الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخطوط الحمراء عندما يتم تجاوزها

خالد الزبيدي

الاثنين 6 أيار / مايو 2013.
عدد المقالات: 1851
الخطوط الحمراء عندما يتم تجاوزها * خالد الزبيدي

 

قوت الشعب خط أحمر، كرامة المواطنين خط أحمر، حرية الإعلام خط أحمر، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء خط احمر ينذر بموت النفس أو الغير... وهناك قائمة طويلة من الشعارات والمقولات التي اطلق عليها خطوط حمراء، ورغم ذلك نسمع يوما بعد آخر اتلاف اطنان من الغذاء الفاسد، وهذا يعني ان هناك اطنانا غيرها تسربت الى الاسواق ومعدة المستهلكين، كرامة المواطنين تنتهك من قبل آخرين لأتفه الأسباب تصل حد ازهاق روح او ارواح بشرية في بعض الجامعات، وحرية الإعلام كثيرا ما يتم التجاوز عليها، مقامات طويلة عملت على مدى السنوات لخدمة البلاد والعباد تم التجاوز عليها دون رادع اكثر من مرة بدعوى الاصلاح وحرية التعبير.

اللون الأحمر... هو أحد الألوان الأولية الثلاثة للضوء المرئي، وتعرف أطوال الموجات باسم الأشعة تحت الحمراء، ولا يمكن تمييزها بالعين البشرية بل باستخدام أجهزة خاصة تحس بها حراريا، واللون الاحمر هو لون الخطر والتحذير، والحسم والرفض، وتعني في قواعد المرور بـ»التوقف الفوري»، وسيارات الإطفاء تصبغ باللون الاحمر ولها الاولوية وتجاوز الاشارة الضوئية في حالة الانذار، اما في السياسة والعسكر فإن مصطلح خط احمر سياسيا وعسكريا يعنى الحد النهائي للأمر.

وفي ايامنا وحياتنا اليومية نجد مصطلح ...خط احمر لم يعد يعني ما يعني، اذ يستسهل البعض وربما يستعذب تجاوزه حتى بدون داع، وهو شكل من (اشكال التعبير)، وهذا السلوك اصعب ما يمكن للمرء ان يواجهه في الحياة، تجاوز هنا وتجاوز هناك...وهذا يعني مجموعة من التجاوزات تفضي الى فوضى تهد السلامة العامة، وتعرض هيبة الدولة للمخاطر، ومعها تهدد حقوق العامة والخاصة، وتعيدنا سنوات وعقودا الى الوراء.

عمان العاصمة والمدن والقرى والبادية الأردنية كانت اقل تنوعا...بسيطة في كافة مناحي الحياة كبيرة بأهلها والحب والوفاء المتبادل بين الجميع، كان الفلاح والبدوي والعامل والتاجر والمصرفي كلهم يعرفون بعضهم البعض باحترام كل يقوم بعمله، لم تصل الى بيوتنا الخادمات الآسيويات وعمال الزراعة من شبه القارة الهندية والخدمات المختلفة من كافة الاصقاع والدول الشقيقة.

التنوع فرض علينا تحديات وادخلنا في انماط استهلاكية وسلوكيات غريبة عجيبة، ومصطلح الربيع الذي خالف الاهداف والقناعات طرح مفاهيم تدمر ما انجز وتعقد الحياة وتضعنا على طريق غير مأمون لا تُعرف نهاياته...تعالوا نحاسب انفسنا في هذه الفوضى غير الخلاقة ...لنعد الى احترام الخطوط الحمراء ونطالب بما نعتقد انه حق دون اسفاف او تجاوز غير منتج، نقف بقناعة امام الاشارة الضوئية الحمراء، ونمتنع عن الغش في الغذاء والدواء، نحترم حق المارة في عبور الشارع في المكان المخصص لهم... وقبل كل ذلك نحترم الدولة وهيبتها التي تعد مجموع هيبة المواطنين... الخطوط الحمراء ليست كلمة بل ممارسة مسؤولة...فهل ندرك أهميتها لمصلحتنا جميعا؟!



[email protected]

التاريخ : 06-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش