الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعثة «من أخفض بقعة إلى أعلى قمة» لجمع مليون دولار لمكافحة «السرطان»

تم نشره في الثلاثاء 4 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 مـساءً
بعثة «من أخفض بقعة إلى أعلى قمة» لجمع مليون دولار لمكافحة «السرطان»

 

عمان - الدستور - كمال زكارنة

ضمن مبادرة تاريخية تهدف إلى مكافحة مرض السرطان في الأردن، تم الإعلان عن تنظيم بعثة «من أخفض بقعة إلى أعلى قمة من أجل الكفاح ضد السرطان» خلال مؤتمر صحفي عُقد في فندق لاندمارك أمس.

وحضر المؤتمر زيد بيطار، نائب مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان، نيابة عن سمو الأميرة دينا مرعد، المدير العام للمؤسسة.

وتهدف هذه البعثة المزمع إطلاقها خلال شهر نيسان القادم إلى جمع تبرعات مقدارها مليون دولار لاستكمال مشروع توسعة المبنى الجديد التابع لمركز الحسين للسرطان. وسيقود البعثة مصطفى سلامة وهو أول أردني وصل إلى قمة إفرست، وهو أيضاً مؤيد نشط للعديد من القضايا الإنسانية.

وستبدأ البعثة بمسيرة رمزية على شاطئ البحر الميت، ومن ثم سيقوم أعضاء الفريق بزيارة الأطفال الذين تتم معالجتهم في مركز الحسين للسرطان، حيث سيجمعون أعلاماً كتب عليها هؤلاء الأطفال أمانيهم ليأخذوها معهم خلال رحلتهم. بعد ذلك، سيغادر أعضاء الفريق بالطائرة إلى مدينة كاثماندو تحضيراً للبعثة التي ستستمر 14 يوماً، والتي سيقومون خلالها بشق طريقهم إلى مخيم قاعدة إفرست. وستنتهي البعثة عندما يقوم الفريق بإرجاع الأعلام إلى الأطفال الموجودين في مركز الحسين للسرطان.

وقد أشادت سمو الأميرة دينا مرعد، مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان بالبعثة الأردنية قائلة: إن بعثة «من أخفض بقعة إلى أعلى قمة من أجل الكفاح ضد السرطان» هي نموذج رائع لما يمكننا أن نحققه بتكاتف الأفراد والمجموعات معاً لصالح الآخرين. كما تعد هذه البعثة مثالاً لقدرة كل منا -مهما كان مستوى إمكانياتنا ومواهبنا - على دعم مركز الحسين للسرطان في مكافحة مرض السرطان الذي بات يؤثر على حياة الكثيرين. ولا شك في أن الجهد الجماعي المشترك كالذي تبذله هذه البعثة له فضل كبير في تمكين مجتمعنا من المضي قدماً في مسيرة مكافحة السرطان.

من جهة أخرى، تمكن فريق طبي في مركز الحسين للسرطان من إجراء أول عملية زراعة للخلايا الجذعية المأخوذة من دم الحبل السري من متبرع قريب (والدة المريض) لمريض مصاب بفشل نخاع العظم.

وقال الدكتور إياد أحمد حسين، رئيس شعبة زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية للأطفال في مركز الحسين للسرطان، إن المريض يبلغ من العمر (17) عاماً وكان يعاني من فشل شديد في نخاع العظم، ما أدى إلى ضعف في مكونات الدم المختلفة من كريات دم حمراء وبيضاء وصفيحات دموية، حيث كان بحاجة لنقل الدم بشكل متكرر وكذلك نقل الصفائح الدموية وزيادة احتمالية تعرضه للالتهابات الميكروبية.

وأضاف، خلال مؤتمر صحفي أمس، أن خيار الزراعة كان هو العلاج الوحيد والشافي لهذه الحالة، حيث إنه من خلال عملية زراعة نخاع العظم يتم استبدال الخلايا المريضة بأخرى سليمة.

وأكد أنه وبعد عمل فحص مطابقة الأنسجة، تبين عدم وجود متبرع مطابق من العائلة، لكن كانت والدة المريض في الأشهر الأولى من حملها، فقمنا بإجراء فحص المطابقة للجنين، وقد تبين أن الجنين أنثى مطابقة بشكل كامل للمريض. وبعد الولادة تم فحص المولود الجديد وبشكل دقيق للتأكد من خلوه من أي أمراض وراثية قد تنتقل للمريض.

وأكد أن هذه العملية تمثل إنجازاً طبياً لوحدة زراعة نخاع العظم والخلايا الجذعية في مركز الحسين للسرطان.

التاريخ : 04-12-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش