الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل هناك خلايا نائمة في الاردن؟!

ماهر ابو طير

الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
عدد المقالات: 2609
هل هناك خلايا نائمة في الاردن؟! * ماهر ابو طير

 

لست مع سحب السفير الاردني في دمشق،لان الارادة العربية تجاه الوضع في سوريا،ليست بريئة تماماً،ولم نر مثلها في ملفات اليمن ومصر وتونس،ليأتي السؤال حول سر النخوة العربية الثورية لصالح الشعب السوري!.

اذا كان النظام السوري يغرق في الدم،ويقتل من شعبه الالاف،فعلينا ايضاً،ان لا نذهب بعيداً في اشهار العداوة مع سوريا،لان العلاقات التاريخية بين الشعبين لا تسمح باتخاذ خطوة من قبيل سحب السفير،فعقدة الجوار ليست سهلة.

في هذه الحالة فان السفير ُيمّثل الناس،ومصالحهم وحياتهم،ويتعامل ايضاً مع مصالح الشعب السوري،وعلاقاته مع الاردن،وعشرات الالاف الذين ينسابون عبر حدود البلدين،سيدفعون ثمن الرد على هكذا خطوة بوسائل مختلفة.

سحب السفير الاردني من دمشق قرار خاطئ جداً،ولو تعرض اردنيون لاي اشكالات في سوريا،فلن يجد هؤلاء احدا ليتصل بالسوريين ليسأل عنهم،او يتابع قضاياهم،وفوق ذلك لا يشكل سحب السفير اي اضافة على الوضع القائم،في سوريا.

علينا ان نلاحظ ان السوريين لم يسحبوا سفيرهم من عمان،برغم كل المظاهرات حول السفارة السورية في عمان،والهتافات ضد السفير السوري في عمان المعروف انه شخصية امنية رهيبة،وانه ايضاً ُيلقب في دمشق بكونه مؤدب الرئيس.

احد رجال دمشق في لبنان،صرّح على احدى الفضائيات قبل يومين،ان لسوريا الرسمية خلايا نائمة في الاردن،وان هذه الخلايا قادرة على التفجير والتفخيخ،اذا حدث تدخل عسكري في سوريا،وهذه رسالة تهديد لا تخلو من غباء وخفة!.

على صاحبنا ان يستأنس برأي دمشق الرسمية،لان التهديد بقتل اردنيين،امر مرفوض،ولعل السؤال ماذا لو اقدم اي طرف اجنبي على التفجير في عمان،فهل لنا لحظتها ان نتهم سوريا الرسمية مباشرة،ما دام رجالها يهددون بالخلايا النائمة؟!.

حالة معقدة تماماً،الشعب السوري يتم ذبحه وتقتيله،والاسد لا يسمع ابداً،ولا يريد ان يسمع،والمؤامرة ايضاً على سوريا وشعبها ووحدتها مؤامرة كبيرة تستثمر الوضع الحالي لتدمير سوريا،فتنفث السموم عبر كل الوسائل.

اسوأ ما يمكن ان تفعله حكومتنا سحب السفير الاردني من دمشق،وهذه مقامرة كبيرة،وانزلاق في الصراع الداخلي السوري،هذا مع اعترافنا بأن ما يفعله الاسد لا يمكن السكوت عليه ولا تبريره،غير ان التورط في اعلان العداوة تورط محفوف بالكلف والخطر.

ليبقى سفيرنا في دمشق،لانه سفير عند الشعب السوري،وليس عند بشار الاسد،وهذا ليس خوفاً من الخلايا النائمة في الاردن،التي ُيهددنا بها احدهم،الذي بالتأكيد لا يعرف عن الخلايا النائمة في فراشه اولا.

التاريخ : 16-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش