الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثورة 25 يناير أم 30 يونيو؟!

ياسر الزعاترة

الثلاثاء 9 تموز / يوليو 2013.
عدد المقالات: 1809
ثورة 25 يناير أم 30 يونيو؟! * ياسر الزعاترة

 

الثورة بحسب الرئيس المؤقت لمصر، هي ثورة 30 يونيو، وليست ثورة 25 يناير. كيف لا وثورة 25 يناير كانت في جوهرها ضد الذي وضعه في هذا الموقع، وتحيته للجماهير تنحصر عنده في تلك التي خرجت ضد الرئيس المنتخب في 30 يونيو، وليست تلك التي خرجت كي تطيح بثورة 25 يناير، ولا زالت تحتشد دعما للشرعية.

إنها سخرية التاريخ التي راقبها العالم أجمع خلال الأيام الماضية، وحيث يدافع من يدَّعون أنهم مع الحرية والتعددية عن اعتقال الشرفاء، وعن إغلاق الفضائيات، فيما كان الرئيس المؤقت يقدم التحية للإعلام الحر الشجاع الذي مكث عاما كاملا يشيطن رئيسا منتخبا بأوامر أمنية، وبتمويل من المال الحرام الذي سرق من جيوب المصريين، والآخر القادم من الخارج كرها في الثورات وفي ربيع العرب.

كيف نتحدث عن ما يجري أمام أعيننا، بما في ذلك محاولة بعض المحسوبين على الثورة ذرَّ الرماد في العيون عبر بيع الكلام عن رفض إقصاء تيار الإسلام السياسي، ربما لأن أحد فصائله (حزب النور) جزءا منه، هو الحزب الذي كان ضد الثورة والخروج على الحاكم قبل ثورة 25 يناير، وضد تأسيس الأحزاب والجماعات، ثم أسس حزبا وما لبث أن صار مع المعارضين للرئيس، ومنح الشرعية لانقلاب العسكر!!

هل نتحدث عن شيخ الأزهر الذي انحاز من بابا النكاية ضد الرئيس المنتخب، أم عن بابا الأقباط الذي اتخذ موقفا لم يتخذه أحد من قبله، حيث كان أسلافه يمنحون الولاء لرؤساء لا يمتون إلى الديمقراطية بصلة؟!

إنه زمن الكذب والنفاق الذي تابعه ويتابعه المواطن المصري البسيط الذي صُنع الانقلاب باسمه، فيما هو بريء من جحافل الفلول والطائفيين ومعارضي الفضائيات الذين وقفوا خلف المؤامرة من ألفها إلى يائها، ومن ورائهم بالطبع دول لا تريد ثورة ولا ربيعا، وتكره مصطلحات الإصلاح والتعددية على نحو مرضي.

لقد أخطأ الإخوان كثيرا، وغالبا كنتاج لخطأ في تقديرهم للموقف وللارتباك الذي تسببت فيه شراسة الهجمة أكثر من أي شيء آخر، ولكن أخطاءهم لم تكن سببا للانقلاب، ولكنها مجرد تبرير له، هو الذي كان يٌعد بعناية ودأب منذ اللحظة الأولى لفوز الرئيس مرسي، والذي لولا صحوة الإخوان يوم الانتخابات لأعلن أحمد شفيق فائزا فيها.

اليوم، نحن أمام مرحلة جديدة في مصر عنوانها دفن الثورة وربيع العرب، فمن دفعوا المليارات، لم يدفعوها من أجل الإطاحة بالإخوان فحسب، بل من أجل دفن ربيع العرب كي لا يصل إليهم، وهم يرفضون الثورة حتى لو جاءت بعلمانيين أو يساريين أو قوميين، بل ربما لو كان معارضوهم علمانيين لكانوا أكثر قسوة عليهم لأنهم قد يحظون بتعاطف الغرب.

من هنا، فإن ما سيجري هو محاولة لدفن الثورة عبر ديمقراطية شكلية كتلك التي كانت موجودة أيام المخلوع، وكتلك التي تتوفر (وكانت تتوفر) في عدد من الدول العربية، والأمر لا يتطلب غير قانون انتخاب مبرمج، مع قدر ذكي من التزوير إذا لزم الأمر، وهذا ما سيرفضه الشعب المصري، وترفضه الشعوب العربية.

ما جرى في مصر، إذا مرَّ بالفعل، ولم توقفه جموع الشعب المنتفضة، قد يؤخر ربيع العرب وعملية التغيير التي بدأت، لكنه لن يوقفها بأي حال من الأحوال، فقد أستيقظت الشعوب، وهي لن تقبل بثنائية الفساد والاستبداد، حتى لو وجدت في دول تتمتع بقدر ما من الرفاه بسبب الثروات الطبيعية.

أما الإسلاميون، وفي مقدمتهم الإخوان فسيواصلون نضالهم مع بقية الشرفاء من أجل حرية شعوبهم وحقها في اختيار حكامها والحفاظ على هويتها، وهم دفعوا طوال عقود كمَّا هائلا من التضحيات، ولا زالوا يملكون القابلية لدفع المزيد منها من أجل تحقيق الهدف المنشود.

لا القمع ولا السجون يمكن أن تحول بينهم وبين استمرار النضال، وهم لن يقبلوا من جديد بلعبة الديمقراطية الشكلية المبرمجة، وسيصرون، ومعهم غالبية الجماهير على تعددية حقيقية تمنح المرجعية للشعوب، وليس للحكام، ولا للمؤسسات التي بنوها كي تكون السوط الذي يجلدون به ظهور الناس.

هي رحلة طويلة كما قلنا مرارا وتكرارا، لكن نهايتها معروفة، وهي انتصار إرادة الشعوب، وبعد ذلك انتصار إرادة الأمة على من يريدون إبقاءها تابعة ذليلة لا مكان لها تحت الشمس، وستثبت الأيام ذلك.

التاريخ : 09-07-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش