الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأردن الذي نريد» .. حوار يسعى لإحداث تغيير إيجابي تقدمي في الأردن

تم نشره في الأربعاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
«الأردن الذي نريد» .. حوار يسعى لإحداث تغيير إيجابي تقدمي في الأردن

 

عمان - الدستور

عقدت «منصة تقَّدم»؛ وهي منصة حوارية تعمل على بناء تيار مجتمعي جديد يعبّرعن توجه تقدّمي متنور منفتح منتج في الأردن، اخيرا أولى جلساتها الحوارية التي شكلت لقاء مفتوحا للعامة جاءت بعنوان «الأردن الذي نريد»، وذلك في مركز جاليريا في راس العين.

وجاء حوار «الأردن الذي نريد» ليحدد الخطوة القادمة لـ«تقَّدم» التي أطلقت منذ شهرين، وبدأت بموقع الكتروني

www.taqaddam.org، وللمضي بوضع خطوات أولية للوصول إلى أردن عصري ديمقراطي أخضر منتج وحداثي، حيث تسعى «تقدم» لإحداث تغيير ايجابي على سبعة أصعدة هي: الصعيد السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والتعليمي، والثقافي، والبيئي، والمعلوماتي.

واستضافت «تقدَّم» أربعة متحدثين في الجلسة، حيث كان السياسي د. مصطفى حمارنة المتحدث في المحور السياسي، وكانت المختصة بقضايا التربية والتعليم هيفاء النجار المتحدثة في المحور التعليمي، كما كان الاقتصادي د. ابراهيم سيف المتحدث في المحور الاقتصادي، أما في المحور البيئي فتحدث فيه وزير البيئة السابق خالد الإيراني.

الحضور الذي وصل عدده إلى اكثر من 150 شخصا وتنوع في فئاته العمرية ما بين الشباب وحتى كبار السن، ملأتهم الحماسة والرغبة في حوار ديموقراطي منفتح، انقسم بعد الجلسة الافتتاحية الى أربع جلسات مع المتحدثين الأربعة، وناقشوا خلالها قضايا سياسية واقتصادية وبيئية وتعليمية مختلفة. وبعد نقاش امتد لحوالي ساعة من الزمن تجمع الحاضرون للاستماع للقضايا التي طرحت في الجلسات. وتحدثت هيفاء النجار عن مخرجات جلسة التعليم، وقالت إنه يجب التركيز على أهمية الإبداع بعملية التعليم بدأ من مرحلة الروضة، مبينة أن التعليم يرتكز على توجيه الطلبة لطرح الأسئلة والبحث عنها.كما ركزت على أهمية تدريس الفنون مثل الموسيقى والمسرح وغيرها. وفي المحور السياسي تحدثت مها الخطيب نيابة عن د. مصطفى حمارنة قائلة ان الجلسة تناولت موضوعات منها: لماذا فشلت مبادرات تقدمية مثل الأجندة الوطنية وما الدرس الذي نستفيده منها، وأشارت الى أهمية تحقيق العدالة الاجتماعية، وضرورة حل الاشكالات المرتبطة بمفهوم المواطنة، وضرورة تحقيق المساواة بين جميع المواطنين، فضلا عن اشكالية الهوية، وضرورة العمل بشكل جماعي ومؤسسي وحزبي لتحقيق أوضاع أفضل.

أما في المحور البيئي فتحدث المهندس خالد الأيراني عما تناولته جلسة البيئة التي ركزت على المشاريع التي يعمل عليها الأردن حاليا مثل مشروع الديسي وقناة البحرين، مثلم تمت منقاشة موضوع الطاقة النظيفة، والمشروع النووي وغيرها من المواضيع.

المحور الاقتصادي تناول موضوعات عدة قدمها في الختام د. ابراهيم سيف، حيث تناولت الجلسة المشاكل الهيكلية في الاقتصاد الأردني، والبطالة وانخفاض الانتاجية، وجدوى الاتجاه نحو القطاع الخدمي، واعادة الصناعة الأردنية إلى ألقها والمشاكل التي تواججها الصناعة مثل كلفة الطاقة وعدم وجود العمالة المؤهلة وغيرها من المواضيع. كما تمت مناقشة القدرة التنافسية للأردن على خارطة الاقتصاد العالمي.

التاريخ : 26-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش