الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عالم سعيد باستثناء شعب فلسطين!

حلمي الأسمر

الأربعاء 2 كانون الثاني / يناير 2013.
عدد المقالات: 2514
عالم سعيد باستثناء شعب فلسطين! * حلمي الأسمر

 

اعتادت مؤسسة (WIN-Gallup International) أن تجري في اليوم الأخير من كل عام استطلاع رأي دوليا، حول «الأمل والسعادة» في العالم، هذه المؤسسة هي أكبر شبكة عالميّة مستقلّة لأبحاث السوق ولشركات ومراكز استطلاعات الرأي في جميع أنحاء العالم حيث تضمّ (67) شركة ومؤسسة من أكبر الشركات المستقلّة في العالم وتغطي (89.0?) من السوق العالميّة ولا يُسمح فيها باشتراك أكثر من عضو ٍ واحد في كلّ دولة. انضمّت هذه الشركات مع بعضها البعض لتشكّل برنامجا ً عالميّا ً يتمّ على أساسه تبادل الأعمال على المستوى العالمي وتقديم أرفع مستوى من الخبرة والمهنيّة وخدمة عملائها.

الإستطلاع – الذي أجري في (54) دولة على عيّنات عشوائيّة من الرّجال والنساء بلغت (56.625) مستجوبا ً يغطّون الأغلبيّة العظمى من سكّان العالم وتجريه المؤسسة المذكورة في اليوم الأخير من كلّ نهاية عام منذ 1977 – بأنّ غيمة العسر الإقتصادي تنقشع تدريجيّا ً في معظم بلدان العالم وأنّ الأمل في تحسّن الإقتصاد قد ارتفع من (-2?) إلى (+ 8?) أي بمعدّل (10?) عن السنة الماضية. ويبدو أنّه قد تمّت السيطرة على التوجّه السلبي في الإقتصاد في دول أوروبا الغربيّة وأمريكا الشماليّة وهما أغنى منطقتين في العالم وذلك مقارنة ً بوضعهما الإقتصادي العام المنصرم.

واستنادا ً إلى نتائج البارومتر العالمي للأمل والسعادة حسب الاستطلاع فإن (35?) من سكان العالم متفائلون حول التوقعات الإقتصاديّة لعام 2013 فيما يتوقّع (27?) بأنّ العام الجديد سيكون اقتصاديّا ً أعسر من العام المنصرم و(30?) لا يتوقّعون أي تغيير عن العام المنصرم, و(8?) لم يجيبوا على السؤال.

ولكن هل هناك علاقة مباشرة ما بين الشعور بالسعادة والإطمئنان على الوضع الإقتصادي؟

الإجابة على هذا السؤال بشكل عام: نعم. ولكن بصرف النّظر عن الآراء حول الإقتصاد في الآونة الأخيرة والتي تبدو ايجابيّة إلى حدّ كبير, فإن أغلبية سكان العالم, أي بالتحديد (53?), يقولون بأنهم يشعرون بسعادة ٍ في حياتهم. فردّا ً على السؤال:» هل تشعر, فيما يتعلّق بك أنت شخصيّا ً, بأنك سعيد في حياتك أم تعيس, أم أنّك لا تشعر لا بسعادة ولا بتعاسة في حياتك؟» أجاب (53?) من سكّان العالم بأنهم يشعرون بالسعادة, (13?) يشعرون بأنهم تعساء وواحد من كلّ ثلاثة تقريبا ً, أي بالتحديد (32?), لا يشعر لا بسعادة ولا بتعاسة, و(2?) فقط لم يبدوا رأيهم بالخصوص.

وبالرجوع إلى استطلاعات الرأي التي أجريت حول نفس الموضوع في السنوات الثلاث الأخيرة تبيّن بأن الأمل في تحسّن الوضع الإقتصادي العالمي كان في نهاية عام 2010 بنسبة (+ 2?), هبط في نهاية عام 2011 إلى (- 2?) ولكنه ارتفع بشكل ٍ ملحوظ في نهاية عام 2012 إلى (+ 8?) أي بفارق (10) درجات أو (10?). ويعود هذا التغيير الإيجابي بشكل ٍ أساسي إلى انبعاث الأمل من جديد في اقتصاد الهند والصين وفي نفس الوقت إلى توقّف نزعة الهبوط الإقتصادي في أوروبا الغربيّة وحدوث تحسّن ولو بسيط من نسبة (-46?) في العام الماضي إلى (- 40?) في نهاية هذا العام 2012. وفي أمريكا الشماليّة تحسّنت النسبة من (- 25?) إلى (- 12?).

وفيما يتعلّق بالأراضي الفلسطينيّة بالذات فقد أجاب (32?) بأنّ عام 2013 سيكون عام ازدهار اقتصادي, فيما قال (40?) عكس ذلك, و(25?) «بدون تغيير» و(3?) أجابوا « لا أدري» أو رفضوا الإجابة, أي أنّ التشاؤم يفوق التفاؤل بنسبة (8?) وهي نسبة معتدلة إذا قورنت بالعام الماضي 2011 الذي بلغت نسبة التشاؤم فيه (26?) فيما تعادل الإتجاهان في عام 2010. ولقد كشف الاستطلاع الذي أجري العام الماضي بأّن الشعب الفلسطيني في أسفل سلّم السعادة بين شعوب العالم. فيما اظهر معّدل دخل الفرد الفلسطيني ما قبل الأخير فليس وراءه على القائمة سوى أفغانستان. غير أّن العامل الحاسم لتعاسة شعب فلسطين هو الاحتلال الاسرائيلي بقبضته الخانقة على جميع نواحي الحياة. فالشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد المحتّل على وجه هذه الأرض. فكيف اذا بإمكان هذا الشعب أن يكون سعيدا؟



[email protected]

التاريخ : 02-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش