الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن الأرصفة والشوارع

نزيه القسوس

السبت 1 حزيران / يونيو 2013.
عدد المقالات: 1760
عن الأرصفة والشوارع * نزيه القسوس

 

قبل عدة سنوات قامت كوادر أمانة عمان الكبرى بخلع الآلاف من أشجار الزيتون المزروعة على الأرصفة، ذلك لأن أزهار الزيتون تسبب حساسية شديدة لبعض المواطنين كما أنها تعوق حركة المشاة على الأرصفة بسبب كثافة أغصان وأوراق تلك الأشجار خصوصا أنها قصيرة وقد تسبب الأذى للبعض الذين يسيرون بسرعة ولا ينتبهون جيدا.

مسؤولو الأمانة صرحوا وقت إزالة هذه الأشجار بأنهم سيقومون بزراعة أشجار بديلة خاصة بالأرصفة وهذه الأشجار لها جذوع طويلة وأغصانها وأوراقها عالية كما أنها دائمة الخضرة طيلة أيام السنة.

مضت حتى الآن عدة سنوات على خلع أشجار الزيتون وصارت الأرصفة مشوهة بسبب الحفر التي بقيت مفتوحة ولم تقم الأمانة بزرع أي شجرة لا من ذات الجذوع الطويلة ولا القصيرة وبالرغم من المقالات والملاحظات التي كتبت في صحفنا عن هذا الموضوع إلا أن مسؤولي الأمانة يغلقون آذانهم ويغمضون عيونهم وكأنهم غير معنيين بهذه المسألة.

أمانة عمان الكبرى لديها عدة مشاتل كبيرة وهذه المشاتل مليئة بالأشجار الصغيرة الجاهزة للزراعة والمتعددة الأنواع، فعلى سبيل المثال -بحسب ثقافتنا الزراعية المتواضعة- فقد ثبت أن أفضل الأشجار التي تصلح للزراعة على الأرصفة هي أشجار «الزنزلخت» فهذه الأشجار طويلة الجذوع وأوراقها كثيفة بحيث تظلل الأرصفة بشكل جيد وتحمي المواطنين الذين يسيرون على الأرصفة في فصل الصيف من أشعة الشمس الحارقة وهي ليست دائمة الخضرة لكنها من أفضل الأشجار التي تصلح للزراعة على الأرصفة والأهم من هذا أنها لا تحتاج إلى أي عناية بعد أن يصبح عمرها سنتين لأنها أشجار حرجية تمتد جذورها في أعماق التربة.

هذا عن الأرصفة أما عن الشوارع فسكان العاصمة عمان يستغربون هذا الصمت من قبل مسؤولي أمانة عمان الكبرى إزاء الناس الذين يحجزون الشوارع أمام محلاتهم التجارية ولا يسمحون للمواطنين بإيقاف سياراتهم ولو لدقيقة واحدة وكأن الشارع ملكا لهم بل إن بعض البنوك والشركات ومحلات السوبر ماركت الكبيرة يدقون أوتادا حديدية في الشارع أمام شركاتهم وبنوكهم ومحلاتهم التجارية ويضعون عليها الجنازير حتى لا يوقف أحد سيارته ولا يُسألون من قبل أي جهة كانت.

نمر أحيانا في بعض الشوارع ونرى منظرا غريبا جدا وهو أن جانبا من الشارع تزينه عشرات الأوتاد الحديدية التي تربط بينها جنازير حديدية أيضا ولا يستطيع أي مواطن إيقاف سيارته في هذا الشارع حتى لو كان مضطرا لذلك وكل هذا يجري تحت سمع وبصر كل مسؤولي الأمانة ولا يتحرك أحد من هؤلاء لتصويب هذه الأوضاع غير الصحيحة.

هاتان الملاحظتان نضعهما بين يدي رئيس لجنة الأمانة المهندس عبد الحليم الكيلاني متمنين أن تأخذا الاهتمام اللازم لأنهما ملاحظتان تهمان جميع سكان العاصمة عمان.



[email protected]

التاريخ : 01-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش