحديثة.

وجود الهيئة المستقلة للانتخاب يشكل علامة فارقة في تاريخ الأردن وركيزة من ركائز الديمقراطية في الدولة تؤسس لمرحلة سياسية إصلاحية وطنية وهي بدون شك وثبة حقيقية في مسيرة الإصلاح الشامل والتطوير الحقيقي.

التاريخ : 27-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش