الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسلسلنا غير المتلفز،

خيري منصور

الاثنين 7 أيلول / سبتمبر 2009.
عدد المقالات: 1791
مسلسلنا غير المتلفز، * خيري منصور

 

في غمرة هذا الاشتباك الموسمي مع المسلسلات التلفزيونية ، ينسى الناس مسلسلهم الذي يشاركون جميعا في تأليفه لكنهم لا يعثرون على المخرج المناسب ، انه مسلسل كوميدي بقدر ما هو مأساوي وحلقاته ليست ثلاث عشرة حلقة او ثلاثين ، انها على مدار العام بل على مدار العمر ، وهناك مسرحية من سلالة اطلق عليها اسم اللامعقول ، قرر من فكر بتقديمها على الخشبة ان تكون بلا نص او سيناريو ، وانتزع ثلاثة من المشاهدين ، عن مقاعدهم وطلب اليهم ان يكرروا ما كانوا يقولونه خلال النهار ثرثرة بلا فواصل عن الطقس ونميمة متقطعة تطال الزملاء والجيران ، وتعليقات متكررة تخلو من الرشاقة والذكاء على كل شيء وحين صرخ الناس معربين عن ضجرهم مما يحدث على خشبة المسرح ، ظهر المخرج على الفور وقال لهم ان كل ما فعله هو انه جعلهم يرون انفسهم من خارجها ، ويعيدون الاستماع الى كلامهم المتكرر يوميا ، وانتهى الى القول بان ضجرهم كان هذه الليلة من انفسهم ومن حياتهم العقيمة.

ان من يقضون الليل في المفاضلة بين مسلسل تاريخي مسلوق على نار ذات لهب واخر كوميدي يبكي اكثر مما يضحك وثالث عاطفي عن حب لا وجود له الا على الورق ، لا يدركون بان اهم مسلسل على الاطلاق هو ذلك الذي يؤلفونه لكنهم اشبه ببطل مسرحية كوميدية لموليير ، حيث اكتشف البطل ان ما يقوله هو النثر ما دام ليس شعرا،،

ان المجتمعات العاطلة عن الحياة والتي تفتك بها بطالة مزمنة تطال العقل والوجدان قبل الجسد ، تصاب بنوبات من الضجر لا تقل في غيبوبتها وخطورتها عن نوبات الصرع ، لكن التعبير عن هذه النوبات لا يكون بمحاولة ابداع شيء ما او المغامرة باجتراح افق اخر ، بقدر ما يكون هذيانا يشبه هذيان المحموم.

مسلسل المسلسلات كلها ، هو هذا الذي لا يتوقف بثه خلال النهار ايضا ولا يحتاج الى تلفزة او ممثلين ، لان الممثلين هم المشاهدون انفسهم ، وان كانوا لا يعلمون،

ولا يتبقى امام المجتمعات العاطلة عن الحياة والتي اسلمت امرها لروبوط يقتادها من انفها الى حتفها الا ان تفعل ما فعله هؤلاء الذين وصفهم الشاعر اليوناني كفافي في احدى قصائده الاسرة انهم يقعون تحت اسوار مدينتهم بانتظار وصول البرابرة.

لكن البرابرة لا يأتون ، مما يضاعف الضجر ويدفع الناس الى اختراع برابرة من صلبهم،

والمسلسلات التي يجري عرضها بالمئات على الشاشة تقبل الكثير من النقد ، خصوصا اذا كانت تاريخية تقدم رجالا ونساء عاشوا قبل الف عام كما لو انهم من ابناء القرن الماضي ، لكن المسلسل الجماعي لا يقبل اي نقد ، فهو محكم حتى ادق التفاصيل ، ويكون فيه الممثلون على سجيتهم ، اللهم الا اذا فاجأتهم الكاميرا الخفية ، وضبطتهم متلبسين بما هم عليه،

لا حاجة بعد الان الى الدراما المتلفزة او الى صناديق العجب او حتى السيرك ما دام النهار العربي هو البديل الحي والمجاني والمفتوح على مدار الساعة، كل ما نحتاجه لكي ندرك ما نحن عليه ، هو ان نفعل ما فعله ذلك المسرحي. عندما جعل الناس يكتشفون كم هم غرباء من انفسهم،،

التاريخ : 07-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش