الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«العلمي الهاشمي» يناقش مفهوم الصكوك الإسلامية وأهميتها وميادينها

تم نشره في السبت 11 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
«العلمي الهاشمي» يناقش مفهوم الصكوك الإسلامية وأهميتها وميادينها

 

عمان - بترا

مندوبا عن جلالة الملك عبد الله الثاني، رعى سمو الامير عاصم بن نايف أمس الجمعة المجلس العلمي الهاشمي الثالث لهذا العام بعنوان «الصكوك الاسلامية، مفهومها واهميتها وميادينها» الذي نظمته وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في قاعة المؤتمرات الكبرى بالمركز الثقافي الاسلامي بمسجد الشهيد الملك المؤسس عبد الله بن الحسين بحضور نخبة من العلماء والمفكرين والدعاة المسلمين من الاردن والدول العربية.

وشارك في اعمال المجلس الذي اداره مدير عام صندوق الحج في وزارة الاوقاف الدكتور وائل عربيات وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية / مستشار الدولة للشؤون الاسلامية ورئيس لجنة اصدار قانون الصكوك الاسلامية الدكتور عبد السلام العبادي، ومن السعودية الخبير في مجمع الفقه الاسلامي الدولي الدكتور سامي ابراهيم السويلم، واستاذ الاقتصاد في الجامعة الاردنية وزير تطوير القطاع العام سابقا الدكتور محمد عدينات.

وتحدث في بداية اعمال المجلس مدير عام صندوق الحج في وزارة الاوقاف الدكتور وائل عربيات حيث بين ان الصكوك الاسلامية من اهم ادوات التمويل المصرفية لتطوير الادوات المصرفية لجذب رؤوس الاموال ونقطة جذب اقتصادي بالتوازن مع ادوات اخرى لتحقيقه التنمية الاقتصادية.

وقال ان ادوات التمويل المصرفية تتنوع للمضاربة وللاجارة وللمرابحة والمزارعة والمغارسة لتلبي حاجات العمل المصرفي مبينا ان تنظيمها يبدأ من مرحلة الاصدار وصولا الى مرحلة الاطفاء «اطفاء الدين».

وقال الدكتور عبد السلام العبادي ان قانون البنك الاسلامي الدولي صدر عام 1977 وهو ما يظهر الاهتمام الاردني بالصكوك الاسلامية لافتا ان الانطلاقة الرئيسة للصكوك الاسلامية كانت عام 1986 حيث اصدر مجمع الفقه الاسلامي آليات الصكوك الاسلامية مشيرا الى ان البنك الاسلامي للتنمية عمل على اصدار هذه الصكوك بصورة كبيرة وقدمت مذكرة للحكومة عام 2006 لاصدار قانون الصكوك الاسلامية وفي عام 2010 صدر قرار معروض على مجلس النواب في جلسته القادمة لاقراره.

وقال الدكتور العبادي ان قانون الصكوك الذي سيصدر يشمل كل انواع الصكوك الاسلامية وفق احكام الشريعة الاسلامية اداة تمويل فاعلة في الاقتصاد واقامة مشروعات اقتصادية بحيث يكون مالكو الصكوك شركاء في المشروع خلال عمر الصك قبل اطفائه.

وقال ان الفرق بين الصكوك الاسلامية وسندات التنمية او اذونات الخزينة ان الربح في الصكوك الاسلامية سقوط بالربح المتحقق وليس هناك نسبة محددة سلفا عكس السندات.

واستعرض الدكتور العبادي مهام واهداف صندوق الحج الصادر بموجب قانون الاوقاف رقم 32 سنة 2001 مبينا ان من اهداف الصندوق توثيقه صلات المسلمين من خلال ادخار واستثمار للمدخرات لتمكين الافراد من اداء فريضة الحج.

بدوره بين الدكتور محمد عدينات ان التمويل الاسلامي تجاوز تريليون دولار، مشيرا الى ان الصكوك الاسلامية لها فوائد عديدة وهي ملكية في المشروع ومالك الصك يتحمل الربح والخسارة بينما السندات هي دين.

واستعرض فوائد الصكوك الاسلامية مبينا ان لها فوائد اقتصادية واداة استثمار لمشروعات كبرى مثل الانشاءات وسكك الحديد وتحلية المياه وكذلك الجسور والموانئ، كما بين ان المخاطرة تتوزع وهي اداة لجذب العملات الصعبة.

من ناحيته قدم الدكتور سامي ابراهيم السويلم التهنئة والتبريك للاردن لاصدار قانون الصكوك الاسلامية داعيا ان يكون مركزا ماليا للصكوك الاسلامية مبينا ان التمويل الاساسي دعم النشاط الاقتصادي وان التمويل الاسلامي ينظم العلاقة حيث يبقى التمويل الاسلامي رافدا للحركات الانتاجية.

واضاف ان فائدة الصكوك انها قابلة للتداول وان هناك استقطابا مفتوحا من رأس المال وان السندات غير مرتبطة بمشروعات محددة بينما الصكوك مرتبطة بمشروعات محددة مبينا ان السندات قد تؤدي الى افلاس الدول لانه لا يوجد حد تقف عنده المديونية بينما الصكوك الاسلامية تعزز من الناتج السنوي الاجمالي للدول وتدعمه.

وحضر المجلس الذي يأتي ضمن المجالس العلمية الهاشمية التي دأبت على عقدها وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في شهر رمضان المبارك من كل عام إمام الحضرة الهاشمية سماحة قاضي القضاة الدكتور احمد هليل وعدد من السادة الاعيان والنواب وسماحة مفتي عام المملكة الدكتور عبد الكريم الخصاونة وكبار ضباط القوات المسلحة والامن العام والدفاع المدني وسفراء الدول العربية والاسلامية المعتمدين لدى البلاط الملكي الهاشمي والمدعوين.

التاريخ : 11-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش