الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خاطرة : ثقافة زيد وعمرو،،

خيري منصور

الاثنين 5 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
عدد المقالات: 1791
خاطرة : ثقافة زيد وعمرو،، * خيري منصور

 

انها ثقافة الثنائيات التي تختزل بحرفين فقط هما اما..او.. فما من بعد ثالث لهذه الثنائيات التي تقسم العالم الى ملائكة وشياطين ، وخونة وابطال وسود وبيض ، ويبدو ان الثقافة العربية لم يقيّض عليها بعد من يجترحون افاقا اخرى لجدلية التاريخ ، وفرز المشكلات البسيطة عن الاشكاليات المعقدة.. لهذا اصنف من كتبوا ضد الاحتلال الامريكي للعراق على انهم في خندق النظام ومن كتبوا ضد العدوان على لبنان على انهم مع حزب الله ، ومن كتبوا ضد العدوان على غزة على انهم في خندق حماس .. فأي قدر هذا الذي يعيدنا بعد قرون من ثورات منطقية وجدليات فكرية وانقلابات كوبرنيكة الى ثقافة زيد وعمرو.

فاما ان تكون هنا او هناك ، معنا او ضدنا ولسوء حظ البشرية فان القوة الاعظم في نهاية القرن العشرين تبنت هذا المفهوم وتنكرت لكل ما افرزه الغرب المعاصر من مفاهيم ومنطق ومنجزات معرفية حررت العقل من ثنائيات الكلاسيكية ، وهذا بالضبط ما مارسته ادارة الرئيس بوش عندما شطرت هذا الكوكب الى نصفين هما الخير الخالص والشر المحض ، وسرعان ما تسربت العدوى الى العالم كله ، واصبح مقسما بين معتدلين ومتطرفين ومتمدنين وبرابرة.

ما هكذا تورد الابل ولا تورد المفاهيم في عصر تعايشت وتزاوجت فيه المتناقضات بدءا من علبة السجائر التي تعد من يدخنها بسعادة نادرة لكنها ايضا تحذره من تصلب الشرايين والسرطان ، تماما مثلما تعايشت الليبرالية الجديدة بطبيعتها الامريكية المنقحة مع الاحتلال والغزو العسكري ، وقد حدث بالفعل ان اختلط في فضاء افغانستان ذات يوم القمح والبارود.

لهذا من باب اولى ان نقول من العطف ما قتل لان الحب لم يعد موجودا في زمن الايدز السياسي وانفلونزا الجنرالات والخنازير.

ان خللا بنيويا وجذريا يكمن في تربوياتنا يحول دون التعامل مع البعد الثالث ، ويفرض علينا ان نكون مع هذا الطرف او ذاك.

وهذه مناسبة لاستذكار موقف مرّ بي ذات مساء بعد القاء محاضرة عن ادوارد سعيد ، اذ سرعان ما سألتني سيدة من الحضور عرفت فيما بعد انها استاذة في الجامعة .. هل انت مع ادوارد ام ضده؟

ولم استطع الاجابة ، الى ان خطر ببالي على الفور مثال قد لا يكون ذا صلة بادوارد سعيد او بما قلته عنه ، فقد سألت السيدة..

ما رأيك لو قال لك احد الناس ان درجة الحرارة اليوم بلغت الاربعين ، لهذا يفضل الا ترتدي معطفا او تحملي مظلة.. انه بالطبع سيزعجك بهذه الموعظة الخرقاء لانه يستخف بذكائك وعقلك.

وانا لم اشأ ان افعل هذا معك او مع سواك من السادة الحضور..

ان ثقافة زيد وعمرو تحذف الخبر من اية جملة سياسية وتحولها الى شبه جملة ، ولا بأس ان اذكر مثالا اخر.. فذات يوم شاركت في ندوة بموسكو حول هجرة اليهود الى بلادنا.. واختلفت مع احد اعضاء جماعة الذاكرة ممن لا يطيقون وجود اليهود في روسيا وقلت لهم انكم تحرضون على هجرتهم وبالتالي فانتم معهم ولستم كما تدعون من اصدقائنا.

يومها اساء البعض فهم ما قلت ، واتهمني بخسارة اصدقاء من المتعصبين السلافيين ضد اليهود.

متى نتجاوز هذه المستقيمات المتزاوية ونعلن الفطام عن ثقافة الثنائيات فعدو عدوي قد يكون عدوي ايضا وفق منطق اخر وليس صديقي او حليفي كما تقول ثقافة زيد وعمرو،

التاريخ : 05-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش