الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تدخل الملك حين تفقد البوصلة اتجاهها

د. مهند مبيضين

الثلاثاء 14 أيار / مايو 2013.
عدد المقالات: 1175
تدخل الملك حين تفقد البوصلة اتجاهها * د. مهند مبيضين

 

كيفما تكون قراءة البعض للقاء الذي جمع الملك بالنواب، والتوجيهات والأفكار التي قدمها جلالته للسادة النواب، فالثابت أن المجلس يتغير ايجابياً في علاقته مع الحكومة، وفي تبدل الرغائب لدى النواب الذين علقوا الأمل مسبقا على وعود التوزير، فاضحي الهمّ اليوم بحسب توجيهات الملك مأسسة عمل الكتل بالاتجاه نحو الأحزاب، وتعديل النظام الداخلي للمجلس، والعلاقة الأفضل تعاونا بين السلطات الثلاث، بما يحقق مبدأ الفصل بينها.

لا بل، فإن تحول بعض النواب عن الطموحات والآمال التي بنوها في المستقبل، ، صارت مرفوضة اليوم ونشهد حالة تنكر لها من قبل بعضهم، وكأن حالة من الصحوة البرلمانية قد تحققت، وهذا الأمر قد يحسب للقاء الذي أيقظ مشاعرهم بالعمل نحو تكرس المعارضة كحكومة ظل وطني.

ولم يكن اللقاء ليمر دونما يبدي الملك قلقه، على مسألة هامة وملحة، وهي سلطة القانون وهيبة الدولة التي لطالما ترددت الأفكار والكتابات عن تراجع حضورها، لا بل وصولها حدّ التلاشي في بعض المناطق، التي غدت اليوم تصنف على أنها خارج التغطية أو فوق سيطرة الدولة، وكذلك الإشارة إلى العنف الجامعي الذي سبب تعطل جامعة الحسين لغاية الآن عن الدارسة، في حين ما زالت جامعة مؤتة لم يرشح شيء عن إجراءاتها العقابية على ما حدث بها، وهو تأخر غير مقبول أيضا.

في مقابل عنف الناس، هناك نزوع نحو العمل بأقل الكلف، وفي محاولة البعض تحاشي تطبيق القانون، وهذا النوع من المعالجات قد تكون كلفته مستقبلا كبيرة، لأن إعادة الناس للقانون، قد تبدو أصعب من تطبيق القانون لأول مرة.

لا بد من القول اليوم أننا نتجه لشكل جديد من العمل البرلماني، ونصبو لمجلس قد يكون فارقا عن سابقه من المجالس النيابية، فمعادلة العلاقة بين السلطات الثلاثة التي تقتضي الفصل التام، لن تسمح بأن تبنى علاقة مستقبلية ناجزة وفاعلة رقابياً على مبدأ تسليف الثقة للحكومات بداعي الوعود، وفي مثل هكذا حال نصل إليها، سيكون البقاء للحكومات القوية القادرة على تحمل النقد والحساب والمتابعة والخضوع للإرادة الشعبية التي يمثلها النواب.

وعليه، فالمخرج اليوم ليس بالتوقف عند الأسباب التي قادتنا لهذا الأفق السياسي، الذي كان المواطن مساهما في صناعته يوم انتخب، بل بالمزيد من نقد السياسات التي تأخذ الدولة إلى المجهول والتنبيه لمخاطرها، والتي تجعل الملك يتدخل لتعديل المسار الخاطئ كلما شعر بفقدان البوصلة لاتجاهها السليم.

[email protected]

التاريخ : 14-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش