الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شطارة : هدفنا التحول من مشغل اتصالات تقليدي لمشغل رقمي العام الحالي

تم نشره في الاثنين 23 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

 الدستور- حوار : عوني الداوود  - لما جمال العبسه -  اسلام العمري :
اكد الرئيس التنفيذي لشركة امنية للاتصالات زياد شطارة ان العام الماضي كان عام تحول بالنسبة للشركة، حيث قامت الشركة باعادة هيكلة منتجاتها وعروضها، من خلال التركيز على خدمة الانترنت المنزلي.
واضاف في حوار موسع  مع « الدستور» انه ومنذ بداية العام الماضي قامت الشركة بتوسعة شبكتها للجيل الثالث واطلقت خدمات اللاسلكي الثابت عريض النطاق  «LTE Fixed»، حيث تم طرح هذه الخدمات في معظم محافظات المملكة، لتتوفر في محافظات الشمال وفي العاصمة عمان وفي المفرق والزرقاء والعقبة، على ان تستكل الشركة تقديم هذه الخدمة في بقية مناطق المملكة خلال العام الحالي.
وقال شطارة انه وبناء على تقييم الشركة للعرض  فقد فاق هذا العرض التوقعات ونجح بشكل ملموس في ظل المنافسة الشديدة التي يشهدها سوق الانترنت المحلي، حيث استحوذت الشركة في هذه الفترة القياسية على ما نسبته 22% من اجمالي مشتركي الانترنت المنزلي في نهاية العام الماضي، والنسبة مرشحة للارتفاع.
 خطط واهداف «امنية» في 2017 :

واكد شطارة ان الشركة لديها جملة من الاهداف تسعى لتحقيقها خلال العام 2017، مشيرا الى ان «امنية» تضع موضوع الاستثمار والتوسع في نوعية وجودة الخدمات على سلم اولوياتها وتوليه كل الاهتمام، وذلك منذ انطلاقتها في السوق المحلية وأحداثها نقلة نوعية في مستوى الخدمات وتكلفتها على المستخدم النهائي، ولذلك وضعت الشركة في خططها التنفيذية للعام الحالي استثمار ما يقارب 500 مليون دولار في مجالات توسعة شبكتها.
وقال ان هذه الاستثمارات هي استمرارية للمشروعات التي بدأتها الشركة والتي تقترب من مليار دولار على مدى السنة الحالية والسنتين الماضيتين، حيث تضمنت هذه الاستثمارات إجراء توسعات في شبكتي الشركة للجيل الثالث والجيل الرابع المتنقل LTE وشبكة  LTE Fixed اللاسلكي الثابت عريض النطاق.
واضاف انه ورغم أن شبكات «أمنية» من الشبكات الحديثة إلا انها ستواصل التحديث لمواكبة التطورات التقنية والتهيئة لمراحل متقدمة من الخدمات، لافتا الى انها ستركز على تفعيل تكنولوجيا الاتصالات لدعم القطاعات الاقتصادية وخصوصا الشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في الأردن، التي تشكل ما نسبته حوالي 98 % من حجم الاقتصاد الوطني، وتحديداً من خلال الحلول الخاصة بهذا القطاع مثل خدمات الاتصالات الموحدة.
ولفت شطارة الى ان «امنية» تسعى إلى مواصلة اتخاذ دور فاعل للإسهام في زيادة انتشار خدمة الإنترنت لتشمل الجميع، وتعميم تجربة الجيل الرابع للجميع، أفرادا ومؤسسات، حيث ستكون هناك عروض جديدة لتعميم خدمات شبكة  LTE الجيل الرابع المتنقل evo 4G الموجّهة لخدمة الأفراد مستخدمي الهواتف الذكية والألواح الداعمة للجيل الرابع أو الدونجل أو الوينجل، أو الموبايل WiFi، أو الراوتر، وبجودة واستقرار وبسرعات عالية جداً، بالإضافة إلى شبكة اللاسلكي الثابت عريض النطاق  (LTE Fixed)الذي يخدم المنازل وقطاع الأعمال وبسرعات عالية جداً.
كما ستواصل الشركة المضي نحو الإقتصاد الرقمي الأمر الذي من شأنه المساهمة في إيجاد فرص عمل جديدة وتخفيض نسب البطالة في الأردن،  ومع جاهزية البنية التحتية في الأردن للخدمات الرقمية حيث أن حوالي 83% من الأردنيين يستخدمون الإنترنت فإن هناك فرصة كبيرة للتحول الرقمي مع ضرورة  تضافر جهود كافة القطاعات لرقمنة الاقتصاد وتعزيز الوعي والمعرفة بالخدمات الرقمية كالخدمات المالية والتطبيقات المرتبطة بالاحتياجات اليومية للمستخدمين بما يصب نحو الاعتماد على هذه الخدمات وخلق الحاجة إليها وإلى خدمات جديدة مبتكرة في المستقبل.

 المشغل الرقمي :

وقال شطارة ان هدف «امنية»الذي تسعى لتحقيقه خلال العام الحالي  هو التحول من مشغل اتصالات تقليدي الى مشغل رقمي، من خلال تصميم خدمات تناسب هذا الهدف وطرح هذه الخدمات التي ستكون متلائمة مع كافة شرائح المجتمع، مؤكدا ان هذا التحول بحاجة لاستثمار كبير.
وبين ان بداية التحول لتحقيق هدف «المشغل الرقمي» هو الاستثمار في المحفظة الالكترونية، بالاضافة لتصميم منتجات الشركة والتي يمكن ان تباع عن طريق الانترنت، حيث تقوم الشركة حاليا باعادة هيكلة منتجاتها وتبسيطها لتسهيل شرائها عن طريق الانترنت.
واضاف ان الحاجة ماسة حاليا لايجاد منصات سهلة الاستخدام من قبل المشتركين، قائلا ان دور الشركة هو توسعة الشبكة لتصل لكافة المناطق، حيث بدأت «امنية» بتنفيذها ومن المتوقع الانتهاء من ذلك العام الحالي لزيادة اشتراكات الانترنت المنزلي ورفع القدرة الاستيعابية لها، علما بان عدد مشتركي الانترنت المنزلي لدى الشركة بلغ نحو  60  الف مشترك.
واكد ان مشتركي «امنية» سيلمسون في العام الحالي ازدياد نطاق التغطية بشبكة الإنترنت المتنقل.

 سوق الاتصالات العام 2017 :

وحول تقييمه ورؤيته لسوق الاتصالات  في الأردن، قال شطارة ان سوق الاتصالات الخلوية والإنترنت المحلية باتت ومع التطورات التي شهدتها في السنوات القليلة الماضية، من أكثر الاسواق في المنطقة تطوراً، وأصبحت اليوم ناضجة جداً من حيث الانتشار ونوعية الخدمات ومستوى جودتها وأيضاً من ناحية الأسعار.
 ولفت الى انه وعلى الرغم من هذا التطور، إلا أن السوق ما زالت بحاجة للكثير من الجهد والعمل ليواكب العصر ومتطلباته ويجب أن تتضافر جهود كافة القطاعات لرقمنة الاقتصاد وتعزيز الوعي والمعرفة بالخدمات الرقمية كالخدمات المالية والتطبيقات المرتبطة بالاحتياجات اليومية للمستخدمين بما يصب نحو الاعتماد على هذه الخدمات وخلق الحاجة إليها وإلى خدمات جديدة مبتكرة في المستقبل.
واشار الى ان الحاجة في الوقت الحالي تبرز لتقسيم السوق إلى شرائح وفئات محددة (أمثلة فئة طلاب الجامعات أو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة)، ومعرفة حاجات ومتطلبات كل من هذه الفئات على حدى، حتى يتمكن مزود الخدمة من تقديمها بما يلبي تلك الاحتياجات.
وقال انه ومنذ أن دخلت «أمنية» إلى السوق المحلي في العام 2005 وسط منافسة قوية مع شركة إقليمية وأخرى عالمية، شهد السوق عملية تحول كبرى، وساهمت الشركة فيها في تطوير السوق المحلي من حيث البنية التحتية لشبكة الإتصالات ونوعية الخدمة والحلول التكنولوجية المقدمة للمشتركين.
وقال :  «نحن نقدم اليوم خدمة الجيل الرابع والإنترنت عريض النطاق للمنازل وشبكة ألياف ضوئية وهذا قد لا تجده في بعض العواصم الأوروبية».
وفيما يتعلق بالإنترنت، فقد قطع الأردن في خدماتها شوطا كبيرا، واتخذت أمنية دوراً رئيسياً في تحسين بيئة الإنترنت في المملكة بضخ استثمارات كبيرة لضمان جذب احدث وافضل التكنولوجيا التي اعتمدتها كبرى الشركات في العالم، واختبرتها واثبتت فعاليتها في عدد من الدول العظمى، مؤكدا ان الشركة تنتقي شركاءها، خصوصا في مجال البنية التحتية لخدمات الاتصالات النقالة والإنترنت، بكل عناية.

  المنافسة في سوق الاتصالات :

وعن  المنافسة في السوق المحلي في ظل توافر التقنيات الحديثة وعلى رأسها الجيل الرابع، قال شطارة أن المنافسة حاليا في الأسواق لا تقتصر على نوعية الخدمة التي تقدمها الشركات فقط، بل تتعداها إلى ماهية الخدمة وقدرة الشركات في تنويع الخدمات وجعل الخيارات متعددة أمام مشتركيها.
واكد ان المنافسة كان لها دور أساس في انتشار خدمة الإنترنت في الأردن، حيث تتجاوز اليوم نسبة 83% بحسب احصائيات هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، كما صنف تقرير دولي متخصص الأردن من بين أعلى 20 دولة من الدول ذات الدخل المتوسط، بنسبة انتشار الإنترنت في نهاية العام 2015.
وبين ان «أمنية» عملت ومنذ دخولها السوق المحلي على دراسة حاجات العملاء ومتطلباتهم وتقديم خدمة نوعية تلبي هذه الحاجات، كما عزّزت «أمنية» من تنافسيتها عندما حوّلت استراتيجيتها من المنافسة السعرية والانتقال للمنافسة على أساس طبيعة الخدمة المقدمة ونوعيتها، والتي كان من أهمها الجيل الرابع والخدمات الرقمية (المالية تحديداً مثل خدمة محفظتي)، وخدمة الاتصال الهاتفي الموحد، بالإضافة لمشروع نظام الربط والحماية الإلكترونية لوزارة التربية والتعليم لمدارس ومديريات وزارة التربية والتعليم الذي فازت به أمنية عقب تنافسها مع شركات الاتصالات الأخرى.
  واكد ان هذه الجهود بدأت تأتي بثمارها حيث حازت  «أمنية»  مؤخراً على جائزة الشبكة الأسرع في الأردن بإعتماد عالمي من قبل «Speed Test by Ookla»، متفوقة على منافسيها في سوق الاتصالات المحلية، وجاءت هذه الجائزة وهذا التقدير حصيلة اختبارات أجراها مستخدمون واشتملت مئات الالاف من المشتركين.
 واضاف ان المنافسة حالياً في سوق مشبع مثل السوق المحلية وفي ظل تقارب أسعار الخدمات، أصبحت تركز على جودة الخدمة وسرعتها وتقليل شكاوى المشتركين إلى أقل درجة ممكنه، واستدامة تقديم الخدمات بمستويات تلبي احتياجات المشتركين، وبالتوازي مع ذلك الابداع والابتكار في نوعية الخدمات، وهذه من القيم التي تحافظ عليها أمنية باستمرار وتستثمر في سبيل ذلك مبالغ كبيرة لإدامة الشبكات ومستويات التغطية وخدمات الإنترنت، وبالتالي تلبية متطلبات المشتركين.
واشار الى ان توفير التقنيات الحديثة، يعد نهجاً اصيلاً في عمل الشركة ؛ وما يتبع هذه التقنيات، التي دائماً تمثل أحدث جيل تطبقه الشركات في قطاع الاتصالات، من خدمات ذات قيمة مضافة عالية تسخّر فيها الشركة كل خبراتها وخبرات شركائها الاستراتيجيين وفي مقدمتها شركات عالمية مثل هواوي وسيسكو.

  ما بعد الجيل الرابع ؟

 من جانب اخر قال شطارة انه بعد النجاح الذي حققته شركة أمنية في الجيلين الثالث والرابع، وفي إطار سعيها لتوظيف كل ما هو جديد لخدمة العملاء والاقتصاد الوطني، تعمل الشركة على مواكبة التطورات التقنية للوصول إلى مستوى خدمات تطبقه الدول المتقدمة، لافتا الى ان شبكة الشركة الحالية للجيل الرابع متطورة وقابلة للتحديث لتصل إلى الجيل 4.5 التي تعد المرحلة التمهيدية للجيل الخامس والذي يمتاز بسرعات عالية للإنترنت المتنقل.
واضاف ان الشركة تستفيد كثيرا من الشراكة الاستراتيجية مع شركة هواوي الصينية التي طورت البنية التحتية للشركة منذ بداية عملها، وبدأت الشركة الصينية حاليا بتطوير الشبكات للوصول إلى السرعات العالية ضمن خدمات الجيل الخامس سواء في الصين أو في بعض الدول العربية.
أما بالنسبة للاستثمار في الجيلين الثالث والرابع ومدى الجدوى بالنسبة للاستثمار في الجيل الخامس، اكد شطارة ان الجدوى تتحقق لتلبية احتياجات السوق المحلي أولاً وذلك بالنسبة للمستخدمين من شركات ومؤسسات كبرى ومؤسسات بحثية وحتى الافراد الذين يحتاجون سرعات فائقة في الإنترنت بأعمالهم، وثانياً بالنسبة للاقتصاد الوطني وتنميته.
واضاف ان الاستثمار في الجيل الخامس يعتبر مجديا لأن البنية التحتية في كثير من جوانبها تراكمية، والاستثمارات التي وضعتها الشركات في الجيل الرابع قابلة للتطوير إلى ما هو أحدث وبالتالي تتحقق الفائدة للجميع سواء شركات الاتصالات أم المستخدمين؛ وبالتالي تصب في خدمة الاقتصاد وتطويره وتنميته بشكل عام.
وبين ان التقارير الرسمية والتي بيّنت أن نسبة نفاذ الهواتف الذكية في المملكة تقدر بحوالي 75% من مستخدمي الهواتف المتنقلة منها 22% مدعمة بخدمات الجيل الرابع، ما يعني أن الفرصة أمام زيادة انتشار خدمات الجيل الرابع ومستقبلاً الجيل الخامس لازالت متاحة ما يعني تحقيق عائد  أكبر على الاستثمار.
واكد شطارة ان «أمنية» كرست التزامها بدعم الجهود المبذولة لتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتحويل الأردن إلى مركز إقليمي لقطاع الاتصالات، وتمكين مختلف القطاعات الاقتصادية بتطويع خدمات الاتصالات وتقنياتها الحديثة، وخصوصاً الإنترنت عريض النطاق، لخدمة هذه القطاعات وخصوصا التعليم والصحة والنقل والقطاع المالي وغيرها من القطاعات، وتلبية احتياجاتها من السرعات العالية للإنترنت وصولاً إلى اقتصاد رقمي على غرار التوجهات العالمية.
 
  قطاع الاعمال :
 
واكد الرئيس التنفيذي لشركة امنية للاتصالات زياد شطارة ان الشركة عملت على رفع كفاءة وقدرة الشبكات وتطوير البنية التحتية لها لتتمكن من تلبية أية خدمات يتطلبها السوق المحلية، وهذه المشروعات أهلت أمنية للفوز بعدد من العطاءات الحكومية كان أبرزها عطاء لوزارة التربية والتعليم لربط حوالي 2665 مدرسة و43 مديرية تعليم مع الوزارة ببنية تحتية متكاملة.
وقال ان الشركة ستركز العام الحالي على إنجاز مشروع ربط المدارس الحكومية في المملكة (2665 مدرسة وحوالي مليون ونصف مليون طالب وطالبة وأكثر من سبعين ألف معلم ومعلمة)، والذي من المتوقع أن يشكل نقلة كبيرة في النظام التعليمي في المملكة وبالتوازي مع ذلك تقليص النفقات على الحكومة من خلال مزايا هذا المشروع المتعددة.
وركز شطارة على قضية مهمة فيما يتعلق بالاستثمار في خدمات الاتصالات، وهي ان على الشركات أن تكون سباقة لتوفير احتياجات السوق، وعليها أن توفر الخدمة ومتطلباتها وتقدمها للعملاء الذين يتطلعون دائماً نحو الأفضل والخدمات الأجود، لافتا الى انه و اعتمادا على هذا النهج فإن «أمنية» تعمل باستمرار على الاستثمار في كل ما هو جديد لتبقى في مستوى جاهزية عالية لتقديم الخدمات للمستهلكين.
وبين ان سرعة الإنترنت أصبحت معياراً أساسياً لنجاح أي شبكة اتصالات أو شبكة انترنت عريضة النطاق، ومع تزايد اعتماد الناس على هذه الخدمات في تسيير أمور حياتهم اليوميّة والعملية، واعتماد المؤسسات والشركات على الإنترنت عريض النطاق لإنجاز أعمالها بأقل جهد ووقت وبكفاءة عالية، فإن ذلك يلقي بمسؤولية كبيرة على شركات الاتصالات لتقديم خدمات الإنترنت بالشكل والجودة والسرعة التي تلبي احتياجات هذه الفئات.
 
 سياسة «امنية» التنافسية :
 
وفي اطار المنافسة في السوق، بين شطارة ان موضوع السعر والتكلفة وبالتالي تحقيق الربح، يعتمد على نموذج العمل الذي تطبقه الشركة؛ « حيث نركز على القيمة التي يحصل عليها المستخدمون «، لافتا الى ان موضوع الربح مهم جداً لتحقيق عائد على الاستثمار وتغطية المصاريف التشغيلية ومصاريف الاستدامة في مستوى الخدمات، لكن الشركة تنظر بتوازن لمصلحة جميع الأطراف.
وقال ان الشركة تطرح الخدمات الرقمية وغير الرقمية في السوق لنحو اربعة ملايين مشترك لديها، وتدرك أنها أصبحت ضرورة وستزداد ضرورتها في المستقبل، لذلك تتطلع دائما أن تصبح الخدمات متاحة لأكبر عدد من المستخدمين، وبالتالي زيادة انتشار الخدمة وجعلها مواكبة للمستويات العالمية بقيمة أفضل تلبي احتياجات الجميع، وانتشار الخدمة وزيادة عدد المشتركين هو الذي يترجم إلى أرباح وليس فقط سعر الخدمة، التي تسعى أمنية دائما أن تكون منافسة وتناسب مستويات الدخل لدى جميع المستخدمين خصوصا من فئات الشباب والطلاب بشكل خاص.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش