الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برميل النفط دون 70 دولارا فهل ترفع اللجنة الحكومية الأسعار؟

خالد الزبيدي

الاثنين 14 كانون الأول / ديسمبر 2009.
عدد المقالات: 1821
برميل النفط دون 70 دولارا فهل ترفع اللجنة الحكومية الأسعار؟ * خالد الزبيدي

 

واصلت أسعار النفط الانخفاض لمدة ثمانية أيام كاملة ، وفقد خام القياس الأمريكي %11 من قيمته ، ويعود تراجع اسعار النفط إلى صعود العملة الامريكية ، ذلك برغم توقعات متفائلة بشان ارتفاع الطلب العالمي على الطاقة مع دخول العام 2010 ، وظهور بوادر على تعاف اقتصادي في عدد من الدول الكبرى والصاعدة.

تحركات اسعار النفط في الاسواق الدولية تعكس مجموعة من العوامل منها العرض والطلب والمضاربات في الاسواق واسعار صرف الدولار الامريكي امام العملات الرئيسة ، ومستوى الامدادات النفطية والتقلبات المناخية والسياسية والامنية اقليميا ودوليا ، أي ان الدول المستوردة للنفط لا تستطيع التأثير كثيرا في الاسعار باستثناء الدول الكبرى بخاصة الولايات المتحدة التي تستهلك اكثر من ربع انتاج العالم من النفط ، وتفرض الدولار كعملة وحيدة لتجارة النفط حول العالم.

الاردن من الدول التي تدفع اموالا طائلة على فاتورة النفط حيث يستورد غالبية احتياجاته النفطية والمشتقات البترولية من الاسواق الدولية بالاسعار السائدة مع بعض التفضيل من جانب الاشقاء في العربية السعودية والعراق ، الا ان لجنة اسعار المحروقات التي تضم مسؤولين من وزارات الصناعة والتجارة والمالية والطاقة يتجاهلون التفضيل الجزئي الذي يحصل عليه الاردن ، كما يبالغون في إحتساب الاسعار ، وفي كثير من الاحيان يخال البعض نفسه عندما يدفع من فاتورة المنتجات النفطية من بنزين او ديزل او كاز انه يعيش في دولة صناعية وكأنه يحصل على متوسط حصة من الناتج المحلي الاجمالي يتجاوز الـ 35 الف دولار سنويا.

وعلى العموم اسعار المنتجات النفطية من اهم مؤشرات قياس الشارع الاردني تجاه الحكومات وسياساتها المالية والاقتصادية ، وان تقديم المنتجات باسعار عادلة سيساهم في اقناع الشارع بان الحكومة تتمتع بمصداقية ، وان المبالغة في رفع الاسعار سيضعف هذه المصداقية .

هناك حاجة ملحة لاعادة النظر في طريقة احتساب اسعار المحروقات ، والتفكير الجدي بضرورة الاسراع في تحرير سوق الطاقة على غرار القطاعات الاخرى ، وتحصيل الحكومة من الرسوم والضرائب بانواعها ، وفرض رقابة وتنظيم صارمين لهذا القطاع الحيوي الذي يؤثر في اداء كافة القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والاستهلاكية.

وربما ان رياح اسواق النفط تأتي في صالح اشرعة الحكومة الجديدة ، واسعار انخفضت دون الـ 70 دولارا ، وهذا من شأنه ان يمكن الحكومة اتخاذ قرارات شعبية تساهم في تمتين الثقة في قراراتها وسياساتها .. ونحن في امس الحاجة اليها في المرحلة بالذات.

[email protected]

التاريخ : 14-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش