الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تقضي يوما في دائرة الاحوال المدنية وتقف على تفاصيل استصدار البطاقات الانتخابية

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
«الدستور» تقضي يوما في دائرة الاحوال المدنية وتقف على تفاصيل استصدار البطاقات الانتخابية

 

عمان- الدستور- نيفين عبدالهادي

تجاوزت الاوضاع في دائرة الاحوال المدنية والجوازات حالة الازدحام.. مئات المراجعين والوثائق والاجراءات يضاف اليها الجهود التي تبذل لاصدار البطاقات الانتخابية للمواطنين خلال دقائق ، كلها أمور جعلت المكان مكتظا بالعمل المتواصل.

تتعامل «الاحوال المدنية» مع كثافة العمل، بوصفة آمنة الى حد كبير من خلال توفير جميع الامكانيات لتقديم المطلوب منها على اكمل وجه، وبطبيعة الحال يبقى الاستثناء في عملها هذا الصيف هو عملية اصدار البطاقات الانتخابية الى جانب التسجيل للانتخابات.

وفي اطار هذه الوصفة اتخذت الدائرة عدة اجراءات للقيام بمهامها، فكان قرار الدوام يوم السبت الى جانب الدوام بعد وجبة الافطار في رمضان من الساعة التاسعة وحتى (12) مساء لغايات اصدار البطاقة الانتخابية فقط ، ووضع لوحات ارشادية للاجراءات المطلوبة لاصدار البطاقة وكذلك المطلوبة لهذه الغاية.

«الدستور» قضت يوم امس في دائرة الاحوال المدنية والجوازات/ المكتب المركزي في طبربور، للوقوف على تفاصيل المشهد عن كثب، بعد مرور اسبوع على تاريخ بدء التسجيل للانتخابات واستلام البطاقات الانتخابية، لتبدو الصورة اكثر تنظيما وكذلك اكثر اقبالا على التسجيل.

بمجرد دخولك للدائرة يترامى الى مسامعك الكثير من الملاحظات التي تأخذ طابع الايجابية احيانا والسلبية احيانا اخرى، ومهما اختلفت الاراء تجد بصورة او بأخرى متابعة سريعة لأي ملاحظة ترد للدائرة.

وفي تعقيب على ما ورد لـ»الدستور» من ملاحظة سلبية حول قيام بعض الاشخاص ببيع «اشعار استلام البطاقة الانتخابية» امام مبنى الدائرة، وهو الذي يوقع عليه المواطن بعد استلامه بطاقته الانتخابية، ويسلمه بنفس الوقت لموظف «الاحوال» حذرت دائرة الاحوال المدنية والجوازات المواطنين من الوقوع بشباك هؤلاء الاشخاص ذلك ان اصدار البطاقة الانتخابية مجاني بكل مراحله.

ووفق الناطق الاعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخابات حسين بني هاني فان الهيئة قامت بمتابعة موضوع بيع «اشعار التعهد» ولم يتم ضبط اي حالات بهذا الخصوص، مؤكدا انه في حال تم ضبط حالة من هذا القبيل تحوّل على الفور للشرطة كونها جريمة.

ويشار الى ان «اشعار استلام بطاقة انتخابية» صادر عن الهيئة المستقلة للانتخابات، يضم عبارة (استلمت انا الموقع ادناه البطاقة الانتخابية العائدة لي بعد ان تم تحديد مركز الاقتراع والفرز المثبت فيها من قبلي/ كما استلمت البطاقات الانتخابية لكل من: ....)، ويكون على شكل جدول مقسم الى: الاسم، الرقم الوطني، رقم البطاقة الانتخابية، الدائرة الانتخابية، مركز الاقتراع، صلة القرابة. ويتضمن الاشعار ايضا تعهد المواطن بتسليم المذكورين اعلاه بطاقاتهم الانتخابية ضمن المدة القانونية.

خدمة الرسائل القصيرة

وفي اطار تشجيع المواطنين للتسجيل واستلام بطاقاتهم الانتخابية بدأت الهيئة المستقلة للانتخابات ودائرة الاحوال المدنية بتوزيع رسائل قصيرة على هواتف المواطنين كافة تدعو فيها المواطنين، بنصوص مختلفة،حيث تضمنت رسائل «بادر لمراجعة دائرة الاحوال المدنية والجوازات لتسجيل واستلام بطاقتك الانتخابية مجانا»، وعبارة : «سجل من اجل سجل انتخاب نزيه وخال من المخالفات»، وعبارة : «استلم بطاقتك الانتخابية لضمان وجود اسمك في جداول الناخبين النهائية».

وتم البدء بتوزيع هذه الرسائل منذ ايام ، في خطوة لتشجيع الانتخابات اضافة الى بث معلومات وثقافة كاملة عن هذه الحالة الديمقراطية الهامة.

تفاصيل الجولة

وفي تفاصيل الجولة بالدائرة ، كان الازدحام سيد الموقف، وتجاوزا لذلك تم نقل مكاتب اصدار البطاقة الانتخابية الى الطابق الارضي في الدائرة لتخصص بالكامل للشأن الانتخابي، في موضوع اصدار البطاقة وطباعاتها و»الجلاتين»، وتسليمها للمواطن، كما تم توزيع لوحات لاعلام المواطنين عن مكان اصدار البطاقة، وكذلك لوحات كبيرة عند مدخل الدائرة وضع عليها «اجراءات استلام المواطن للبطاقة الانتخابية».

كما يبدو واضحا ايضا عند دخول الدائرة عدد من الشباب الموزعين بكل انحاء المكان من «هيئة شباب كلنا الاردن» يعملون على المشاركة في تنظيم الامور ومساعدة المواطنين وتحديدا كبار السن، واي شخص بحاجة للمساعدة، بالاضافة الى دورهم الرقابي على الالية العامة للعمل.

بداية جولتنا التي انطلقت من مكتب مدير دائرة الاعلام في «الاحوال المدنية» مالك الخصاونة، والذي يسعى لتوفير كل التسهيلات اللازمة لعشرات الصحفيين ووسائل الاعلام الذين يؤمّون الدائرة يوميا، مؤكدا ان ابواب الدائرة مفتوحة للاعلام الذي يعد شريكا هاما في انجاز هذه المهمة الوطنية التي تقوم بها الدائرة.

وكانت المحطة الثانية في قاعة الانتظار لاستلام البطاقات الانتخابية، حيث كانت تشهد ازدحاما لافتا وحراكا بل واصرارا من المواطنين على ممارسة حقهم الدستوري بخوض هذه التجربة.

في احد اطراف هذه القاعة كانت غرفة طباعة البطاقات الانتخابية وهي عبارة عن خلية نحل لا يتوقف العاملون فيها للحظة عن العمل، فبمجرد دخول المعاملة لهم يسارعون بطباعتها، ومن ثم الى «الجلاتين» لتسلم بعد ذلك مباشرة للمواطن، ومن ثم يقوم بالتوقيع على اشعار استلام البطاقة والتعهد بايصال البطاقات التي حصل عليها لاقربائهم الذين يشترط ان يكونوا من الدرجة الاولى.

ووفق مساعد مدير مكتب احوال عمّان المركزي أمجد غنيم لـ»الدستور» فان العمل يتم بسرعة قصوى ونسعى لانجاز المعاملات بشكل لا يجعل المواطن يتأخر، وتم نقل كل ما يتعلق بالبطاقة الانتخابية لهذه القاعة لعدم اضاعة وقت المواطن بالتنقل من مكان لاخر في الدائرة.

ولفت غنيم الى ان المواطن يتقدم بطلب البطاقة، ومن ثم يرسل لنا، بعد ذلك نباشر بطباعتها وكل هذا لا يستغرق اكثر من خمس دقائق ، وترسل الهويات الى «نافذة» معينة في القاعة ومن ثم يبدأ الموظف المعني بالنداء على المواطنين لاستلام بطاقتهم.

وقال غنيم ان ليلة امس كانت الاولى حيث بدأ الموظفون بالدوام بعد وجبة الافطار وذلك من الساعة (9)، وحتى (12) ليلا، سعيا لتخفيف الازدحام نهارا، اضف الى ذلك ان بعض المواطنين لا يتمكنون من مراجعة الدائرة نهارا اما لظروف عملهم، أو عدم قدرتهم على الحركة اثناء الصيام.

بدوره بين مدير مكتب احوال عمان طارق مراد ان هناك تزايدا في اصدار البطاقة الانتخابية، مشيرا الى ان عدد البطاقات الصادرة من مكتب عمّان/ طبربور فقط امس الاول وصل الى (456)، في حين وصل امس حتى الساعة الواحدة ظهرا الى (622) وهذا يؤكد الاقبال، ذلك ان هذا الرقم بالطبع ارتفع بشكل كبير حتى نهاية امس.

...وللمواطنين رأي

أهم ما في المشهد بالاحوال المدنية هو المواطن الذي حضر لاستلام بطاقاته الانتخابية له ولاسرته باصرار وحرص حتى لو استدعى الامر الانتظار في حالات بسيطة.

وفي لقاءات لـ»الدستور» مع عدد من المواطنين اكد عدد منهم سرعة الحصول على البطاقة الانتخابية، في حين شكا آخرون من تأخر حصولهم عليها، لاسباب يجهلونها.

ووفق غنيم فان عددا من البطاقات تأخر صدورها امس نظرا لاشكالية بسيطة تعرض لها جهاز «الجلاتين» سرعان ما تم تجاوزها وحلها، وعدنا لتسليم البطاقات بالسرعة الكافية.

وفي لقاءات المواطنين، اكد رامي عبدالقادر انه حصل على بطاقته خلال عشر دقائق ولم يواجه اي صعوبة، مؤكدا حقه وحق اسرته بالحصول على البطاقة وممارسة حقهم الدستوري بالانتخاب.

في حين قال احمد سعادات ان استلامه للبطاقة تأخر واستغرق الامر قرابة الساعة وهو بانتظار صدور البطاقة، معربا عن امله بزيادة عدد الموظفين ذلك ان العدد الحالي قليل ولعله السبب وراء تأخر المعاملات.

محمد مصلح رأى من جانبه ان الاوضاع سهلة ولا يوجد اي مشاكل داعيا الجميع للتسجيل، مؤكدا انه حصل على بطاقته خلال ربع ساعة فقط من تسليم الطلب، واعتبر ان هذه الخطوة ضرورية ما دمنا نسعى للاصلاح والتغيير نحو الافضل.

سائد يونس الذي حضر لاستلام بطاقته وزوجته وشقيقاته فكان سعيدا كونه حصل على البطاقات بسرعة كبيرة، معربا عن امله لو تمكن من الحصول على بطاقات ازواج شقيقاته وان يكون هناك تسهيلات بهذا الاطار حتى يتمكن المواطن من الحصول على بطاقات جميع اقاربه وتوفير الوقت والجهد على اسرته.

هيئة شباب كلنا الاردن

كما كان لـ «الدستور» لقاء مع الشاب عبدالرحمن من هيئة شباب كلنا الاردن الذي كان ورفاقه يجولون في القاعة مقدمين بروح الشباب الاردني كل الخدمات لطالبيها، مؤكدا ان الهيئة تقوم بدرو تنظيمي لمساعدة المواطنين وتقديم الخدمات للوصول الى افضل الخدمات للمواطنين.

واشار عبدالرحمن الى ان الهيئة سيكون لها دور في التسجيل وباقي مراحل الانتخابات، وصولا الى صناديق الاقتراع وظهور النتائج يشاركها بذلك مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان ، مبينا ان هذا التحالف هدفه الاساسي تقديم الافضل بكل مراحل الانتخابات.

وقال عبدالرحمن نحن هنا (8) شباب وتم توزيعنا كل حسب مكان اقامته ، حيث تم اختيارنا في الاماكن القريبة من منازلنا حتى نبقى على اتصال دائم مع «الاحوال» ومتواجدين طوال الوقت ، في حين تم توزيع شباب آخرين في مكاتب الدائرة الاخرى كل حسب سكنه.

التاريخ : 13-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش