الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خريف الأشياء

طلعت شناعة

الاثنين 18 آذار / مارس 2013.
عدد المقالات: 2201
خريف الأشياء * طلعت شناعة

 

مثل أوراق الشجر، تتناثر المشاعر والمواقف، وتلوّح بها نسماتُ الهواء فوق الإسفلت.

تلقى الناس، الأصدقاء، الاعزّاء، أقصد الذين كانوا اعزّاء. تتلهّفُ لعناقهم، واختصار قسوة السنوات التي باعدت بينك وبينهم. لكنّهم، يكتفون باليد الباردة، وبالحديث عن ارتفاع الأسعار.

الكتب القديمة، التي تملأُ رفوف الجدار. الروايات التي جمعتَها من مدن الرحيل. دواوين الشعر.. القصص القصيرة. حواشي الكتب. ملاحظاتك بقلم الرصاص. صوت تنهداتك عبر الهاتف، وأنت تقرأُ بعض الابيات المختارة.

دفاترك الأُولى. شهادة التقدير من المدرسة الثانوية. بدلتك التي اشتريتها من أول راتب حصلت عليه. كتاب»مجنون إلزا» الذي أهدتكَ إيّاه فتاةٌ.. ذات حُلُم.

صورتك المثبّتة على حائك المدْرسة

بيتك القديم. المقهى الذي جمعك برفاق المرحلة الدراسية الأُولى.

المذياع الذي كنت تسمع منه خُطب «عبد الناصر» وصوت المذيع إبراهيم الذهبي وبرنامج»سعاد عودة» في الصباح.

كنتَ تقطع الجبال مشيا على الأقدام كي تصل الأصدقاء. تتسامر معهم. تحلمون بالمستقبل.

«محمد» كان يريد ان يُصبح طبيبا. و»حسن» كان بارعا في «الفيزياء»، و»مؤيد» كان يحلم بالإمام الغزالي، و»فارس» كان يحب ابنة عمّه ويبكي لفراقها.

كانت لنا طقوس صغيرة وأحلام كبيرة.

كنا بُسطاء حد اللعنة. نحب بعضنا ونحب صاحب المقهى وصاحب المطعم الذي كان يصبر علينا حتى آخر الشهر.

بنات المدرسة الثانوية،» الجيش الاخضر» كما كنا نسميهن. « الأوتوغرافات» التي كنا نتبادلها في الحصّة الاخيرة. الكتب»الممنوعة» التي كنا ننتظر»دوْرنا» لنقرأها بفارغ الصبر. وتلك التي كنا»نقتبسها» من المكتبات،بعيدا عن عيون صاحب المكتبة. رسائل الغرام التي كنا «ندسّها» في الروايات المهداة الى حبيباتنا»أيام المراهقة».

خروجك تحت المطر ضاربا بنداءات السيدة الوالدة عرض الحائط ، فقط من أجل أن ترى «وفاء» تلك الدافئة مثل حبّة فُستق وهي ذاهبة الى المدرسة. وتنتظرها» عَ الطّلْعة»،كي تحظى برؤيتها ولو من بعيد.

«خوذة» الوالد و»بُسطاره» وملابسه المغبرّة بتراب الفوسفات . إفطاره «الجماعي»مع العُمّال قبل دخولهم الى «المَنجم» في «الرصيفة».

صوت»بابور الكاز» الذي كنت وإخوتك تتحلقون حوله ،بينما الوالدة تقلي لكم حبّات الفول في ليالي الشتاء.

...

...

أمس، سقطت دمعتك وأنت تسير في الشارع، وتفتح يدك، فلا تجد فيها غير الرّيح، وتصريح مكرّر لأحد المسؤولين!.



[email protected]

التاريخ : 18-03-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش