الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضجيج

طلعت شناعة

الثلاثاء 4 حزيران / يونيو 2013.
عدد المقالات: 2183
ضجيج * طلعت شناعة

 

من حقّي ان أخرج عن صمتي بعد ان طفح الكيل وامتلأت حد التخمة.

سأروي فقط صفحة من يومياتي.

صحيح ان الاحداث كثيرة، وبعضها متشابه. وبعضها الآخر ممل الى درجة أنني كثيرا ما أرغب بخلع رأسي والقائه في سلة المهملات؛ لكثرة ما يدخل اليه من اصوات وصرخات.

هبط صاحبي الى السوق.ازدحمت الاصوات :بيع، شراء،مشاجرات، لعنات على اختلاف الاشكال والالوان.

دخلتُ سيارة السرفيس. جلستُ في المقعد الخلفي. جاورتُ رجلا وامرأة بدينة بدت مثل كتلة ضخمة.

قالت السيدة: «والله يا ابو تيسير لازم تحط حد للموضوع، وتقول لجوز بنتك اذا ما ردها لخليها عندي حتى تقوم ناقة صالح».

وقال الرجل(بصوت لا يقل عن صوت زوجته وان كان أخفض قليلا):

«عليّ الطلاق ما بقوله. روحي اعملي اللي بدك اياه. انت مش ناوية ع ستيرة».

وكاد يمسك بخناق زوجته الضخمة لولا وصول السيارة الى «العبدلي».

في المقهى، جلستُ أُدخّن النرجيلة واشرب فنجان قهوة محاولا الخروج من حالة السأم التي اصابتني منذ الصباح.

فوجئتُ بكمّ من الأشخاص دبّوا مرة واحدة.

قال الأول: من المنطق دراسة الوضع قبل الشروع فيه.

قال الثاني: انا سأدفع المطلوب غدا.بشرط ان يلتزم الجميع.

قال الثالث: وقد علا صوته: انا منسحب. هذا لعب»اولاد».. يجب ان نتفق على كل الامور.

و.. استمر الحوار..

ذهبت الى السينما بعد غياب طويل.

جلستُ بهدوء في اول مقعد فارغ.

ثم ارتفعت اصوات البائعين: ببسي بارد، كاكاو، قرفة شاي قهوة. وادركت انني دخلت دار سينما»في وسط البلد».ثم بدأ العرض. وتوقعت ان تصمت الاصوات ليشعر المتفرجون بالمتعة.

لكن سرعان ما عادت التعليقات»السخيفة» والساذجة.

قلت في نفسي: أنا اللي استاهل، كان يمكن ان اذهب الى سينما أرقى.

أصوات تطاردني في كل مكان.

في البيت ضجيج وفي الشارع وفي العمل وفي كل مكان.

أريد ان اتخلّص من رأسي.

أريد ان اتخلّص من «كومة بارود».

هل من زبائن؟!!



[email protected]

التاريخ : 04-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش