الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طريق وادي شعيب - الأغوار يهدد منازل المواطنين لضعف الحمايات

تم نشره في السبت 29 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
طريق وادي شعيب - الأغوار يهدد منازل المواطنين لضعف الحمايات

 

الأغوار الوسطى- الدستور – جميل السعايدة

شكا مواطنون يقطنون على جانبي طريق وادي شعيب الأغوار من خطورة الطريق على حياتهم وممتلكاتهم واطفالهم وذلك لكثرة انزلاق وتدهور السيارات المارة عبرها واصطدامها بمنازلهم او بالجدران الواقية لها والمحاذية للطريق نتيجة ضعف تلك الحمايات التي لا تتناسب مع سرعة بعض السائقين وحمولة بعض الشاحنات العابرة للطريق بخاصة في مناطق جسر حديدون الذي يشكل نقطة تقاطع مخفية وخطرة ودون أي اشارات توضيحية تدل على التقاطع المروري الواصل مابين غرب عمان والاغوار والسلط والمحاذية للجسر المذكور بخاصة في الليل لانعدام انارة الشارع او التقاطع او المناطق المجاورة للمنازل الواقعة تحت مستوى منسوب الشارع والمعرضة للخطر يوميا .

كما شكا السائقون المستخدمون للطريق ايضا من خطورتها لكثرة منعطفاتها وحدتها وشدة انحدارها شمالا ويمينا وفقدانها للإضاءة الليلية وضعف الحواجز الواقية للطريق من اتجاه سيل شعيب وتعرض الطريق لانزلاق الحجارة والاتربة صيفا وشتاء بسبب ارتفاع الجبال المحاذية للطريق شرقا وشدة انحدارها ما يتسبب بسقوط الحجارة وتناثرها في منطقة سطح البحر ولمسافة تتجاوز أربعة كيلو مترات.

ويقول عمر احمد اننا كسائقين على هذا الخط وبشكل مستمر نواجه فيه مشكلة السير بمسرب واحد الى جانب خطورة المنعطفات الحادة وتداخل بعضها ببعض بسبب طبوغرافية المنطقة ما يتسبب بوقوع حوادث سير قاتلة على هذه الطريق الى جانب تجاهلها من الانارة الليلية التي قد تسهم بالتخفيف من بعض الحوادث الليلية القاتلة.

ويقول المواطن مصطفى مفلح الرحامنة المجاور للطريق في منطقة حديدون منذ مايزيد على سبعة عقود انه يعاني واسرته والمجاورن من خطر انزلاق السيارات باتجاه منازلهم نظرا لعدم وجود انارة تحذيرية للسائقين قبل وبعد الجسر حيث يقع ضمن منعطفين شبه حادين.

وقال اننا نتعرض شبه يوميا بخاصة في ساعات الليل لاصطدام المركبات في الجدران الاسمنتية المحاذية للمنزل وكثيرا ما تقفز بعض السيارات المسرعة من فوقها باتجاه المنحدر وبالتالي تدهورها والحاق اضرار بالممتلكات وبمن هم في السيارات.

وقال: اتوجه لوزارة الاشغال العامة والاسكان بضرورة انارة الشارع المحاذي للمنازل وتقوية الحواجز الواقية حفاظا على ارواح المواطنين ووضع اشارات تحذيرية على تقاطع جسر حديدون الذي تقع عليه حوادث يومية نظرا لاختفاء تقاطعه مع طريق وادي شعيب.

ويقول الدكتور خالد العدوان ان الطريق اصبحت تشكل خطورة على حياة المواطنين والسلامة العامة بسبب الانهيارات المتكررة صيفا وشتاء كما ان الطريق وهو بمسرب واحد وباتجاهين متعاكسين يشهد ازدحامات مرورية على مدارالساعة بخاصة خلال ايام العطل الرسمية كونها احد معابر المتنزهين الى وادي الاردن.

كما ان الطريق يشكل الرابط الرئيس بين الاردن والسلطة الوطنية الفلسطينية ومن خلاله تعبر الشاحنات ذات الاوزان الثقيلة وتتم الحركة التجارية مع السلطة ، كما انه طريق زراعي وسياحي لقربه من سيل شعيب ووجود اماكن تنزه على جانبيه .

وقال مدير اشغال محافظة البلقاء المهندس زهير ابو زعرورة اذا كانت هناك شكاوى من مخاطر طريق وادي شعيب فحبذا لو تقدم المتضرورن بها الينا لتتم دراستها ورفعها للوزارة لاتخاذ الإجراء المناسب بشأنها في سبيل الحفاظ على ارواح المواطنين والمركبات والممتلكات.

أما فيما يتعلق بإنارة الطريق، فذلك مرتبط بالمخصصات المالية في الوزارة لمثل هذه الغايات مع الأخذ بعين الاعتبار وضعية الطريق الرئيس وطول الطريق من السلط الى الشونة الجنوبية وطبوغرافيته حيث انه طريق شديد الانحدار وكثير المنعطفات والانزلاقات وعدم اهليته للانارة على هذا الشكل إن توافرت المخصصات.

ومن الجدير بالذكر ان طريق وادي شعيب هو الطريق الوحيد الذي يربط الاردن بفلسطين منذ مايزيد على 150 عاما ، ورغم ارثية الطريق واهميته الدولية إلا انه لايزال على حاله بصيانة متواضعة دون اجراء أي تعديل جغرافي عليه بعد ان ألغي مشروع الطريق البديل المحاذي له شرقا في المنطقة الجبلية نظرا لارتفاع كلفة المشروع واحتمالية عودة الانهيارات لأسفل الطريق الجديد فيما لو نفذ.

التاريخ : 29-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش