الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البارزاني: استقلال كردستان إذا تولى المالكي رئاسة الحكومة

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

 بغداد - قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أمس إنه سيعلن استقلال الإقليم إذا تولى رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي رئاسة الحكومة.
وشدد البارزاني في تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط» على هامش مشاركته في مؤتمر دافوس الاقتصادي، على أنه «سيتم إعلان استقلال كردستان في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء وليكن ما يكون ودون الرجوع إلى أحد، لا يمكن قبول البقاء في عراق يحكمه المالكي». وتابع أن «لمسؤولي الإقليم علاقة جيدة بفريق الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترمب»، متوقعا أن «تستمر أمريكا في موقعها الداعم للأكراد»، مؤكدا «أنا لا أرى نفوذا أمريكيا في العراق، إيران هي صاحبة النفوذ الأكبر في بغداد».
ولفت البارزاني إلى أنه «صارح العبادي وقادة سياسيين التقاهم في بغداد، بأن العراقيين فشلوا في بناء شراكة حقيقية فيما بينهم، وأنه من الأفضل أن نكون جيرانا طيبين»، موضحا أن «إمكانية العودة إلى العراق السابق الموحد صعبة، صعبة جدا».
يذكر أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أكد، في الـ20 من آذار 2016، أن رغبة شعب كردستان في الاستقلال هي «سلمية» وليست تهديدا لأي طرف، مبينا أن إقليم كردستان سيجري حوارا جديا وصادقا مع بغداد قبل إجراء الاستفتاء من أجل معالجة المشاكل والعلاقات بين الطرفين.
في سياق آخر، أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمرا بالتحقيق في حالات اختطاف وإساءة وتجاوز على مدنيين في بعض مناطق محافظة نينوى من قبل مجاميع «تستغل» اسم القوات الأمنية والحشد الشعبي.
وأصدر المكتب الاعلامي للعبادي بيانا جاء فيه أن «بعضهم يقوم بالنشر على صفحات التواصل الاجتماعي كي يفسد فرحة النصر المتحقق، بقصد تشويه الصورة الحقيقية للقوات المحررة البطلة وتضحياتها التي تحرر وتوفر الأمن للمواطنين وتقدم الخدمات لهم».
ونقل البيان تأكيد العبادي على «مراعاة حقوق الإنسان وعدم المساس بها»، مطالبا «القادة الميدانيين لأخذ دورهم في التصدي لكل من يحاول الإساءة للقوات الأمنية والتجاوز على المواطنين وحقوقهم». وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت خلال الأيام الماضية مقاطع فيديو تبين أفرادا يرتدون زيا عسكريا حكوميا في محافظة نينوى وهم يضربون أشخاصا آخرين بحجة انتمائهم لتنظيم داعش. ميدانيا أعلن قائد عمليات «قادمون يا نينوى» عبد الأمير يارالله أمس أن «قطعات الجيش العراقي أكملت مهامها بشكل كبير ولم يتبق في الجانب الأيسر سوى منطقة الرشيدية المحاذية لحيي الملايين والعربي التي تمكنت القطعات العسكرية من تحريرها بشكل كامل». وأضاف يارالله، أن التنظيم استخدم خلال الأيام الماضية أسلوبا جديدا لمواجهة القوات الأمنية من خلال استخدامه للطائرات المسيرة المفخخة والمحملة بمواد تفجير كبيرة، مؤكدا أن القوات الأمنية تمكنت من إسقاط كل الطائرات قبل وصولها إلى أهدافها.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش