الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة الجديدة وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين

أحمد جميل شاكر

الاثنين 24 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
عدد المقالات: 1435
الحكومة الجديدة وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين * أحمد جميل شاكر

 

حتى الآن ما زال الشغل الشاغل لكل الحكومات المتعاقبة، يكمن في تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين،وإيجاد فرص العمل.

فبالرغم من كل الإجراءات التي أتخذت،والندوات والمؤتمرات التي عقدت لمحاربة الفقر والبطالة، الا اننا حتى الان لم ننجز خطوات كبيرة في هذا المجال، وان البحث عن وظيفة في القطاعين العام والخاص اصبح محدودا، وفي اضيق نطاق.

حتى الان ما زلنا نختلف على تعريفات الفقر، ومن هو الفقير، وما هو حد الفقر، كما اننا نكتب عشرات الابحاث المعمقة عن ظاهرة البطالة ونقول بان اقامة المشاريع الاستثمارية، والتأهيل والتدريب المهني، وربط مخرجات التعليم العالي بحاجة سوق العمل، وتنظيم سوق العمالة الوافدة هي العوامل الرئيسية التي تخلق فرص العمل وان كل الجهات الرسمية والاهلية معنية بهذا الامر.

سمعنا عن مشروع ريادي وضعته ادارة صندوق التنمية والتشغيل -عندما كان مديره السيد علي الغزاوي- لتوفير نحو 35 ألف فرصة عمل للاردنيين للعمل كمشرفين على العمارات بدلا من العمالة الوافدة التي تعمل تحت ستار عمال زراعة، او عمال مكاتب، وان برنامجا سينفذ للتنويه بأهمية هذه الفرص، خاصة وان نسبة الاردنيين العاملين في شؤون النظافة في امانة عمان، والبلديات الاخرى تزيد عن تسعين بالمئة، وان ثقافة العيب لم تعد تدور كثيرا في اذهان الاردنيين كما كانت عليه قبل سنوات.

حتى وظائف الفئة الرابعة ومن بينها الاذنة، والمراسلون وعمال النظافة، تشهد اقبالا وتنافسا حتى ان وظيفة آذن في مدرسة يتنافس عليها المئات من الذكور والاناث.

نتطلع الى اقامة مشاريع جاذبة للعمالة في كل منطقة من مناطق المملكة، وخاصة في الاغوار، ومناطق الجنوب، حيث ترتفع نسبة البطالة والفقر لتزيد في بعض الاحيان عن سبعين بالمئة.

سمعنا ان مؤسسة الضمان الاجتماعي ستقوم باقرار تعليمات تتعلق بالتأمين ضد البطالة، لكن شيئا من هذا لم يحدث.

قيل بان هناك اتجاهات لزيادة انتشار خدمات لتحويل المشاريع الصغيرة في المجتمعات الفقيرة لكن الذي يبدو ان مناطق كثيرة تفتقر للقوى الشرائية، حتى ان مناطق عديدة لا تجد فيها ملحمة، او حتى صالون حلاقة.

الفقر والبطالة في بعض العائلات يحل عن طريق امور بسيطة بينها تسديد رسوم جامعية عن طالب او توفير التأمين الصحي لافراد العائلة، او اعطاء هذه العائلة مشروعا تعتاش منه ويتناسب مع اوضاعها، والقدرة على تصريف الانتاج، حيث يمكن لبعض العائلات ان تعيش من وراء تربية عشرة اغنام، ربما لا يزيد قيمة القرض فيها عن الفي دينار، بينما يمكن لعائلة اخرى ان تعمل في مشاريع انتاجية تتوفر فرصة تسويقها، خاصة وان هناك قوة شرائية في الجامعات الاردنية والمصانع المنتشرة في انحاء المملكة، وانه يمكن الاعتماد على منتوجات هذه المناطق.

في المقابل فاننا نأمل من صندوق المعونة الوطنية إعادة النظر في بعض المساعدات التي يقدمها، بحيث يتم إلغاء المساعدة في حال رفض صاحبها الوظيفة، حيث رفضت العديد من السيدات الاستمرار بالعمل كعاملات نظافة في دور الحضانة نتيجة إلزام وزير التنمية الاجتماعية بتعيين عاملة نظافة في كل حضانة لان الاسماء سترفع الى وزارة التنمية الاجتماعية وقد يؤدي ذلك الى قطع المعونة الشهرية عنهن علما بان رواتب الحضانة تتراوح بين 120 - 140 دينارا شهريا.

التاريخ : 24-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش