الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اخرج لصك

رمزي الغزوي

الأربعاء 5 كانون الثاني / يناير 2011.
عدد المقالات: 1977
اخرج لصك * رمزي الغزوي

 

في طفولتنا كانت تسيطر على أجوائنا الشتائية لعبة طافحة بالعنف المهذب،. لكنها تحترم القانون المكتوب ، والحظ في آن واحد. وتنفذ إرادتهما ، هذه اللعبة هي: (حاكم.. جلاَّد). هل ما زلتم تذكرونها؟،.

يمارس اللعبة أربعة أولاد ، معهم حزام جلدي يتبرع أحدنا بسرقته من بنطال أبيه النائم ، وتحتاج أيضاً إلى أربع ورقات صغيرة متشابهة ، على الأولى نكتب: لص ، وعلى الثانية: حاكم ، وعلى الثالثة: مفتش ، وعلى الأخيرة: جلاد. ثم تطوى الأوراق ، وترمى بين اللاعبين.

من كان حظه ورقة مكتوبا عليها الحاكم يصبح سيد اللعبة ويهتف: أين المفتش؟، ، فيرد المفتش متصاغراً: حضرتنا ، فيأمره الحاكم: (أخرج لصك) ، عندها سيكون عليه أن يخمًّن من هو اللص ، من بين الاخرين ، فإذا قال له فلان ، وكان ذلك صحيحاً ، فإن الحاكم يطلب من الجلاد أن يجلده عدداً من الجلدات القوية. أما إذا لم يعرف المفتش من هو اللص ، فالجلدات ستكون حتماً من نصيبه،.

أتذكر الولد الذي كان يلعب معنا ، ونلقبه (الدبشة) ، أي الصخرة ، وكان لا يعرف القراءة ، رغم أنه يسرّب يومياً إلى المدرسة حاملاً أسفاره،. وذات مرة تأمرنا عليه بأن كتبنا على كل ورقة كلمة: لص. وبهذا سيكون نصيبه الدائم ورقة اللص ، وهو يعرف تماماً شكل الكلمة ، ويقتنع بحظه.

أحدنا كان يقول: أين المفتش؟، ، ومباشرة ما يكون من الثاني ، إلا أن يقول أن الدبشة هو اللص، ، ويتحمحم الجلاد ملوحاً بالحزام ، ويجلده جلدات تليق بحمار حرون في مطلع، ، وهكذا كنا نقضي الساعة ، ولا لص بيننا إلا الدبشة،.

ذات مرة تنبه الولد الموجوع ، وطلب من الجلاد أن يريه ورقته ، فكانت (لص) ، وطلب من المفتش أن يريه الورقة أيضاً ، فكانت كذلك ، فعرف المؤامرة ، وخطف الحزام وصب حقده على ظهورنا ثأراً لكل أوجاع المؤامرة،.

أول أمس كشف نتنياهو أن باراك أوباما ، هو الذي رفض تجميد الاستيطان ، الذي هو عقدة مهزلة المفاوضات المتعطلة. وهذا الخير قد لا يشكل جديداً لمن عرف أمريكا ودورها في لعبة الحاكم جلاد العالمية ، وخصوصاً دور المجلود في القضية الفلسطينية ، مع فارق ، بينها وبين لعبتنا الطفولية ، أن حاكمة العالم لا تحتاج أن تخفي مؤامرتها بل صارت تعلنها عيانا بيانا مع جلدات أحزمتهم.

وفي الزمن المنظور ، لا أعتقد أن أحداً سيفيق من لصوصية المؤامرة الأمريكية ، وحتى لو فاق ، فلا أحد سيصدق ، أنه سيفعل كما فعل الدبشة ذات غضب ووجع،. متى نغضب؟،.

[email protected]

التاريخ : 05-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش