الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خبز «شراك» في مهرجان الزيتون العاشر

رمزي الغزوي

الأربعاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2009.
عدد المقالات: 1960
خبز «شراك» في مهرجان الزيتون العاشر * رمزي الغزوي

 

الأردنيون: دمهم الثاني زيتهم البلدي ، العابق بحب الأرض من اللثغة الأولى ، وأمهم الزيتونة بجل معانيها الضاربة في الأعماق ، وإن كانت جدتهم الوردة بكل شذاها ورحيب عطرها الفواح. ولهذا طالما حار بي سؤال لحوح لجوج: هل يمكن لإنسان أن يتجذر بأرضه حد شفاف القلب: ما لم تكن له شجرة باسقة تمد جذورها عميقا؟، ، أم أن الشعارات الرنانة ، حول أهمية الخضرة وأشجارها قد بلعتنا ، وأصبحت ظاهرة صوتية ، لا تترجم على صفحات التراب ، إلا من خلال عمارات تتناسل كغابة إسمنت بسرعة الضوء حولنا ، في حين تنحصر مساحة الأخضر أمامنا وفينا: لتغدو قطعة موكيت صغيرة تنوب عن كل حلمنا الأخضر الكبير،،.

تشير الدراسات الأركولوجية (الآثارية) أن قرية (هضيب الريح) في منطقة رم هي أقدم منطقة في العالم زرعت بالزيتون ، قبل أكثر من سبعة آلاف سنة ، فلا عجب إذن ، أن نقرن تجذرنا بأرضنا من خلال أمنا الشجرة. فليس هناك أمتن ولا أصلب ولا أقوى من قرمية زيتون ترينا كيف يكون التجذر(القرمية هي الجذر الكبير الضارب في صلب الأرض) ، وليس هناك أنظر من غص أخضر نحافظ على معناه،.

ظهر هذا اليوم سينطلق مهرجان الزيتون العاشر ، الذي يقيمه المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي ، في حدائق الحسين جوار المدينة الطبية ، وإذ نحيي المهرجان فإننا نعده فكرة كبيرة وصادقة لاحتفائنا بأمنا الزيتونة وأمها الأرض ، والذي يهدف أيضاً إلى التعريف بجودة زيت الزيتون الأردني ، وتأكيد مطابقته للمواصفات الدولية ، ومن ثم فتح المجال أمام المواطنين للشراء من مصدر موثوق خصوصا بعد شيوع حالت من غش الزيت في السوق المحلية ، وهو مناسبة متاحة أن نلتقي الفلاحين الذين تعمد زيتهم الذهب بحبات عنائهم وتعبهم وإخلاصهم لأرضهم فنحييهم.

في المهرجان ، سنتذوق الزيت البكر ، من كل أركان البلد ، سنذوق زيت الكفارات الطافح بمذاق لا يضاهى ، وزيت برما الشفيف ، وزيت عجلون المعطر ، وزيت البلقاء الذهب ، وزيت كفرنجة (الهواوي): الكفرنجاويون يسمون زيتهم المتأخر في القطاف والذي تساعد على قطفه أصابع الريح ويد الهواء بالزيت الهواوي. وهي فرصة أيضا أن نستعيد شيئاً من ألق قرانا العامرة بالبركة ، إذ تجد من تذكرك بجدتك ، إذ تخبز على الصاج خبز شراك واسع مقرمش بعد أن ترقصه بيديها كفنان ، فيما الدخان يمخر ما بان من ذوائبها البيضاء ، فتهرع لصحن زيت طافح ، وتقعد قربها متسللاً وتبدد بالغمس اللذيذ المتأوه ما خبزت يداها أولاً بأول: فسلام على ذكراك أيتها الجدة الطيبة،.

[email protected]

التاريخ : 16-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش