الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقامة مظلات حديثة لمواقف الباصات في عمان

أحمد جميل شاكر

الأحد 29 أيار / مايو 2011.
عدد المقالات: 1441
اقامة مظلات حديثة لمواقف الباصات في عمان * أحمد جميل شاكر

 

نشعر باليأس والإحباط من الفشل الذريع الذي منيت فيه امانة عمان من تنظيم شبكة النقل العام في العاصمة،والمشاريع العشوائية التي قامت بها والخسائر التي لحقت نتيجة اقامة الشركة المتكاملة،وأننا نأمل أن يكون ذلك موضع اهتمام ومراجعة للارتقاء بخدمات النقل العام في العاصمة.

لقد احسنت هيئة تنظيم النقل باقامة العشرات من مظلات الانتظار في مختلف شوارع العاصمة لكن واقع الامر يتطلب اعادة النظر بهذه المظلات ووضع سياسة ثابتة لها، ومراقبة اوضاعها بصورة مستمرة، واجراء التحديثات اللازمة عليها.

لقد فقدنا في معظم هذه المظلات اليافطات التي تبين خط سير الحافلة، ورقمها، ومواعيد وصولها، حيث تم الاعتداء على بعضها من المواطنين، وازالتها بالكامل من موقعها فيما ان بعض المظلات يفتقر اصلا لهذه اليافطات الارشادية بينما لم يتم تحديث اليافطات السابقة والمواعيد الجديدة، او حتى الخطوط الجديدة التي اضيفت، وهذا يتطلب تكليف احد الاقسام في الهيئة لمتابعة هذا الامر بصورة مستمرة.

نتطلع الى تحديث هذه المظلات وتطويرها لتتناسب مع التطور الحضاري للعاصمة، ووضع المظلات في اماكن تتناسب مع خطوط النقل العام، وخاصة بعد انشاء الشركة المتكاملة للنقل.

معظم هذه المظلات اصبحت قديمة ولم تعد تستوعب الزيادة المستمرة في عدد الركاب وان طول المظلة وعدد الركاب المنتظرين لا يتسع لاكثر من خمسة ركاب في الوقت الذي يزيد فيه العدد عن عشرين راكبا يضطرون للوقوف تحت المطر، شتاء او وهج الشمس صيفا.

بعض هذه المظلات يتطلب اجراء تعديلات عليها لان جدرانها اسمنتية او من الواح الزينكو بحيث لا يتمكن الراكب من رؤية وسيلة النقل القادمة وهو جالس داخل المظلة، وكذلك يتم تسرب الماء من نثقوب سقف الزينكو على الركاب.

واقع الامر يتطلب زيادة عدد المظلات لاستيعاب الزيادة في عدد الركاب، واقامة مظلات خارج حدود امانة عمان الكبرى لخدمة ركاب باقي الخطوط الخارجية، خاصة وهناك الاف الطلاب والطالبات والشيوخ والنساء مع اطفالهن الذين يقفون على قارعة الطريق بانتظار وصول الحافلات لنقلهم الى جامعاتهم او مدارسهم الى مختلف مدن وقرى المملكة.

ما يلفت الانتباه عند القيام بجولة على عدد من هذه المظلات قيام فئة محدودة من ضعاف النفوس بتكسير زجاج السوكريت لغاية التخريب فقط، بالاضافة الى السرقات المستمرة لمحتويات المظلة من زجاج والمنيوم وحديد، ومستلزمات الكهرباء وهذا امرمقلق يجعلنا نطالب بتشديد الرقابة على هذه المظلات من رجال الشرطة، وحتى من المواطنين الكرام ومن موظفي الهيئة، وان تتم معاقبة كل من تسول له نفسه بالعبث والاضرار بالممتلكات العامة، وان تكون هناك تعليمات واضحة بهذا الصدد.

والامر المؤسف ايضا ان بعض هذه المظلات تعاني من انعدام النظافة فيها، حتى انك تجد مخلفات الاطعمة والزجاجات الفارغة المكسورة، وعلب المرطبات، والاوساخ وتصاب بالذهول عندما يتم استعمال بعض هذه المظلات وكانها مرافق صحية، يتبول فيها ضعاف النفوس، حيث تنتشر الروائح الكريهة فيها.

الهيئة مطالبة ايضا ان لا تذعن لرغبات اصحاب بعض المراكز التجارية، وتقوم بازالة بعض المظلات بناء على طلبهم رغم انها على شوارع رئيسية لان الرصيف هو لخدمة المواطنين وخاصة اولئك الذين لا يملكون وسائط نقل خاصة، ويضطرون لاستعمال حافلات النقل العام.

التاريخ : 29-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش