الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأميرة بسمة توزع دفعة من مساعدات حملة البر والاحسان في الرصيفة وماركا

تم نشره في الخميس 9 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
الأميرة بسمة توزع دفعة من مساعدات حملة البر والاحسان في الرصيفة وماركا

 

عمان - الدستور

أدخلت حملة البر والاحسان التي ترأس لجنتها العليا سمو الاميرة بسمة بنت طلال السعادة والفرح خلال شهر رمضان المبارك الى قلوب أطفال وأسر محتاجة في منطقتي الرصيفة وماركا.

وقامت سموها يرافقها اعضاء اللجنة العليا لحملة البر والاحسان ومحافظ الزرقاء سامح المجالي ومتصرف لواء ماركا أمس بتوزيع دفعة أخرى من مساعدات الحملة موجهة الى الف اسرة و200 طفل وطفلة في منطقتي الرصيفة وماركا تمثلت بمساعدات طارئة (طرود غذائية) استفادت منها 600 اسرة في الرصيفة و400 اسرة في ماركا وملابس العيد والحلويات استفاد منها 50 طفلا وطفلة في الرصيفة و150 طفلا وطفلة في ماركا.

ولدى لقاء سموها اهالي المنطقتين اكدت على الدور الكبير الذي تقوم به الحملة تجاه فئة من ابناء المجتمع مشيرة الى ان ما تقدمه الحملة من مساعدات يعتبر متواضعا مقارنة مع احتياجات الاسر الفقيرة.

وقالت ان العمل الذي تقوم به الحملة يستهدف خدمة ابناء الوطن ممن هم بحاجة الى مد يد العون والمساعدة مؤكدة دور القطاع الخاص في دعم مشاريع وبرامج الحملة من خلال التعاون البناء والمثمر بين الحملة والقطاع الخاص.

واضافت ان ما تقوم به الحملة يجسد حالة التكافل والتراحم والتعاون بين ابناء بلدنا داعية الى تعاون الجميع في هذا الجهد الانساني والخيري الذي تقوم به الحملة كواجب عليها تجاه الشريحة المحتاجة من اهلنا في مختلف المناطق.

وعبرت سموها عن شكرها وتقديرها لكل من ساهم في انجاح برامج الحملة في منطقتي الرصيفة وماركا وادخال السعادة والفرح الى قلوب الاطفال والاسر المحتاجة.

ولدى لقاء سموها طلبة مدرسة الرجاء للصم في الرصيفة قالت ان طلبة المدرسة مثالا وقدوة للاخرين وانهم جزء اساسي من المجتمع نعتز ونفتخر بهم.

واكدت سموها دور هؤلاء الطلبة الفاعل والمهم في التنمية داعية الى الاهتمام بهذه الفئة وتقديم كل الدعم والرعاية لها.

واستمعت سموها من طلبة المدرسة الى ابرز النشاطات والخدمات التي وفرتها المدرسة لهم مؤكدين ان المدرسة عملت على تأهيلهم وتدريبهم الى ان اصبحوا قادرين على التواصل والتفاعل مع المجتمع.

من جهتها عبرت مديرة مدرسة الرجاء للصم سوزان تيف عن شكرها وتقديرها للجهد الذي تقوم به حملة البر والاحسان برئاسة سمو الاميرة بسمة للتخفيف من معاناة المحتاجين.

وقالت ان الحملة تمثل ثمرة متميزة من ثمار جهد سموها في خدمة الاهل في جميع مناطق المملكة وان قافلة الخير حطت اليوم في محطة اخرى من محطات الخير والعطاء لمد يد العون والمساعدة لابناء الرصيفة المحتاجين وطلبة مدرسة الرجاء للصم.

واشارت الى ان مدرسة الرجاء للصم تميزت على مستوى المملكة والوطن العربي واصبحت رائدة على المستوى المنطقة لاستخدامها افضل الطرق لادماج طلبتها في المجتمع.

واوضحت مديرة المدرسة ان الكثير من طلبة المدرسة يطمحون الى مواصلة دراستهم الجامعية وان المدرسة تعمل على تأهيل وتدريب طلبة المدرسة من مرحلة الرياض وحتى الثانوية العامة للتواصل مع الاخرين بطريقة افضل.

وقالت ان من اهم انجازات المدرسة منذ عام 1993 وحتى الان تقدم اكثر من 140 طالبا وطالبة لامتحان الثانوية العامة في الفرع العلمي، واستطاع (100) طالب وطالبة من اجتياز الامتحان بنجاح والالتحاق بالجامعات والكليات الجامعية المختلفة وتحويل عدد من الطلبة الى مراكز التدريب المهني.

يذكر أن الصندوق الاردني الهاشمي أسس مدرسة الرجاء للصم منذ عام 1983 لرعاية من يعانون ضعف حاسة السمع للفئة العمرية من الصف الروضة وحتى الثانوية العامة الفرع العلمي، وتضم المدرسة 14 صفا مدرسيا وتقدم خدماتها من خلال البرامج اللامنهجية والمساندة.

وخلال لقائها طلبة مركز الدعم الاجتماعي في ماركا قالت سموها للطلبة: أنتم نموذج إيجابي للانسان الفاعل الراغب بتغيير وضعه الاجتماعي والاسري الى الافضل والبحث عن فرصة مناسبة للانخراط في المجتمع والمشاركة في البناء داعية سموها الى الاهتمام اكثر بهذه الفئة من الاطفال المتميزين والمبدعين الباحثين عن فرصة في الحياة.

واستمعت سموها من بعض طلبة مركز الدعم الاجتماعي الى تجربتهم التي بدأت بترك المدرسة والبحث عن عمل حيث اشاروا الى أنهم لم يكونوا يعرفون القراءة والكتابة الى ان التحقوا بالمركز الذي يقوم بتعليمهم وتدريبهم وتأهيلهم للانخراط في المجتمع والحصول على أفضل عمل يوفر لهم دخلا مناسبا. بدورها قالت مديرة مركز الدعم الاجتماعي في لواء ماركا نهاية دبدوب ان المركز يجسد مفهوم الشراكة الحقيقية الناجحة بين القطاعين الحكومي والاهلي وهو اول مركز وطني متخصص لخدمة الاطفال العاملين واسرهم من خلال تقديم منظومة متكاملة من الخدمات التعليمية التربوية الاجتماعية والاقتصادية لهم ولاسرهم. واضافت ان المركز ومنذ تأسيسه عام 2008 حظي برعاية سمو الاميرة بسمة من خلال المشاريع الانتاجية الصغيرة التي تم منحها لبعض اسر الاطفال المعوزين من خلال حملة البر والاحسان والتي اعانتهم على تحسين ظروفهم المعيشية واتاحت الفرصة امام اطفالهم للانسحاب الكلي من سوق العمل والالتحاق بالمركز للحصول على شهادة تعليمية.

التاريخ : 09-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش