الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا «تكهربوا» المجتمع!

حلمي الأسمر

الأحد 20 كانون الثاني / يناير 2013.
عدد المقالات: 2514
لا «تكهربوا» المجتمع! * حلمي الأسمر

 

لا شيء يشغل بال المواطن مثلما يشغله ارتفاع الأسعار، ورغم أننا لم نفق بعد من أثر الارتفاع الأخير في المشتقات النفطية، إلا أن هناك ما «يجهز» على مشاعرنا، عبر الحديث الجدي والوشيك عن ارتفاع غير مسبوق في فاتورة الكهرباء!

وفق ما قرأنا مؤخرا، فثمة خطوات جادة اتخذت بهذا الاتجاه، حيث تكشف استراتيجية شركة الكهرباء الوطنية، أنها تخطط لرفع التعرفة الكهربائية بنسب 40% خلال الفترة (2013-2017)، حيث تتوزع الزيادة على 14% في العام 2013، و 16% على جميع القطاعات في العام 2014، وبنسبة 2% على القطاع الصناعي والتجاري، و 5% على باقي القطاعات بما فيها الاعتيادي لعام 2015 و 2016 وبنسبة 3% على جميع القطاعات في 2017.

وتظهر استراتيجية شركة الكهرباء الوطنية، التي وضعت لمعالجة خسائرها المتراكمة والتي تقارب 2.3 مليار دينار، أن هناك سيناريوهين تم الاعتماد عليهما، الأول يقترح رفع التعرفة الكهربائية وإطفاء خسائر شركة الكهرباء على أساس تدفق الغاز المصري بمقدار 100 مليون قدم مكعب في اليوم، والثاني على أساس تدفق الغاز المصري بمقدار 150 مليون قدم مكعب، وبحسب الاستراتيجية، التي نشرت أخيرا فإن مشروع قانون موازنات الوحدات الحكومية للسنة المالية 2013، والذي يتضمن موازنة شركة الكهرباء اعتمد السيناريو الأول في بناء فرضياته للحد من خسائر الشركة لتصل إلى 714 مليون دينار مقارنة بخسائر قدرها 1173 مليون دينار لنفس الفترة من العام 2012، بانخفاض نسبته 39%.

وعلى ضوء تلك المعطيات فإن البدء بالاستراتيجية ورفع التعرفة الكهربائية سيكون في بداية نيسان المقبل، كما اعتمدت استراتيجية شركة الكهرباء رفع الدعم عن كافة الشرائح بشكل تدريجي، بهدف معالجة خسائرها المتراكمة، المهم في الأمر، .

أن السيناريو الأول، والذي يقوم على أساس تدفق الغاز المصري بمقدار (100) مليون قدم مكعب هو السيناريو الذي اعتمد من الحكومة، وإذا رجعنا إلى الأرقام فسنجد أن الاستراتيجية تسعى إلى وصول خسائر شركة الكهرباء الوطنية الى مستوى خسائر يساوي (صفرا) في العام 2017؛ حيث يترتب على ذلك ارتفاع معدل سعر البيع بالتجزئة العام 2013 إلى 94 فلسا/ ك. و. س مقابل 82 فلسا/ ك. و. س العام 2012 بزيادة مقدارها 15% ما يعني أننا أمام «كارثة وطنية» حقيقية ستنقلنا إلى المجهول، ذلك أن رفع أسعار الكهرباء سيرفع أسعار كل السلع بلا استثناء، شانها في ذلك شأن رفع أسعار مشتقات البترول!

باختصار، نظن أن قرار الرفع إن اتخذ فعلا، فسيكون ضربا من اللعب بالنار، وربما «سيكهرب» المجتمع بأسره، فلم يعد جيب المواطن يحتمل مزيدا من الأعباء!.



[email protected]

التاريخ : 20-01-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش