الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سموالأمير رعد بن زيد .. عقود من العمل المتواصل في خدمة المعوقين

أحمد جميل شاكر

السبت 19 شباط / فبراير 2011.
عدد المقالات: 1449
سموالأمير رعد بن زيد .. عقود من العمل المتواصل في خدمة المعوقين * أحمد جميل شاكر

 

صادف أمس الجمعة العيد الخامس والسبعون لميلاد أمير الخير والعطاء ، سموالأمير رعد بن زيد كبير الأمناء.

ويستذكر أبناء الوطن في هذه المناسبة ، جهد الأمير في خدمة بلده وأمته.

قبل أكثر من أربعين عاما تولى الأمير منصب مدير عام مؤسسة رعاية الشباب ، وكان يصل الليل بالنهار من أجل هذه الفئة ، وأشرف بنفسه على معسكرات الشباب ، واقامة المرافق الرياضية ، بينما استأثرت فئة المعوقين على اهتمام سموه ، فعمل منذ سنوات طويلة على توفير الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمية حتى تمت اقامة المظلة التي ضمت كل فئات المعوقين ، وهي المجلس الأعلى لشؤون المعوقين برئاسته.

كانت فئات المعوقين في منتصف الستينات ومطلع السبعينات يعانون من نبذ المجتمع لهم ، وتعرضهم للعزلة ، حتى أن بعض الأهالي كانوا يربطون المعوق في غرفته ، الى أن وصل هؤلاء الى معظم حقوقهم ، والتي كان آخرها في العقد الأخير وهي ممارسة حقهم في الانتخابات النيابية والبلدية في الانتخاب والترشيح بعد أن عمل سموه على تذليل العقبات القانونية وتوفير التسهيلات البيئية لهم ليتمكن أصحاب الاعاقات المختلفة من الوصول الى صندوق الانتخابات بكل سهولة ويسر ، وأن تكون قاعات الاقتراع في الطوابق السفلى ، وأن يكون هناك من يرافقهم ، وكانت أجمل أيام الأمير عندما يجد طلاباً معوقين يجتازون امتحان الثانوية العامة ، أو يحصلون على الشهادات الجامعية حيث يحرص على حضور حفلات تخريجهم ، أو مناقشة رسائل الدكتوارة لهم ، ويتابع مع المسؤولين في القطاعين العام والخاص ايجاد فرص العمل المناسبة لهم.

قبل أكثر من ثلاثين عاماً كان الأردن يستورد القرنيات من سيريلانكا واشتكى اليه أطباء العيون من تردي نوعية هذه القرنيات ، فقام بتأسيس جمعية أصدقاء بنك العيون الاردني والوقاية من فقدان البصر ، وكان سموه يزور كل عائلة تبرعت بقرنية أحد أحبائها الذين انتقلوا الى رحمته تعالى ، ويقدم التعازي ويشكرهم على هذا العمل الانساني النبيل ، حيث استفاد أكثر من أربعة آلاف مواطن من هذه القرنيات ، واستعادوا بفضل الله تعالى نعمة الابصار ، وامتدت هذه الزيارات لمختلف المدن والقرى والبادية والمخيمات على مدار أكثر من ثلاثين عاماً.

وبعد هذا النجاح في مجال القرنيات تولى سموه رئاسة الجمعية الأردنية لتشجيع التبرع بالأعضاء والتي تمكنت حتى الآن من توفير العديد من الكلى والكبد لمرضى الفشل الكلوي والكبد وأنه يسعى لانشاء أول مركز وطني لزراعة الأعضاء مع توفير سجل وطني يتضمن أسماء الذين يحتاجون الى زراعة أي عضو من الأعضاء.

نستذكر بهذه المناسبة الجهود التي بذلها الأمير في اقامة أضرحة الصحابة حيث يرأس اللجنه الملكية الخاصه بها ، كما نستذكر جهوده في البترا من خلال رئاسة للجنة تطوير اقليم البترا ، وتبنيه تخضير مساحات واسعة من الأراضي من خلال رئاسته أيضاً للجمعية الأردنية الاسكندنافية التي أقامت الغابة الاسكندنافية في محافظة جرش.

في عيد ميلاد أمير الخير والعطاء لا نملك الا الدعاء الى الباري عز وجل أن يمتع سموه بموفور الصحة والسعادة ، ويمد في عمره لخدمة الوطن والمواطن ، تحت ظل سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني أعز الله ملكه.



التاريخ : 19-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش