الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتخب الوطني يُصعّد استعداداته قبل مواجهة جورجيا

تم نشره في الاثنين 23 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الدستور

تتصاعد مستويات الثقة لدى المنتخب الوطني لكرة القدم قبل سحب قرعة التصفيات التكميلية المؤهلة لكأس آسيا 2019، بالتزامن مع المعسكر التدريبي للنشامى والذي يقيمه في الامارات حتى الخميس المقبل.

وفي الوقت الذي تتجه في الانظار اليوم الاثنين الى إمارة ابو ظبي، حيث تسحب قرعة التصفيات عند الساعة الثانية عصراً (بتوقيت الاردن) في فندق سانت ريجيس، فان معسكر النشامى في دبي يتطلع بثقة الى المهمة الآسيوية، مستنداً الى خبراته وقدراته لانجاز المهمة بنجاح، وبغض النظر عن هوية المنافسين.

ويضع الجهاز الفني للنشامى بقيادة د.عبدالله المسفر غداً، «عيناً على المنتخب الجورجي» في المباراة الودية التي تجمعه مع اوزبكستان في إمارة دبي، و»العين الاخرى على القرعة» التي يتحدد خلالها مشوار المنتخب الوطني في رحلة العبور الى بطولة كأس آسيا 2019 والتي تقام في الامارات.

وينظر قائد المنتخب الحارس عامر شفيع الى قرعة التصفيات بثقة، دون ان يغفل صعوبة المهمة في ظل تطور مختلف منتخبات القارة خلال الفترة الاخيرة.

وقال: لا تشكل القرعة هاجسا كبيرا بالنسبة لنا.. التحدي الاهم هو ان يستعيد المنتخب الوطني بريقه المعتاد، ويفرض نفسه من جديد بين كبار القارة الآسيوية، ما يحتم علينا التأهل الى النهائيات دون النظر الى المنافسين.

ولفت شفيع الى مقدار التفاؤل بالمرحلة القادمة في ظل الادارة الفنية الجديدة والاجواء المثالية التي تغلف معسكر النشامى في الامارات، مشيراً الى اهمية الاعداد بالشكل المطلوب لتخطي عقبة التصفيات دون معوقات.

في المقابل، اكد لاعب الوسط بهاء عبد الرحمن ان مواجهة جورجيا الودية «تعطي مؤشراً هاماً» حول مقدار الاستفادة من المعسكر التدريبي وشكل الاداء خلال المرحلة القادمة، مشيراً الى ان المنتخب ما يزال في بداية الطريق تحت قيادة د.المسفر.

واضاف: نتطلع للقرعة من اجل التعرف على المنافسين.. لدينا رغبة كبيرة في تجاوز المرحلة الصعبة التي شهدت تراجعاً على صعيد الاداء والنتائج، واعتقد ان التصفيات الآسيوية فرصة مناسبة للانطلاق من جديد.

بدوره، اعتبر مهاجم المنتخب حمزة الدردور ان النشامى ما يزال «في الامتار الاولى» مع الجهاز الفني الجديد، مؤكداً ان معسكر الامارات يرسخ الفكر التكتيكي الذي يتطلع د.المسفر الى تطبيقه مستقبلاً.

وتابع: لدينا العديد من المؤشرات الايجابية التي تبشر بعودة المنتخب الى مكانه المعهود بقيادة الجهاز الفني الجديد.. وتقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة ايضاً لتقديم كل ما لدينا من جهد خلال المرحلة القادمة لتحقيق الاهداف المنشودة.

واجمع كل من موسى التعمري ويزن ثلجي على اهمية المرحلة المقبلة والتأهل الى كأس آسيا عن استحقاق، «لدينا حماس كبير لكتابة تاريخ مشرق مع النشامى، ونتطلع بفخر نحو ارتداء قميص المنتخب الوطني في التصفيات القارية، ما يفرض علينا تقديم الافضل من أجل البقاء مع هذه المجموعة المتميزة من المدربين واللاعبين».

يذكر ان المنتخب الوطني جاء بالتصنيف الاول الى جانب كل من عُمان والفلبين والبحرين وقيرغيزستان وكوريا الشمالية، في حين جاءت منتخبات الهند وفلسطين وطاجكيستان وفيتنام وهونغ كونغ وتركمانستان في المستوى الثاني.

كما شهد المستوى الثالث تواجد جزر المالديف ولبنان واليمن وافغانستان وتايوان وميانمار، فيما حلت منتخبات ماليزيا وسنغافورة وكامبوديا وبوتان ونيبال ومكاو في المستوى الرابع والاخير.

وتوزع المنتخبات المشاركة في التصفيات على ست مجموعات، بواقع اربعة فرق في كل مجموعة، على ان يتأهل الاول والثاني الى النهائيات التي تقام مطلع العام 2019 بالامارات بتواجد المنتخبات الـ12 التي تتنافس حالياً على التأهل لكأس العالم 2018 بعد ان حجزت مقعدها مبكراً في «آسيا 2019».

تدريب.. ومباراة داخلية

الى ذلك، اخذ التدريب المسائي للمنتخب الوطني امس الاحد طابعاً فريداً و»مفيداً» على ملاعب الاتحاد الاماراتي في دبي، بعد ان فضل الجهاز الفني خوض مباراة داخلية لـ90 دقيقة بين اللاعبين، مستعيناً بحكام من الامارات لقيادة اللقاء.

وضمت تشكيلة الفريق الاول كل من احمد عبدالستار، ابراهيم الزواهرة (ثائر البواب)، عامر ابو هضيب، محمد الدميري، ياسر الرواشدة، بهاء عبد الرحمن، احمد سمير، موسى التعمري، يوسف الرواشدة، منذ ابو عمارة وحمزة الدردور.

في حين جاء بالتشكيلة الثانية معتز ياسين، مهند خيرالله، محمد زريقات، ابراهيم دلدوم، فراس شلباية، رجائي عايد، سعيد مرجان، محمود مرضي، احسان حداد، يزن ثلجي وبهاء فيصل، حيث جاء اللقاء قوياً على مدار الشوطين، مع التركيز على تطبيق الجوانب الكتيكية التي تدرب عليها المنتخب خلال المعسكر.

وانتهى اللقاء بفوز التشكيلة الاولى 2-1 عبر التعمري وابو عمارة (ركلة جزاء)، في حين سجل ثلجي الهدف الوحيد لفريقه.

وفضل الجهاز الفني اراحة عامر شفيع وطارق خطاب «احترازياً»، لضمان مشاركتهما في لقاء جورجيا الودي عند الثالثة عصر بعد غد الاربعاء (بتوقيت الاردن) على ذات الملعب.

 

نتائج بدنية.. وتوعية في التغذية

من جهة اخرى، عقد الليلة الماضية مدرب اللياقة الروماني كريم مالوش اجتماعاً مع اللاعبين، استعرض خلاله النتائج الاولية للمنتخب الوطني على صعيد مختلف الارقام والقياسات التي رصدها خلال الايام الاولى من المعسكر، كما تحدث بشكل واسع عن طرق التغذية السليمة و»المحاذير» لدى لاعب كرة القدم.واشار مالوش الى ان الارقام التي اظهرتها الاختبارات البدنية خلال المرحلة الماضية، تعطي مؤشراً جيداً حول قدرة المنتخب الوطني على التقدم بشكل سريع نحو الجاهزية المطلوبة قبل انطلاق التصفيات، مشدداً على ضرورة اتباع برنامج غذائي وصحي خلال المرحلة المقبلة بالتزامن مع تطبيق بعض التمارين بشكل مستمر. ولفت الى اهمية النتائج التي عرضها خلال الاجتماع، وتضمنت احصائيات جميع اللاعبين، كما قدم شرحاً مفصلاً حول المكملات الغذائية التي ينوي المنتخب استخدامها في الفترة المقبلة، واثرها الايجابي على الجسم، بدلاً من المأكولات والمشروبات غير الصحية.

وتفاعل مختلف اللاعبين خلال الاجتماع، وطرحوا العديد من الاسئلة لاستيضاح بعض النقاط الرئيسية في عملية التغذية واللياقة البدنية ومدى تأثرها ببعض الممارسات الاعتيادية اليومية، الامر الذي قابله مالوش بعرض فيديوهات وصور علمية تعطي اجابات «صارمة وصادمة وواقعية» لمستقبل لاعب كرة القدم حول العالم في حال التزم بالبرنامج الصحي السليم، أو تجاهل ذلك.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش